خبر عاجل
معالجة وضع ازدحام السيارات في سوق الهال… مصدر بمحافظة دمشق لـ«غلوبال»: غرامة مالية وحجز للسيارات المخالفة للتعليمات بعد الـ 100 والـ200 أسواقنا تستعد لنبذ فئات نقدية أكبر… خبير أسواق لـ«غلوبال»: لها قوة إبراء ورفضها جريمة لكنها تزيد الجهد والوقت وتعقد الحسابات سلوم حداد ونضال نجم يعيدون ذكريات “الكواسر””شقيف” و “الكاسر” في عمل جديد تعويل على الأشجار المثمرة لتخطي الظروف المناخية… رئيس دائرة الأشجار المثمرة في زراعة حمص لـ«غلوبال»: دراسة لنشر الفستق الحلبي بعد تأمين المحروقات والمبيدات والري اللازم هل يصلح المعتمدون ما عجزت عنه المصارف؟ الشامي يطلق غداً فيديو كليب أغنية “وين” عابد فهد مع معتصم النهار ودانييلا رحمة في رمضان 2025 6 حرائق حراجية في نهر البارد بالغاب… مدير الحراج بوزارة الزراعة لـ«غلوبال»: مفتعلة وتمت السيطرة عليها تباعاً ما أدى لحصر أضرارها نسعى لافتتاح صالات جديدة… مدير السورية للتجارة باللاذقية لـ«غلوبال»: تسعير المواد وفق الصنف والنوعية المباشرة بتنفيذ خطة تأهيل المدارس… مدير الخدمات الفنية بدير الزور لـ«غلوبال»: تتضمن تأهيل 75 مدرسة بقيمة 20 مليار ليرة
تاريخ اليوم
خبر عاجل | محلي | نيوز

أعمال البحث عن مصدر تلوث المياه مستمرة منذ أسبوع… مدير مياه درعا لـ«غلوبال»: اقتربنا من تحديد الموقع

خاص درعا – دعاء الرفاعي

على الرغم من تكرار حوادث تلوث المياه التي طالت معظم أحياء مدينة درعا، إلا أن مؤسسة المياه تكاد تقف شبه عاجزة عن ايجاد حلول إسعافية أو وقائية، حيث ما زالت أعمال الكشف وتحديد مصدر التلوث مستمرة من قبل ورشات المؤسسة وشركة الصرف الصحي في حي شمال الخط في مدينة درعا لليوم السادس على التوالي دون الوصول إلى نتائج ملموسة حتى اللحظة.

مدير مؤسسة المياه بدرعا المهندس مأمون المصري بين في تصريح خاص لـ«غلوبال» أن المؤسسة ومنذ اليوم الأول للشكوى بأن هناك مياهاً مالحة مختلطة مع مياه الشرب، سارعت للبحث عن السبب الرئيسي للتلوث ومحاولات معالجته بالسرعة القصوى، ولكن اتساع شبكة الصرف الصحي في الحي المذكور واهترائها وتداخلها مع شبكة مياه الشرب شكلت عائقاً في الوصول إلى مكان التلوث.

وتوقع المصري أن ورشات المؤسسة استطاعت اليوم تحديد المصدر وهو شمال شرق الكنيسة القديمة بحوالي مئتي متر ومازالت الورشات في الموقع حتى اللحظة.

وبحسب أهالٍ في حي شمال الخط أكدوا
لـ«غلوبال» أن من أهم أسباب التلوث في مياه الشرب في مدينة درعا هو سوء جودة الشبكة الموجودة وهي مهترئة منذ سنوات نظراً لقدمها، والتي لم يتم استبدال سوى أجزاء منها عند وجود تلوث مماثل منذ عامين.

وأشاروا إلى أن الجهات الحكومية لا تقوم بعمليات إصلاح شاملة أبداً، وإنما دائماً تكون عمليات الصيانة على شكل ترقيع.

وأضاف الأهالي: رائحة المياه كانت كريهة منذ عدة أيام قبل اكتشاف التلوث وهي معكّرة في كثير من الأحيان، مادفعهم للتقدم بشكوى إلى مؤسسة المياه التي تأكدت بدورها من وقوع التلوث بعد قطف العينات، ونبهت المواطنين في ذلك الحي لعدم استخدام المياه التي تمت تعبئتها مؤخراً.

وعبر المواطنون عن تخوفهم من تكرار التلوث الذي حدث في عام 2022، حين أُصيب مئات الأشخاص بالتهاب الكبد الوبائي وامتلأت المشافي بالمرضى حينها، نتيجة تأخر إصلاح الأعطال وعدم توعية الناس لخطورة المياه الملوثة.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *