خبر عاجل
لا نية لإصدار أي نشرة أسعار جديدة… جمعية الألبان والأجبان بدمشق لـ«غلوبال»: حرفيون غادروا المهنة لنقص الغاز والمازوت وتقنين الكهرباء 160 مرشحاً و889 مركزاً انتخابياً…رئيس اللجنة القضائية الفرعية باللاذقية لـ«غلوبال»: العملية الانتخابية سارت بشكل جيد وبكل سلاسة هيما اسماعيل: شخصية “اليمامة” في “الزير سالم” كان أثرها كبير في نجوميتي قوانين جديدة لاحتراف الرياضة في سورية محمود المواس ينال جائزة اللاعب الأفضل في الدوري العراقي تمديد الانتخابات حتى التاسعة مساء… رئيس اللجنة القضائية الفرعية بحماة لـ«غلوبال»: إقبال جيد ولم تحدث أي إشكالات ضمن المراكز 8151 مركزاً للاقتراع بالمحافظات… رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات لـ«غلوبال»: العملية تسير وفق أحكام قانون الانتخابات العامة ولم نلحظ أي مخالفات أبناء حمص يمنحون ثقتهم لمن يمثلهم تحت قبة المجلس… مسؤولون ومديرون لـ«غلوبال»: ضرورة نجاح أعضاء السلطة التشريعية الجدد القادرون على سن تشريعات متطورة إقبال واسع على مراكز الاقتراع بدير الزور…رئيس اللجنة القضائية الفرعية لـ«غلوبال»: الانتخابات تجري من خلال 275 مركزاً انتخابياً إقبال جيد على الانتخابات… رئيس اللجنة القضائية بالحسكة لـ«غلوبال»: إلغاء مركزين بالقامشلي بسبب الظروف الأمنية
تاريخ اليوم
خبر عاجل | نيوز

حكومة متخمة بالتفاؤل، و المواطن من أين لكم هذا التفاؤل؟

“يبدو التفاؤل السمة الأبرز للحكومة الجديدة بعد التعديل الطفيف “ولكن المهم” الذي طالها، فكل ما يصدر عنها يمثل حالة من التفاؤل، ففي جميع إطلالاتها التي تلت لقاء السيد الرئيس معها، والحكومة تتبنى خطاب يميل أولا تشخيص الواقع بجرأة، وثانيا جرأة في إطلاق وعود كبيرة بالتحسين” بهذا الكلام بدأ موقع سيرياستيبس مقالته عن الحكومة الجديدة، حيث جاء فيها:

“اللافت في وعود الحكومة شموليتها بدليل بيانها حيث تعهدت فيه بفعل كل شيء للنهوض بالاقتصاد ومعيشة المواطن ورفع مستوى الخدمات، وتأمين المواد بما فيها المشتقات النفطية السلع  الغذائية الأساسية وضمان استقرار اسعارها وتوفرها وأيضا توفير السماد والاعلاف وغيرها في الوقت الذي تفاقم فيه نقص هذه المواد بشكل كبير في الفترة الأخيرة”.

“طبعا بإمكان الحكومة ومن حقها أن تقول أنه في نيتها فعل الكثير من أجل المواطن، ولكن بالعودة الى حالة التفاؤل والتي تجعل كل المسؤولين يقدمون وعودهم بينما تقاسيم وجهوهم مرتاحة وهنية، لابد وأن نسأل السؤال التالي: هل  هناك معطيات لدى الحكومة بأن الامور فعلا ذاهبة الى الأفضل وهل لديها الأدوات والخطط والأجهزة التنفيذية”؟

“من باب أننا  محكومون بالأمل فإننا لابد وأن نشعر ببعض التفاؤل مع كل تلك الوعود التي أطلقتها الحكومة في مناسبتين حتى الآن لقاء اتحاد العمال و البيان الوزاري بالإضافة الى لقاءات واجتماعات مجلس الوزراء الأسبوعية، فعلاً حالة تستحق الوقوف عندها: فمن أين تأتي الحكومة بكل هذا الكم من التفاؤل، وفي الحقيقة هو موقف شجاع منها ان تشعر بالتفاؤل لان التفاؤل يدفع نحو العمل بل ويجعله أسلس وأسهل”.

 “ولكن ماذا على أرض الواقع، هل تستطيع الحكومة فعلا إيصال كل ذلك القدر من الرغبة بالعمل الى الناس وبالتالي  تمكينهمم من امتلاك ناصية التفاؤل، هل يمكن لهذا التفاؤل أن تصل الى مواطن ينتظر سرفيساً يقله الى بيته أو عمله في كراج فارغ مثلا، هل يمكن ان يصل الى موظف لا يكفي راتبه ثمن دفاتر في بلد التعليم فيها مجاني والزامي، هل يصل الى مريض يشتري جرعات السرطان من السوق بينما الدولة تستورده وتقدمه مجانا في مشافيها،هل يصل الى مواطن يشتري المازوت المسروق والبنزين المسروق والغاز المسروق”؟

“هنا ألا يجب أن تتقن الحكومة فن زرع التفاؤل لدى المواطنين عبر محاولة الانتقال بوعودها الى ميادين التحقيق والعمل سريعاً ولو ببعض هذه الوعود، على الأقل انتقاء الوعود التي لها علاقة مباشرة بمعيشة الناس والعمل على تحقيقها والتركيز عليها”؟

“لقد قدمت الحكومة كل ما في جعبتها من أقوال، وقد لا يبدو الناس بظروفهم المعيشية الصعبة قادرين على الإيمان بكل تلك الأقوال خاصة وأنّ هناك ميل لعدم التصديق بل ميل لعدم القناعة بأنّ أياً من هذه الوعود يمكن أن يتحقق لعدم وجود إرادة لتحقيقه بل لعدم وجود قناعة بأنّ أولئك الموجودين في مواقع الإدارة قادرين أو راغبين بالعمل، وهنا لا يمكن التعميم بالمطلق”؟

“تبدو مواجهة الحكومة مع الناس صعبة للغاية، وكل ما قالته حتى الآن ذهب أدراج وسائل الاعلام وصفحات السوشيال ميديا، بينما يفرض الواقع المعيشي صوته عاليا في كل لحظة وعلى كل حائط أزرق يديره مواطن سوري وفي كل تفصيل من تفاصيل حياته”؟

“فهل ستتمكن الحكومة من امتلاك الزاوية الصحيحة لقيادة عملية النهوض بالواقع المعيشي والتي لن تكون إلا من خلال تبني حقيقي وقوي وشجاع لميادين الإنتاج، وحيث لا يمكن التوجه الى هذه الميادين إلا برفقة مقومات هذا الانتاج ومستلزماته كاملة وغير منقوصة، وهذا يعني أنّ المهمة الآن هي لقيادة عملية متكاملة وغير منقوصة ومحسوبة الجدوى”.

“وبالتالي عندما تقول الحكومة أن تخطط لإنتاج مليوني طن قمح، فيجب أن يتحقق في كل الظروف لأن المنتج يحسب لكل الظروف وليس كما حصل في”عام القمح ” الذي لم يكن أكثر من شعار لم يتم العمل من أجله كما يجيب فكانت الخيبة كبيرة جدا”؟

“يجب أن تتمكن الحكومة من تمكين بيانها الحكومي بقاعدة حقيقية وملموسة من مستلزمات الإنتاج والعمل وبشكل كامل ومتكامل بحيث لايكون هناك مجال للمفاجآت، وعليها أن تحسن التعامل مع منظومات الفساد التي دأبت على سرقة مستلزمات الإنتاج، عبر محاصرتها بالأتمتة”.

“أخير وبعد أسابيع على انطلاقتها قالت ووعدت الحكومة بكل شيء وبما يفيض حتى، وبينما نحن ننتظر بشغف أن نخرج مما نحن فيه نقول: إن غدا لناظره قريب؟ الجدية في العمل هي التي ستنقذنا من الظروف الحالية وهي التي ستزرع التفاؤل“؟  

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *