خبر عاجل
درجات الحرارة حول معدلاتها والجو بارداً ليلاً.. حالة الطقس المتوقعة حزب الجيد التركي يدخل على خط إعادة العلاقات مع سورية حوادث … اعتقال أشخاص بجريمة انتحال صفة أمنية والسلب مدير عام الهيئة العامة للمشفى الوطني في حماة “لغلوبال”: جهاز الرنين المغناطيسي متعطل منذ خمسة أيام والأثنين القادم سيعود للإقلاع والعمل “أبو مريم” محور أحداث “السراديب/كسر عضم2” تأجيل بيع المشتقات النفطية في المحطات المستثمرة من قبل شركة BS عمر السومة يواصل هزّ شباك في مباريات ودّية مع ناديه العربي القطري شركة BS: تركيب نظام حديث الدفع لا يدخل العامل البشري في عملية تعبئة البنزين … وكل العمليات تتم بشكل الكتروني إصدار مذكرة بحث بحق ستيفاني صليبي كمين محكم من قبل قوات الجيش في ريف اللاذقية الشمالي
تاريخ اليوم
سياسة | نيوز

المسلحون السوريون إلى اليمن.. وتركيا تغريهم برواتب عالية

اكدت مصادر مطلعة في محافظة إدلب شمالي سوريا، إن تركيا تعتزم نقل مسلحين سوريين إلى اليمن بهدف زجهم بمعارك ضد قوات الجيش اليمني وأنصار الله.
وأكدت المصادر لـ (الحل)، أن مندوبين عن الاستخبارات التركية «بدأوا بالتواصل مع فصائل ميليشيا ما يسمى “الجيش الوطني” للبدء بعملية تسجيل أسماء الراغبين، بهدف نقلهم إلى محافظة مأرب باليمن، للقتال إلى جانب حزب الإصلاح التابع لجماعة الإخوان المسلمين ضد انصار الله.
وأضافت أن الراتب الشهري الذي سيتقاضاه المقاتل في اليمن، يبلغ 1500 دولار إضافةً لمصاريف الإطعام بقيمة 400 دولار.
ومن المتوقع أن تُنقل الدفعة الأولى من هؤلاء المقاتلين السوريين والبالغ عددهم 300 عنصر، خلال أيام.
وتتحكم تركيا بالمسلحيين السوريين المدعومين من قبلها عن طريق أجهزتها الاستخباراتية، وتحديداً في مناطق ريف حلب الشمالي والشرقي الممتد من مدينة عفرين إلى مدينة الباب.
وتتلقى الجماعات المسلحة الدعم المادي واللوجستي من أنقرة، مقابل تنفيذ المهام التي تناسب السياسة التركية في المناطق الخارجة عن سيطرة دمشق شمالي البلاد.
وسبقت لتركيا وجنّدت آلاف السوريين للقتال إلى جانب حكومة الوفاق الليبية ضد قوات المشير خليفة حفتر، قبل أن تُجنّد آلافاً آخرين وتقحمهم في الحرب الدائرة بين أذربيجان وأرمينيا بإقليم ناغورني كاراباخ.
وكانت تركيا قد سيطرت عام 2017 على مناطق واسعة من الشمال السوري ضمن عملية درع الفرات نفّذها الجيش التركي وفصائلٌ من المعارضة السورية عام 2016.
فيما جدّدت القوات التركية ومسلّحو المعارضة هجومهم على مناطق أخرى داخل الأراضي السورية، ضمن عمليةٍ عسكرية سُميت بـ غصن الزيتون عام 2018، سيطرت خلالها على مدينة عفرين وريفها.
قبل أن تهاجم القوات ذاتها، مدينتي رأس العين وتل أبيض ضمن عملية نبع السلام عام 2019، وتعلن سيطرتها الكاملة عليهما.
وتهدف أنقرة لاقتطاع أجزاءٍ واسعة من الأراضي السورية وتتريكها عبر أذرعها في الشمال السوري، وتتعامل معها معاملة المدن والمحافظات التركية.
وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

71 + = 80