خبر عاجل
ارتفاع تدريجي في درجات الحرارة… الحالة الجوية المتوقعة بالصور… الرئيس الأسد يُدلي بصوته في انتخابات أعضاء مجلس الشعب بأحد المراكز بدمشق. أسعار الجبس بالعلالي… عضو لجنة الخضر والفواكه بدمشق لـ«غلوبال»: السبب تصدير كميات كبيرة منه يومياً 3141 رخصة جديدة هذا العام… رئيس قسم الزراعة بالمنطقة الساحلية للتبغ لـ«غلوبال»: المزارع ملزم بتسليم المؤسسة الكميات المصرح عنها فقط ربط بئري مياه بخط معفى من التقنين… رئيس بلدية جرمانا لـ«غلوبال»: سيسهمان بتحسين واقع الضخّ في عدة أحياء وفاة الفنان أحمد السيد بعد معاناة مع المرض مونة الشتاء في غياهب الذاكرة دير الزور تباشر بيع الخبز عبر البطاقة… مدير التجارة الداخلية لـ«غلوبال»: اعتماد 500 نقطة بيع قابلة للزيادة محمد صهيوني لـ “غلوبال”: “أنا في إجازة وغير مرتبط بأي عقد” الدراجات النارية تؤرق حياة السكان… مصدر بمحافظة القنيطرة لـ«غلوبال»: نكافح الظاهرة ومنعنا سيرها في عدة مناطق
تاريخ اليوم
آرت | خبر عاجل

بسام دكاك: مكسيم خليل كان يتمنى يمثل معي

ما يزال بسام دكاك يتصدر منصات التواصل الاجتماعي بتصريحاته الفنية، حيث أعرب مؤخراً عن حزنه الشديد من الحال الذي وصل إليه زملاؤه الفنانون كون الوسط تحكمه “الشللية”.

وأكد دكاك بأن المحسوبية تسيطر حالياً على الوسط الفني، فبحسب رأيه من ينتمي لـ “شلة” من المنتجين أو المخرجين أو حتى أبطال العمل هم من يعملون فقط، قائلاً: “زهير رمضان استطاع أن يفعل ما يشاء معي، بس مع غيري ما استطاع، لما فصلني عن النقابة والعمل، هل يستطيع أن يفعل ذلك مع كاريس بشار أو طلال مارديني، أو معتصم النهار، السبب انه هدول واصلين”.

وفي سياق آخر ، قال دكاك إن مكسيم خليل كان يتمنى العمل معه في بدايته الفنية، معلقاً: “مكسيم خليل كان يتمنى إنه يمثل معي، وهو بيعرف”.

وبين دكاك أنه التقى بمكسيم وهو في مقتبل العمر عندما كانت والدته الراحلة ستيلا تصطحبه معه أثناء تصوير أحد المسلسلات، التي كانت تعمل فيها بالمكياج وتصميم الملابس.

وتابع دكاك بأنه سأل مكسيم حينها عن حلمه في التمثيل، ليخبره الأخير أنه لا يفكر بالتمثيل، وحلمه الوحيد كان بأن يصبح راقص باليه.

كما قال دكاك أنه تلقى العديد من المساعدات من أشخاص مقربين، لكنه يتمنى فقط أن يعود لعمله، معلقاً: “أنا ما بدي مساعدة من حدا، أنا بدي إرجع إشتغل، وربي أسرتي وأولادي وبيتي”.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *