خبر عاجل
درجات الحرارة حول معدلاتها والجو بارداً ليلاً.. حالة الطقس المتوقعة حزب الجيد التركي يدخل على خط إعادة العلاقات مع سورية حوادث … اعتقال أشخاص بجريمة انتحال صفة أمنية والسلب مدير عام الهيئة العامة للمشفى الوطني في حماة “لغلوبال”: جهاز الرنين المغناطيسي متعطل منذ خمسة أيام والأثنين القادم سيعود للإقلاع والعمل “أبو مريم” محور أحداث “السراديب/كسر عضم2” تأجيل بيع المشتقات النفطية في المحطات المستثمرة من قبل شركة BS عمر السومة يواصل هزّ شباك في مباريات ودّية مع ناديه العربي القطري شركة BS: تركيب نظام حديث الدفع لا يدخل العامل البشري في عملية تعبئة البنزين … وكل العمليات تتم بشكل الكتروني إصدار مذكرة بحث بحق ستيفاني صليبي كمين محكم من قبل قوات الجيش في ريف اللاذقية الشمالي
تاريخ اليوم
اقتصاد | نيوز

صحيفة البعث تثير ضجة حول كيفية مواجهة كورونا باللحوم والمكسرات والأسماك الدهنية


أثارت الأمثلة التي أوردتها صحيفة البعث لتقوية الجهاز المناعي ضجة في الشارع السوري حول كيفية مواجهة كورونا باللحوم والمكسرات والأسماك الدهنية، ونقلت عن طبيبة تغذية قولها: أنه يجب الابتعاد عن الضغوطات النفسية.


وقالت صحيفة البعث المحلية، إنه ومع استعداد العالم للموجة الثالثة من فايروس كورونا، وبانتظار الحصول على اللقاح، لابد من تجديد الاعتماد على تعزيز المناعة بالدرجة الأولى كونها المحارب الأول للفايروس، وتستطيع تحويله لمرض عابر خصوصا لدى الفئات الفتية.
وأوردت الصحيفة لقاءاً مع الطبيبة “ديما سلوم”، أخصائية تغذية علاجية، تتحدث عن كيفية تعزيز المناعة من خلال الغذاء، وأكدت أن الجسم يجب أن يحصل على جاجته من الفيتامينات والمعادن والتغذية السليمة منذ الصغر، فعلى سبيل المثال يجب إرضاع الطفل من ثدي والدته، ليضمن تعزيز جهازه المناعي.


كذلك على الطفل تناول الأسماك الدهنية الغنية بفيتامين د، وفق الطبيبة، مضيفة أنه «من العناصر الهامة أيضاً الزنك الذي يتواجد في المكسرات واللحوم الحمراء و الشوكولا الداكنة و البقوليات، والسلينيوم الذي يتواجد في المكسرات مثل الجوز والماكولات البحرية، وفيتامين سي الغني بمضادات الاكسدة و يتواجد في الفليفلة والحمضيات والخضروات، وفيتامين (أ) الذي يتواجد في الحليب ومشتقاته والخضروات ذات اللون البرتقالي الغنية بالكاروتين والبيتاكاروتين واللحوم»، (قولكم كم في طفل سوري حاليا عمياكل هدول الأكلات؟).
عدة أمور تضعف الجهاز المناعي يجب الابتعاد عنها، وفق الطبيبة، بينها العامل النفسي والضفوطات (كم فيه سوري حاليا ماعميعاني منها؟)، كذلك العادات الغذائية الخاطئة، كتناول السكريت المصنعة والدهون المشبعة، وتناول طعام فائض عن حاجة الجسم، (يمكن غالبية السوريين نفدوا من هي العادات).


يذكر أن غالبية السوريين، لن يتمكنوا من تنفيذ نصائح طبيبة التغذية رغم منطقيتها، خصوصا وسط حالة الغلاء الحالية، حيث تجاوز ثمن كغ اللحمة 22 ألف ليرة، والمكسرات أقلها العبيد بسعر 14 ألف ليرة للكغ الواحد، والأسماك 8000 ليرة للنوع غير الدهني، بينما الدهني يبلغ نحو 14 ألف ليرة للكغ الواحد تقريباً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

− 8 = 1