خبر عاجل
معالجة وضع ازدحام السيارات في سوق الهال… مصدر بمحافظة دمشق لـ«غلوبال»: غرامة مالية وحجز للسيارات المخالفة للتعليمات بعد الـ 100 والـ200 أسواقنا تستعد لنبذ فئات نقدية أكبر… خبير أسواق لـ«غلوبال»: لها قوة إبراء ورفضها جريمة لكنها تزيد الجهد والوقت وتعقد الحسابات سلوم حداد ونضال نجم يعيدون ذكريات “الكواسر””شقيف” و “الكاسر” في عمل جديد تعويل على الأشجار المثمرة لتخطي الظروف المناخية… رئيس دائرة الأشجار المثمرة في زراعة حمص لـ«غلوبال»: دراسة لنشر الفستق الحلبي بعد تأمين المحروقات والمبيدات والري اللازم هل يصلح المعتمدون ما عجزت عنه المصارف؟ الشامي يطلق غداً فيديو كليب أغنية “وين” عابد فهد مع معتصم النهار ودانييلا رحمة في رمضان 2025 6 حرائق حراجية في نهر البارد بالغاب… مدير الحراج بوزارة الزراعة لـ«غلوبال»: مفتعلة وتمت السيطرة عليها تباعاً ما أدى لحصر أضرارها نسعى لافتتاح صالات جديدة… مدير السورية للتجارة باللاذقية لـ«غلوبال»: تسعير المواد وفق الصنف والنوعية المباشرة بتنفيذ خطة تأهيل المدارس… مدير الخدمات الفنية بدير الزور لـ«غلوبال»: تتضمن تأهيل 75 مدرسة بقيمة 20 مليار ليرة
تاريخ اليوم
خبر عاجل | محلي | نيوز

الدراجات النارية تتحول كبديل عن التكاسي… مدير النقل بالسويداء لـ«غلوبال»: تعد مخالفة يعاقب عليها القانون

خاص السويداء – طلال الكفيري

برزت في الآونة الأخيرة على ساحة مدينة السويداء، ظاهرة الدراجات النارية المزودة بعربات إضافية، لتقديم خدمات توصيل البضائع المنزلية للمواطنين كبديل للتكاسي العمومي ما عزز مكانتها بين وسائل النقل العامة.

وأكد عدد من المواطنين لـ«غلوبال» أنه بعد الارتفاع غير المسبوق لأجور التكاسي، التي وصلت إلى 40 ألف ليرة داخل مدينة السويداء ومهما كانت المسافة، توجهوا نحو الدراجات النارية كبديل عن التكاسي، لتأمين مستلزماتهم المنزلية من المحال التجارية، كون أصحابها يتقاضون أجوراً تقل كثيراً عما يتقاضاه أصحاب التكاسي، والحد الأعلى لأجور أصحاب الدراجات لا يتجاوز 15 ألف ليرة، لذلك تبقى أجرة الطلبات على الدراجات النارية أرخص وأسرع في الوصول وتجنب الازدحام. 

بينما يشير أحد أصحاب الدراجات النارية إلى أن تحويل الدراجة إلى وسيلة خدمية، ما هي إلا محاولة منهم لتحسين أوضاعهم المادية في ظل ما يعصف بهم من ظروف معيشية صعبة، لذلك أصبحت هذه الدراجات وسيلة لكسب العيش للكثير من الشبان العاطلين عن العمل، ولاسيما أن العديد منهم غير قادر على شراء تكسي عمومي، كون سعرها فاق المئة مليون ليرة، لذلك كانت وجهتهم الشرائية الدراجات نارية، فأسعارها تبقى أرحم كثيراً، ومن الممكن شراؤها بخمسة ملايين ليرة، عدا عن ذلك فالدراجات النارية غير مرهقة لجيوب أصحابها من حيث الوقود، فمصروفها يوم كامل لا يتجاوز ليتري بنزين.

بدوره، أوضح مدير نقل السويداء أسامة عامر لـ«غلوبال» أنه يوجد على ساحة المحافظة نحو 5 آلاف دراجة نارية نظامية ومثلها غير نظامية، وبالنسبة لظاهرة الدراجات النارية التي قام أصحابها بإضافة عربة نقل صغيرة إليها، بهدف تشغيلها كوسيلة نقل بدلاً من التكاسي تعد مخالفة لقانون السير.

منوهاً إلى أن انتشار هذه الظاهرة، تنامى بسبب الظروف المعيشية الصعبة، وارتفاع أجور وسائط النقل كالتكاسي، ما دفع الكثيرين من المواطنين لاستخدام الدراجات النارية، لتأمين احتياجاتهم المنزلية.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *