خبر عاجل
معالجة وضع ازدحام السيارات في سوق الهال… مصدر بمحافظة دمشق لـ«غلوبال»: غرامة مالية وحجز للسيارات المخالفة للتعليمات بعد الـ 100 والـ200 أسواقنا تستعد لنبذ فئات نقدية أكبر… خبير أسواق لـ«غلوبال»: لها قوة إبراء ورفضها جريمة لكنها تزيد الجهد والوقت وتعقد الحسابات سلوم حداد ونضال نجم يعيدون ذكريات “الكواسر””شقيف” و “الكاسر” في عمل جديد تعويل على الأشجار المثمرة لتخطي الظروف المناخية… رئيس دائرة الأشجار المثمرة في زراعة حمص لـ«غلوبال»: دراسة لنشر الفستق الحلبي بعد تأمين المحروقات والمبيدات والري اللازم هل يصلح المعتمدون ما عجزت عنه المصارف؟ الشامي يطلق غداً فيديو كليب أغنية “وين” عابد فهد مع معتصم النهار ودانييلا رحمة في رمضان 2025 6 حرائق حراجية في نهر البارد بالغاب… مدير الحراج بوزارة الزراعة لـ«غلوبال»: مفتعلة وتمت السيطرة عليها تباعاً ما أدى لحصر أضرارها نسعى لافتتاح صالات جديدة… مدير السورية للتجارة باللاذقية لـ«غلوبال»: تسعير المواد وفق الصنف والنوعية المباشرة بتنفيذ خطة تأهيل المدارس… مدير الخدمات الفنية بدير الزور لـ«غلوبال»: تتضمن تأهيل 75 مدرسة بقيمة 20 مليار ليرة
تاريخ اليوم
خبر عاجل | محلي | نيوز

سائقو ” التكاسي” يتقاضون ضعف التسعيرة النظامية… حماية المستهلك لـ”غلوبال”: على المواطن تفعيل ثقافة الشكوى

السويداء- طلال الكفيري

لم تكن تسعيرة أجور “التكاسي”، و التي صدرت في شهر شباط من هذا العام، ممهورةً بتوقيع حماية المستهلك في السويداء، إلا مجرد تسعيرة ورقية، لكونه وحسب ما قال عدد من المواطنين لـ”غلوبال”: لم يُعمل بها لتاريخه من قبل السائقين، ما أبقى المواطنون دائمي التنقل، يئنون “ألما” من الأجور التي بات يتقاضاها سائقي “التكاسي”، مستغلين الغياب شبه اليومي لوسائل النقل العاملة على خطوط المحافظة الداخلية، من جراء تخفيض كمية المازوت اللازمة لآلياتهم، فطلب التكسي داخل مدينة السويداء مهما كانت المسافة، تجاوز سقفها الستة آلاف ليرة، وهي تعادل ضعفي التسعيرة التموينية، البالغة ٢٠٠٠ ليرة فقط، بينما أجرة طلب “التكسي” من مدينة السويداء إلى مدينة شهبا وبالعكس تبلغ ٢٥ ألف ليرة، بينما التسعيرة التموينية هي ٨٠٠٠ ليرة.

و”المضحك” في الأمر ما قاله أحد المشتكين لـ”غلوبال”: أن سائقي “التكاسي” يتقاضون أجرة الراكب الواحد”سرفيس” من شهبا إلى السويداء، وليس طلب أربعة الألف ليرة، علماً أن أجرة راكب السرافيس هي ٨٥٠ ليرة.

طبعاً الابتزاز المُمارس على المواطنين لم يقف عند حدود مدينتي السويداء وشهبا، بل امتد ليصل إلى كل قرى وبلدات المحافظة، فمثلاً طلب ” التكسي” من مدينة السويداء إلى صلخد تجاوز ٣٠ الف ليرة، بينما التسعيرة النظامية لا تتجاوز ستة عشر ألف ليرة، ويتقاضون أجرة الراكب الواحد “كسرفيس” ٥٠٠٠ ليرة، مع العلم أن تسعيرة السرفيس هي ١٨٠٠ ليرة، يضاف إلى ما ذُكر فطلب التكسي من مدينة السويداء إلى بلدة المزرعة كتسعيرة تموينية هي ٥٨٠٠ ليرة، بينما السائقين يتقاضون ١٠ آلاف ليرة.

رئيس دائرة التسعير بمديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في السويداء فتحي العبد قال لـ”غلوبال”: هناك تسعيرة واضحة وصريحة حول أجور نقل التاكسي داخل المدينة وخارجها، تم تحديدها بالقرار رقم ٩١ تاريخ ٢- ٢- ٢٠٢٢، فأجرة طلب التكسي داخل المدينة ٢٠٠٠ ليرة، وأجرة راكب السرفيس تكسي هي ٣٥٠ ليرة، لافتاً إلى أنه تم تحديد تسعيرة أجور “التكاسي” وفق المسافة الكيلو مترية، فأبعد قرية عن مدبنة السويداء هي قرية الهويا، فتسعيرة أجرة “التكسي” منها إلى مدينة السويداء وبالعكس هي ٢١ ألف ليرة، وكل أجرة يتم تقاضيها فوق هذه التسعيرة تعد مخالفة واضحة وصريحة، ويجب التعامل معها، وتنظيم ضبط بحق المخالف.

رئيس دائرة حماية المستهلك بمديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في السويداء جهاد طربية قال لـ”غلوبال”: على المواطن أن يُفعل ثقافة الشكوى الخطية، ليصل إلى حقه، فالكثير من المواطنين، يشتكون شفهياً دون تحديد اسم السائق، وعندما يُطلب منه تقديم شكوى خطية يرفض، لذلك لضبط إيقاع أجور التكاسي وغيرها من الأجور يجب أن يكون هناك تعاون ما بين دوريات التموين والمواطنين.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *