خبر عاجل
معالجة وضع ازدحام السيارات في سوق الهال… مصدر بمحافظة دمشق لـ«غلوبال»: غرامة مالية وحجز للسيارات المخالفة للتعليمات بعد الـ 100 والـ200 أسواقنا تستعد لنبذ فئات نقدية أكبر… خبير أسواق لـ«غلوبال»: لها قوة إبراء ورفضها جريمة لكنها تزيد الجهد والوقت وتعقد الحسابات سلوم حداد ونضال نجم يعيدون ذكريات “الكواسر””شقيف” و “الكاسر” في عمل جديد تعويل على الأشجار المثمرة لتخطي الظروف المناخية… رئيس دائرة الأشجار المثمرة في زراعة حمص لـ«غلوبال»: دراسة لنشر الفستق الحلبي بعد تأمين المحروقات والمبيدات والري اللازم هل يصلح المعتمدون ما عجزت عنه المصارف؟ الشامي يطلق غداً فيديو كليب أغنية “وين” عابد فهد مع معتصم النهار ودانييلا رحمة في رمضان 2025 6 حرائق حراجية في نهر البارد بالغاب… مدير الحراج بوزارة الزراعة لـ«غلوبال»: مفتعلة وتمت السيطرة عليها تباعاً ما أدى لحصر أضرارها نسعى لافتتاح صالات جديدة… مدير السورية للتجارة باللاذقية لـ«غلوبال»: تسعير المواد وفق الصنف والنوعية المباشرة بتنفيذ خطة تأهيل المدارس… مدير الخدمات الفنية بدير الزور لـ«غلوبال»: تتضمن تأهيل 75 مدرسة بقيمة 20 مليار ليرة
تاريخ اليوم
اقتصاد | خبر عاجل | نيوز

توزيع المواد التموينية إلى متى؟! مدير عام السورية للتجارة لـ”غلوبال”: التوريدات وصلت و الدورة القادمة ستبدأ قريباً

دمشق- مادلين جليس

مسلسل التمديد بدأ، ولم ينته، فلو سألنا مواطناً سورياً متى استلم آخر مرة مخصصاته من التموين (السكر والأرز) لما تذكر، ولتحسر على أيام الانتظار أمام فرع السورية للتجارة بانتظار مخصصاته من هاتين المادتين.

منذ بداية آذار الفائت كانت آخر دورة لتوزيع المواد التموينية، إذاً وبحسبة بسيطة فقد مضى عليها أكثر من أربعة أشهر، ولعل أكثر المواطنين نسوا أن هناك مايسمى سكراً وأرزاً مدعومين.

الرز تأخر بسبب العقوبات

زياد هزاع مدير عام السورية للتجارة أكد في تصريح خاص لـ”غلوبال”، أنه نتيجة العقوبات الجائرة على سورية من قبل دول الغرب فقد وصلت توريدات الرز  متأخرة عن موعدها.

وبين هزاع أن توزيعها بدأ منذ حوالي أسبوعين مشيراً إلى أن نسبة التوزيع وصلت إلى ٥٦٪؜.

وبين مدير عام السورية للتجارة، في تصريحه أنه وحتى لا يفقد المواطن الذي لم يحصل على الرز حقه سيتم البدء بالدورة الجديدة فور استكمال التوزيع، خاصة أن نسبة توزيع السكر قد بلغت ٩٥٪؜.

لاموعد محدد

وختم هزاع مؤكداً أن العقود المبرمة تغطي كامل احتياجات الدورة القادمة، دون أن يحدد موعد الدورة القادمة صراحة سوى أنه سيبدأ حالما ينتهي توزيع مادتي السكر والأرز لدى باقي المواطنين الذين لم يستلموا مخصصاتهم، منهم لظروف خاصة وبعضهم الآخر بسبب عطلة العيد.

وعلى الرغم من توزيع الرز والسكر عبر البطاقة الذكية، إلا أن الكميات الموزعة غير كافية، وأغلب المواطنين، إن لم نقل كلهم، يضطرون بعد فترة قصيرة لشراء المواد المدعومة بالسعر الحر، وبالتالي يدفعون الثمن أضعافاً مضاعفة، ولعل الغالبية بدؤوا يشتكون من التأخر المتواصل لرسائل البطاقة الذكية، بدءاً بالغاز وليس انتهاءً بالسكر والأرز “المدعومين”، حتى أن أغلبهم تساءلوا إن كان هذا التأخير بداية إلغاء للدعم الحكومي، الذي بدأ بهيلكة منذ عدة أشهر، ولا نعلم كيف سينتهي!.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *