خبر عاجل
ارتفاع درجات الحرارة… الحالة الجوية المتوقعة لا نية لإصدار أي نشرة أسعار جديدة… جمعية الألبان والأجبان بدمشق لـ«غلوبال»: حرفيون غادروا المهنة لنقص الغاز والمازوت وتقنين الكهرباء 160 مرشحاً و889 مركزاً انتخابياً…رئيس اللجنة القضائية الفرعية باللاذقية لـ«غلوبال»: العملية الانتخابية سارت بشكل جيد وبكل سلاسة هيما اسماعيل: شخصية “اليمامة” في “الزير سالم” كان أثرها كبير في نجوميتي قوانين جديدة لاحتراف الرياضة في سورية محمود المواس ينال جائزة اللاعب الأفضل في الدوري العراقي تمديد الانتخابات حتى التاسعة مساء… رئيس اللجنة القضائية الفرعية بحماة لـ«غلوبال»: إقبال جيد ولم تحدث أي إشكالات ضمن المراكز 8151 مركزاً للاقتراع بالمحافظات… رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات لـ«غلوبال»: العملية تسير وفق أحكام قانون الانتخابات العامة ولم نلحظ أي مخالفات أبناء حمص يمنحون ثقتهم لمن يمثلهم تحت قبة المجلس… مسؤولون ومديرون لـ«غلوبال»: ضرورة نجاح أعضاء السلطة التشريعية الجدد القادرون على سن تشريعات متطورة إقبال واسع على مراكز الاقتراع بدير الزور…رئيس اللجنة القضائية الفرعية لـ«غلوبال»: الانتخابات تجري من خلال 275 مركزاً انتخابياً
تاريخ اليوم
اقتصاد | خبر عاجل | نيوز

إعلامي سوري: التعاطي الحكومي مع الأزمات المعيشية بعيد عن الواقع

“لا يزال التعاطي الحكومي مع الأزمات المعيشية بعيداً عن الواقع، فكأنه في وادٍ، والمواطن في وادٍ آخر، وإذا ما استعرضنا غيضاً من فيض ما يكابده المواطن من أزمات على مدار الساعة، فسرعان ما يطفو إلى سطح المشهد العام عدّة قضايا، بهذا الكلام بدأ الصحفي حسن النابلسي مقالته في صحيفة البعث.

وقال الكاتب: “يطفو إلى سطح المشهد العام عدة أقضايا أهمها:

أولاً: الصيحات المتعالية من آلية توطين الخبز، وما جرّته من تبعات جعلت من تأمين رغيف الخبز الشغل الشاغل لربّ الأسرة، لم تُسمع بعد، أو أنها سُمعت بالفعل، ولكن تمّ صمّ الآذان عنها!

ثانياً: الواقع المتردي للكهرباء الذي يزداد سوءاً يوماً بعد يوم، ولا حلول جذرية ولا حتى إسعافية، لا في الأفق القريب ولا حتى في البعيد!

ثالثاً: الغاز المنزلي بات حُلماً صعب المنال، ولم تعد أسطوانة “نقص التوريدات” التي تعزفها وزارة النفط تُطربنا، نظراً لتوافره في السوق السوداء بأسعار مضاعفة!

رابعاً: المخصّصات الأسبوعية من البنزين أضحت في تراجع، ما ينبئ بفشل حكومي لجهة تأمين الحدّ الأدنى من حوامل الطاقة!

خامساً: المنحى البياني للأسعار في صعود، ونظيره للقوة الشرائية في هبوط، ولا محاولات جادة لتوافق هذين المنحنيين!

وتابع الكاتب: “نكتفي بهذا القدر من العرض، لنخلص إلى نتيجة مفادها أن معالجة هذه الملفات وغيرها لم يعد يراوح في المكان، بل بدأت تشهد تراجعاً ملحوظاً، وإذا ما اعتبرنا جدلاً أن سبب هذه النتيجة يعود إلى أن الحكومة وصلت بمعالجتها إلى طريق مسدود، فحكماً هناك خلل ما.. يعزى بالأساس إلى من يضع العصي بالعجلات، وهم كثر، ولاسيما أصحاب المصالح الضيّقة ممن يحولون دون الاستعانة بمن هو أهل من أصحاب المبادرات الاستثنائية، سواء ذوي الخبرات المهمشين بالأروقة الحكومية، أو المنكبين على أبحاث علمية لم تجد طريقها إلى من يتنبناها، وذلك نظراً لما يعتري بعض أصحاب المناصب من هواجس المزاحمة على “الكرسي”.

وختم الكاتب بالقول: “هل يعقل خلو جُعب السوريين من الأفكار، وهم من أثبتوا جدارتهم في أصقاع المعمورة؟ نشك بذلك، فبلادنا لا تزال زاخرة بالاستثنائيين وما علينا إلا البحث عنهم والأخذ بيدهم”.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *