خبر عاجل
معالجة وضع ازدحام السيارات في سوق الهال… مصدر بمحافظة دمشق لـ«غلوبال»: غرامة مالية وحجز للسيارات المخالفة للتعليمات بعد الـ 100 والـ200 أسواقنا تستعد لنبذ فئات نقدية أكبر… خبير أسواق لـ«غلوبال»: لها قوة إبراء ورفضها جريمة لكنها تزيد الجهد والوقت وتعقد الحسابات سلوم حداد ونضال نجم يعيدون ذكريات “الكواسر””شقيف” و “الكاسر” في عمل جديد تعويل على الأشجار المثمرة لتخطي الظروف المناخية… رئيس دائرة الأشجار المثمرة في زراعة حمص لـ«غلوبال»: دراسة لنشر الفستق الحلبي بعد تأمين المحروقات والمبيدات والري اللازم هل يصلح المعتمدون ما عجزت عنه المصارف؟ الشامي يطلق غداً فيديو كليب أغنية “وين” عابد فهد مع معتصم النهار ودانييلا رحمة في رمضان 2025 6 حرائق حراجية في نهر البارد بالغاب… مدير الحراج بوزارة الزراعة لـ«غلوبال»: مفتعلة وتمت السيطرة عليها تباعاً ما أدى لحصر أضرارها نسعى لافتتاح صالات جديدة… مدير السورية للتجارة باللاذقية لـ«غلوبال»: تسعير المواد وفق الصنف والنوعية المباشرة بتنفيذ خطة تأهيل المدارس… مدير الخدمات الفنية بدير الزور لـ«غلوبال»: تتضمن تأهيل 75 مدرسة بقيمة 20 مليار ليرة
تاريخ اليوم
خبر عاجل | محلي | نيوز

فلاحو حماة يؤكدون خصوصية دعم منتجاتهم… وزير الزراعة لـ«غلوبال»: الدولة لا يمكنها الدعم لوحدها بل يجب إيجاد التشاركية وتأمين حماية المنتجات

خاص حماة – سومر زرقا

يؤكد فلاحو محافظة حماة ضرورة مناقشة آليات الدعم الحكومي، واستراتيجية تطوير القطاع الزراعي، وطرق إيصال الدعم لمستحقيه.

كما تمتلك مديرية زراعة حماة رؤية خاصة بإشراف وزارة الزراعة، تتلخص في الانتهاء من موضوع شمولية الدعم والتوجه نحو التخصص.

فمحافظة حماة لها خصوصية ببعض المحاصيل مثل، البطاطا والخضر الصيفية والخضر الشتوية، والتي تتركز في بعض المناطق، حيث يطمح الفلاحون لدراسة واقعهم الإنتاجي بشكل مفصل، وتخصيص طرق معينة لدعم محاصيلهم وفق استمارات استبيان دقيقة للتوافق على شكل الدعم الأمثل بالنسبة لهم.

وفي السياق، صرّح وزير الزراعة محمد حسان قطنا لـ«غلوبال» بأنه ونتيجة المناقشة مع فلاحي حماة حول آليات دعم القطاع الزراعي المتبعة حالياً، والآليات المقترحة فيما يخص المحافظة، كان هناك وجهتا نظر، الأولى تمحورت حول دعم المنتج النهائي، فيما طالبت الثانية بالاستمرار بدعم مستلزمات الإنتاج.

وتابع الوزير: الرؤية الخاصة التي شكلناها ضمن حماة، وخلافاً لغيرها من المحافظات تتلخص في أن الدولة لا يمكنها دعم القطاع الزراعي لوحدها، بل لابد من أن يكون هناك تعاون مع المجتمع المحلي، وتشاركية حقيقية في تأمين الدعم.

والتساؤل الذي يجب أن يتم طرحه الآن، وفقاً للوزير: هل المجتمع المحلي قادر على تشكيل مؤسسات وجمعيات- وهو أمر متاح وفق أحكام القانون- ليكون هو الداعم لنفسه وتستطيع الدولة أن تتشارك معه في هذا الدعم للحصول على تكامل في أشكال الدعم وتمويل الدعم للفلاحين؟.

ونوه الوزير قطنا بأن الدعم ليس بالضرورة أن يكون مادياً ملموساً، بل من الممكن أن يكون تسويقياً أو تصنيعياً أو عبر قرارات أو إجراءات مبسطة، وهي جميعها غير ملموسة لكنها تضمن حماية الإنتاج، وتمكننا من حماية حقوق الفلاح واستمراره في أرضه.

وشدّد الوزير على أنه تم التوافق فيما يخصّ محافظة حماة على التركيز بأن تكون هناك تشاركية، وأن يكون الدعم باتجاه الاستدامة، واستمرار كل الطرق الكفيلة لربط الفلاح بأرضه.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *