خبر عاجل
معالجة وضع ازدحام السيارات في سوق الهال… مصدر بمحافظة دمشق لـ«غلوبال»: غرامة مالية وحجز للسيارات المخالفة للتعليمات بعد الـ 100 والـ200 أسواقنا تستعد لنبذ فئات نقدية أكبر… خبير أسواق لـ«غلوبال»: لها قوة إبراء ورفضها جريمة لكنها تزيد الجهد والوقت وتعقد الحسابات سلوم حداد ونضال نجم يعيدون ذكريات “الكواسر””شقيف” و “الكاسر” في عمل جديد تعويل على الأشجار المثمرة لتخطي الظروف المناخية… رئيس دائرة الأشجار المثمرة في زراعة حمص لـ«غلوبال»: دراسة لنشر الفستق الحلبي بعد تأمين المحروقات والمبيدات والري اللازم هل يصلح المعتمدون ما عجزت عنه المصارف؟ الشامي يطلق غداً فيديو كليب أغنية “وين” عابد فهد مع معتصم النهار ودانييلا رحمة في رمضان 2025 6 حرائق حراجية في نهر البارد بالغاب… مدير الحراج بوزارة الزراعة لـ«غلوبال»: مفتعلة وتمت السيطرة عليها تباعاً ما أدى لحصر أضرارها نسعى لافتتاح صالات جديدة… مدير السورية للتجارة باللاذقية لـ«غلوبال»: تسعير المواد وفق الصنف والنوعية المباشرة بتنفيذ خطة تأهيل المدارس… مدير الخدمات الفنية بدير الزور لـ«غلوبال»: تتضمن تأهيل 75 مدرسة بقيمة 20 مليار ليرة
تاريخ اليوم
خبر عاجل | نيوز

إيران: نعمل على إيجاد طرق مختلفة لإنجاز عمليات التحويلات المالية مع سورية لمواجهة العقوبات

أكد سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في دمشق مهدي سبحاني، أهمية تغيير “الذهنية” السائدة حول الأوضاع الأمنية في سورية، مشددا على رفض الوجود غير الشرعي لكل القوى المحتلة والإرهابية في هذا البلد.

وقال سبحاني في مقابلة مع موقع “العهد” الاخباري ، إن “التعاون الاقتصادي والتجاري بين إيران وسورية والمشاركة الإيرانية في إعادة الإعمار في سورية أمر مهم ومرحلة حساسة يعيشها البلدان وهما يمران بحرب اقتصادية وضغوط بسبب العقوبات الكبيرة، لذلك نركّز على الجانب الاقتصادي والتجاري وفي هذا الإطار كخطوة أولى يجب تحديد الأولويات ثم تذليل العقبات التي تعيق التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

أما الموضوع الثاني الذي يحظى بأهمية كبيرة بحسب سبحاني، فهو تمويل مشاريع إعادة الإعمار وترسيخ الاستقرار في سورية بما يشجع المستثمرين على التوجه اليها، فالعدو يروج دائمًا لفكرة أن سورية تفتقر للأمن بهدف الحيلولة دون تطوير التعاون الاقتصادي والاستثمار.

وفي ما خص التجارة، أكد سبحاني وجود ركيزتين أساسيتين للتجارة: “الأولى هي الجانب اللوجستي والثانية هي إمكانية التحويلات المالية أو العمل المصرفي”، وتابع “من الناحيه اللوجستية ونظرًا لعدم وجود حدود مشتركة بين إيران وسورية فإن المسافة بين البلدين بعيدة إلى حد ما ونعمل حاليًا على إيجاد طرق تربط إيران بسورية وتقلل من الفترة الزمنية المطلوبة لنقل البضائع بين البلدين، أما الموضوع الثاني فيتعلق بالمصارف وإمكانية التحويلات المالية للتجار والعمل يتم حاليًا على إيجاد طرق مختلفة لإنجاز عمليات التحويلات المالية على اعتبار أن سورية تواجه اليوم بعض المشاكل نتيجة العقوبات”.

في سياق متصل،أكد مساعد وزير النفط الايراني للشؤون الدولية والتجارية، إيفاد وفد الى سورية مؤخرا بهدف تدارس آفاق جديدة للتعاون المشترك واعداد تقرير بهذا الشأن، و أشار ” احمد أسد زادة”، أن للوزارة برنامج للتعاون المشترك مع سورية ودول محور المقاومة.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *