خبر عاجل
وفاة شخص وإصابة 26 آخرين بحادث سير في مشتى الحلو… مدير مشفى الباسل بطرطوس لـ«غلوبال»: الإصابات بين الخفيفة والمتوسطة نوط اختبارات مدارس المتفوقين تغزو المكتبات… مصدر في التربية لـ«غلوبال»: ليست ذات جدوى فالأسئلة تعتمد ذكاء الطالب لا التلقين بيع 138 ألف طن من المواد العلفية بستة أشهر… مدير مؤسسة الأعلاف لـ«غلوبال»: 30 ألف طن الكميات المستلمة من الشعير 650 ألف طن كمية الأقماح المسوقة لغاية الآن… مدير عام السورية للحبوب لـ«غلوبال»: مستمرون باستلام المحصول حتى نهاية الشهر القادم انخفاض أسعار اللحوم الحمراء 20%… رئيس جمعية اللحامين بدمشق لـ«غلوبال»: تحسن بعدد ذبائح العجول إلى نحو 50 رأساً يومياً درجات الحرارة مرتفعة… الحالة الجويةالمتوقعة خلال الثلاثة أيام القادمة بعد عشر سنوات من الخلاف الصلح يجمع كندا حنا ورشا شربتجي كارمن توكمه جي: مانسمعه الآن ليست موسيقى، بل أشياء الكترونيك إليك التصنيف الجديد لمنتخبنا الوطني الأول كلفة فك أو إصلاح أبسط قطعة بعشرات الألوف… رئيس جمعية صيانة السيارات بحماة لـ«غلوبال»: إيجار الورشة في المنطقة الصناعية مليون ونصف ولا نتلقى أي دعم
تاريخ اليوم
خبر عاجل | نيوز

تقنين قاسي تعيشه سورية، و وصل في بعض المحافظات لـ 12 ساعة

تعاني سورية هذه الأيام مع بداية الشتاء تقنينا قاسيا جعل الظلام يخيّم على أغلب المحافظات.

مدير كهرباء حلب محمد صالح، قال أن ساعات التقنين في المدينة تمتد إلى 12 ساعة مقابل ساعتي وصل.

وأضاف صالح في تصريحات إذاعية، أن ساعات التقنين قد تمتد إلى 14 ساعة في حال نقص كميات الكهرباء الواردة إلى المحافظة، مشيراً إلى أن المديرية اعتمدت مبدأ الوصل على ساعتين عوضاً عن ساعة واحدة مقابل 6 ساعات قطع ليتمكن المواطن من الاستفادة منها سواءً في الطبخ أو الغسيل وغيره وفق حديثه.

ولفت إلى أنه لا يمكن المقارنة بين الكهرباء النظامية وبين الأمبيرات، موضحاً أن المديرية تؤمّن الكهرباء للمدن الصناعية على مدار الساعة فيما لا يمكن للصناعي الاعتماد على الأمبيرات وفق حديثه، معتبراً أن وزارة الكهرباء لا علاقة لها بمولدات الأمبير.

هذه الحال ليست فقط في حلب، فالعاصمة دمشق تعيش شبه ظلام دامس، و وصل التقنين لـ 5 ساعات مقابل ساعة وصل، وفي حمص وحماة والساحل السوري، وصل التقنين لـ 6 ساعات مقابل نصف ساعة وصل، وسط غياب أي تصريحات رسمية عن أسباب ذلك، أم أن هذا الواقع يأتي استكمالا للتصريحات السابقة لوزارة الكهرباء بأنها لاتعدنا بشتاء دافئ؟!

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *