خبر عاجل
الشامي يطلق غداً فيديو كليب أغنية “وين” عابد فهد مع معتصم النهار ودانييلا رحمة في رمضان 2025 6 حرائق حراجية في نهر البارد بالغاب… مدير الحراج بوزارة الزراعة لـ«غلوبال»: مفتعلة وتمت السيطرة عليها تباعاً ما أدى لحصر أضرارها نسعى لافتتاح صالات جديدة… مدير السورية للتجارة باللاذقية لـ«غلوبال»: تسعير المواد وفق الصنف والنوعية المباشرة بتنفيذ خطة تأهيل المدارس… مدير الخدمات الفنية بدير الزور لـ«غلوبال»: تتضمن تأهيل 75 مدرسة بقيمة 20 مليار ليرة مواطنون بحمورية يطالبون بتحسين جودة الرغيف… مدير مخبز البلدة لـ«غلوبال»: الخبز جيد ونسعى للأفضل دائماً سعي لأتمتة خدمات المخاتير… رئيس لجان الأحياء بدمشق لـ«غلوبال»: لا دراسة لزيادة التسعيرة حالياً بحثاً عن فرص عمل والدخل… شباب يحفرون في مناجم “البوتات“… خبير تقني لـ«غلوبال»: مضيعة للوقت ولها آثار نفسية سلبية الإرهابيون تحت مقصلة التقارب السوري التركي خطة لتعبيد طريق الكورنيش… مدير المواصلات الطرقية بدرعا لـ«غلوبال»: الطريق حيوي وبحاجة إلى أعمال صيانة كاملة
تاريخ اليوم
اقتصاد | خبر عاجل | نيوز

عضو بغرفة تجارة دمشق يحذّر: سورية بمرحلة شبه انهيار اقتصادي بسبب الاحتكار

حذر عضو غرفة تجارة دمشق ياسر كريّم، من أن سورية بمرحلة شبه انهيار اقتصادي بسبب الاحتكار.

وقال كريم عبر إذاعة ميلودي إف إم: الاستيراد يشجع التنافسية التي تخفض الأسعار، بينما لا يرفع الاسعار إلا الاحتكار وعندما يصبح هناك فتح للاستيراد الأقمشة سنشهد أسعار ألبسة رخيصة وسيشعر بذلك المواطن

وأضاف: المشكلة الأساسية أنه ليس لدينا إحصاء أو وكالات للإحصاء الصحيح لعدد المعامل بحلب، والحديث عن وجود ١٢٠٠ معمل لإنتاج الأقمشة المسنرة غير صحيح لأن وزراة المالية تقول أن جميعهم مغلقين والتأمينات مسجل لديها ألف عامل فقط إذاً هناك لغط.

وأضاف: الصناعيون الكبار الذين يأخذون الكوتا (حصص، أو المخصصات المسموح استيرادها للصناعيين بحسب حاجتهم) من استيراد النسيج تسبب خللاً بالنسبة للورش الصغيرة والمتوسطة، إن كان هناك معامل كبيرة تأخد حصص كبيرة من الاستيراد وتبيعها للتجار ليستوردون بها، وبذلك يزيد سعر المنتج 15%، وهذا لا يناسب التصدير.

وتابع كريم: سورية كانت بضائقة وأزمة أمن وأمان والآن انتهت وعادت الاتصالات مع الاردن والعراق والخليج وعادت الزبائن القدامى وعند عودتهم واجهنا مشكلتين الأولى أنه ليس لدينا تصدير بأقمشة جديدة وأسعارنا مرتفعة عن الأسعار العالمية بنسبة 15% بسبب الكوتا وأصبح هناك احتكار باستيراد بعض المواد من قبل المعامل الكبيرة فقط.

وأضاف: المشكلة الثانية، أنه هناك أكثر من ألف نوع قماش لاتسطيع هذه المعامل أن تصنعها لأنهت تحتاج لآلات جديدة ونحن نصنع أقمشة قديمة وطالما سورية تواجه حصار فلا مانع من أن نلبس أقمشة ذات جودة أقل أما بالنسبة للتصدير فلا تقبل الدولة المستوردة بجودة قليلة.

وتابع القول: استيراد الآلات وإعادة عجلة الإنتاج الغاية الأخيرة، أما الأن فلدينا زبائن قدامى لا يمكننا أن نقول لهم انتظروا لنعيد تركيب معامل ونحن خرجنا حديثاً من أزمة والكثير من معاملنا تدمرت أو هاجرت لبلدان أخرى.

وتساؤل: نحن الآن بوضع حالي هل نميت هذه الشركات الصغيرة والورشات أم نحييها، بل نحن بمرحلة إحياء الاقتصاد بعد الأزمة وهذا يتطلب قوانين صحيحة لإعادة إحيائها وإعادة الإنتاج، لأن هناك محلات كانت قائمة على توزيع الألبسة وأخرى لتوزيع الأقمشة. هل دعم الصناعة لدعم المصنع أم لدعم المواطن والوطن؟

وختم بالقول: لم يقدم طلب السماح باستيراد الأقمشة المسنرة رسمياً للموافقة عليه لأننا مازلنا بمرحلة حوار ودراسات ومتفائلين جداً به وليس الطلب لهذه المواد وإنما نسعى أيضاً لاستيراد الالكترونيات وقطع صناعة السيارات، لأننا بمرحلة شبه انهيار اقتصادي بسبب الاحتكار لذلك نسعى لإعادة الانتاج ولدوران العجلة الاقتصادية.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *