خبر عاجل
معالجة وضع ازدحام السيارات في سوق الهال… مصدر بمحافظة دمشق لـ«غلوبال»: غرامة مالية وحجز للسيارات المخالفة للتعليمات بعد الـ 100 والـ200 أسواقنا تستعد لنبذ فئات نقدية أكبر… خبير أسواق لـ«غلوبال»: لها قوة إبراء ورفضها جريمة لكنها تزيد الجهد والوقت وتعقد الحسابات سلوم حداد ونضال نجم يعيدون ذكريات “الكواسر””شقيف” و “الكاسر” في عمل جديد تعويل على الأشجار المثمرة لتخطي الظروف المناخية… رئيس دائرة الأشجار المثمرة في زراعة حمص لـ«غلوبال»: دراسة لنشر الفستق الحلبي بعد تأمين المحروقات والمبيدات والري اللازم هل يصلح المعتمدون ما عجزت عنه المصارف؟ الشامي يطلق غداً فيديو كليب أغنية “وين” عابد فهد مع معتصم النهار ودانييلا رحمة في رمضان 2025 6 حرائق حراجية في نهر البارد بالغاب… مدير الحراج بوزارة الزراعة لـ«غلوبال»: مفتعلة وتمت السيطرة عليها تباعاً ما أدى لحصر أضرارها نسعى لافتتاح صالات جديدة… مدير السورية للتجارة باللاذقية لـ«غلوبال»: تسعير المواد وفق الصنف والنوعية المباشرة بتنفيذ خطة تأهيل المدارس… مدير الخدمات الفنية بدير الزور لـ«غلوبال»: تتضمن تأهيل 75 مدرسة بقيمة 20 مليار ليرة
تاريخ اليوم
حوادث | خبر عاجل | نيوز

قاىد فوج إطفاء دير الزور لـ “غلوبال”:20 حالة غرق في مياه نهر الفرات منذ بداية الصيف

دير الزور – إبراهيم الضللي

في كل عام تقدم دير الزور عشرات الأشخاص قرباناً لنهر الفرات، هذا النهر الذي كان ومايزال يمنح الخير والعطاء للأراضي التي ينساب خلالها يتحول خلال فصل الصيف إلى مايشبه “غول” يختطف عددا من أبناء المحافظة الذين يقضون غرقا في مياهه حينما يلجؤون إليها لإطفاء لهيب حرارة الطقس، في ظل الزيادة الكبيرة بساعات انقطاع الكهرباء وخروج المسابح العامة عن الخدمة والتي لم يتبق منها سوى مسبح وحيد عائد للقطاع الخاص لاتقل أسعاره ارتفاعا عن درجات الحرارة وشهد هو الآخر غرق أحد الأطفال في مياهه قبل نحو أسبوعين.

قائد فوج إطفاء دير الزور أحمد الصافي، قال في تصريح لـ “غلوبال“: تم تسجيل 20 حالة غرق في مياه نهر الفرات منذ بداية صيف هذا العام لشبان ونساء وأطفال قام فوج الإطفاء بانتشال جثثهم من قبل الغطاس المختص الوحيد في المحافظة “رياض المغير”، إضافة إلى الكثير من حالات الغرق لأشخاص تم انتشال جثثهم دون إبلاغ الفوج عنها ولاسيما في مناطق ريف المحافظة.

ودعا الصافي جميع الأهالي لأخذ الحيطة والحذر وعدم السماح لأبنائهم الذين لايجيدون السباحة بالاقتراب من النهر أوالسباحة في المناطق الخطرة فيه والتي تكون عميقة وفيها سرعة لجريان المياه.

بدوره، أشار الغطاس رياض المغير لـ”غلوبال“، أن صعوبة ومخاطر السباحة في نهر الفرات تكمن في سرعة جريانه ووجود مايسمى بـ”الفتالات” النهرية والحفر في مجرى المياه والتي يصل عمقها أحيانا إلى حوالي 30 متراً، إضافة لوجود الأسلاك المعدنية والطحالب النهرية التي تلتف على الأقدام وتعيق حركة السباحة ما يتسبب بالغرق.

ولفت إلى أن عملية انتشال جثث الغرقى تتطلب في بعض الأحيان جهداً كبيراً بسبب ارتفاع نسبة العكارة وسرعة جريان مياه النهر، إضافة إلى التأخر بالإبلاغ عن حالة الغرق، فبعض الغرقى تجرهم مياه النهر الى أماكن بعيدة عن الموقع الذي غرقوا فيه.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *