خبر عاجل
معالجة وضع ازدحام السيارات في سوق الهال… مصدر بمحافظة دمشق لـ«غلوبال»: غرامة مالية وحجز للسيارات المخالفة للتعليمات بعد الـ 100 والـ200 أسواقنا تستعد لنبذ فئات نقدية أكبر… خبير أسواق لـ«غلوبال»: لها قوة إبراء ورفضها جريمة لكنها تزيد الجهد والوقت وتعقد الحسابات سلوم حداد ونضال نجم يعيدون ذكريات “الكواسر””شقيف” و “الكاسر” في عمل جديد تعويل على الأشجار المثمرة لتخطي الظروف المناخية… رئيس دائرة الأشجار المثمرة في زراعة حمص لـ«غلوبال»: دراسة لنشر الفستق الحلبي بعد تأمين المحروقات والمبيدات والري اللازم هل يصلح المعتمدون ما عجزت عنه المصارف؟ الشامي يطلق غداً فيديو كليب أغنية “وين” عابد فهد مع معتصم النهار ودانييلا رحمة في رمضان 2025 6 حرائق حراجية في نهر البارد بالغاب… مدير الحراج بوزارة الزراعة لـ«غلوبال»: مفتعلة وتمت السيطرة عليها تباعاً ما أدى لحصر أضرارها نسعى لافتتاح صالات جديدة… مدير السورية للتجارة باللاذقية لـ«غلوبال»: تسعير المواد وفق الصنف والنوعية المباشرة بتنفيذ خطة تأهيل المدارس… مدير الخدمات الفنية بدير الزور لـ«غلوبال»: تتضمن تأهيل 75 مدرسة بقيمة 20 مليار ليرة
تاريخ اليوم
اقتصاد | خبر عاجل | نيوز

خبير اقتصادي أمريكي: ثروات سورية تؤهلها لاحتواء ثمانين مليون شخص

سورية بلد الخيرات، هذا جميعنا نعلمه، ولكن أن يأتي باعتراف أمريكي صريح يظهر درجة استهدافها لهذه الثروات، في إعلان صريح لسرقاتها، فهذا ما يثير الاستفزاز.

الخبير الاقتصادي الأمريكي والأستاذ بجامعة كولومبيا جيفري ساش، نشر مقالاً في صحيفة وول ستريت جورنال، قال فيه إن “ثروات سورية تؤهلها لاحتواء ثمانين مليون شخص بدخل للفرد يعادل دخل مواطني هولندا وبلجيكا”.

وقال الكاتب في مقاله: “سورية تمتلك عدة حقول للنفط في دير الزور والحسكة، تمكِّنها من تلبية احتياجاتها من الغاز والنفط، وتفيض عنها كميات كبيرة يمكن أن تكون متاحة للتصدير”.

وأشار ساش إلى أن “بعض حقول النفط السورية قد تكون من أكبر الحقول في الشرق الأوسط، مع إمكانية تحقيق عائدات تعادل عائدات بعض الدول الأوروبية والخليجية”.

هذا التصريح يظهر حجم الأطماع التي خططت لها أمريكا، ويثير التساؤلات حول الجهارة بهذا الحديث في الوقت الذي تقوم فيه أمريكا نفسها بسرقة هذه الثروات يوميأ وتخرج بشكل علني ارتال سيارات نفط الشمال، وفي نفس الوقت تفرض عقوبات لحصار وتجويع الشعب السوري.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *