خبر عاجل
معالجة وضع ازدحام السيارات في سوق الهال… مصدر بمحافظة دمشق لـ«غلوبال»: غرامة مالية وحجز للسيارات المخالفة للتعليمات بعد الـ 100 والـ200 أسواقنا تستعد لنبذ فئات نقدية أكبر… خبير أسواق لـ«غلوبال»: لها قوة إبراء ورفضها جريمة لكنها تزيد الجهد والوقت وتعقد الحسابات سلوم حداد ونضال نجم يعيدون ذكريات “الكواسر””شقيف” و “الكاسر” في عمل جديد تعويل على الأشجار المثمرة لتخطي الظروف المناخية… رئيس دائرة الأشجار المثمرة في زراعة حمص لـ«غلوبال»: دراسة لنشر الفستق الحلبي بعد تأمين المحروقات والمبيدات والري اللازم هل يصلح المعتمدون ما عجزت عنه المصارف؟ الشامي يطلق غداً فيديو كليب أغنية “وين” عابد فهد مع معتصم النهار ودانييلا رحمة في رمضان 2025 6 حرائق حراجية في نهر البارد بالغاب… مدير الحراج بوزارة الزراعة لـ«غلوبال»: مفتعلة وتمت السيطرة عليها تباعاً ما أدى لحصر أضرارها نسعى لافتتاح صالات جديدة… مدير السورية للتجارة باللاذقية لـ«غلوبال»: تسعير المواد وفق الصنف والنوعية المباشرة بتنفيذ خطة تأهيل المدارس… مدير الخدمات الفنية بدير الزور لـ«غلوبال»: تتضمن تأهيل 75 مدرسة بقيمة 20 مليار ليرة
تاريخ اليوم
خبر عاجل | محلي | نيوز

مئة ألف ليرة لتبيض الفال ومعرفة المآل…محامٍ لـ«غلوبال»: القانون جرّم ممارسي السحر والشعوذة

خاص السويداء – طلال الكفيري

لا يزال أناسٌ كثيرون من قرى وبلدات السويداء، وبهدف إيجاد حلول لمشكلاتهم الحياتية والأسرية على حد سواء، يطرقون دون تردد أبواب المنجمين ظناً منهم أنهم قادرون على حلّها وكشف أسبابها، ولتتحول هذه الظاهرة التي باتت تشهد انتشاراً ملحوظاً في الآونة الأخيرة، إلى تجارة رابحة هدفها الأول والأخير الربح المادي السريع.

وتشير لـ«غلوبال»أم وليد-اسم مستعار- من ريف السويداء الشرقي التي كان لها تجربة مع إحدى المنجمات إلى أن استفتاحية الجلسة الأولى لتبيض الفال ومعرفة المآل هي مئة ألف ليرة، إلا أن المبلغ المدفوع مقدماً، ليس نهائياً فرحلة “الاستشفاء” من لعنة السحر المكتوب لها على حد تعبير هذه المنجمة، يحتاج دون شك إلى “ماء وردٍ وزعفران، وبخور وخاتم فضة” وهنا تكمن الطامة الكبرى، كونه لم يكن أمامها ولتحقيق هدفها أو قضاء حاجتها سوى الاستجابة لمطلبها، وبالتالي دفع ما لا يقل عن مليون ليرة كثمنٍ لهذا العلاج الذي اتضح فيما بعد أنه وهمي، ولتكتشف أن المنجمين ما هم سوى أشخاص استغلوا حاجة المحبطين مادياً ونفسياً لتحسين أوضاعهم.

لتخالفها الرأي أم  عدي- اسم مستعار- من ريف السويداء الشمالي التي  كانت على قناعة تامة بما قاله لها المنجمون، كونه لم تشف من مرضها الذي ألم بها فجأة، إلا بعد ذهابها إلى إحدى المنجمات في إحدى بلدات السويداء الشرقية، حيث استطاعت على حد تعبيرها كشف مرضها وفك السحر عنها وعادت إلى حياتها الطبيعية.

وفي هذا السياق، أوضح المحامي سليم ذياب لـ«غلوبال» أن ممارسة التنجيم والشعوذة، جرم يعاقب عليه القانون السوري، خاصة المادة 754 التي تنص على أنه يعاقب بالحبس التكديري من يوم وحتى عشرة أيام، وبالغرامة من خمسمئة ليرة إلى ألفي ليرة، كل من يتعاطى بقصد الربح، مناجاة الأرواح والتنويم المغناطيسي، والتنجيم وقراءة الكف وقراءة ورق اللعب، وكل ما له علاقة بعلم الغيب وتصادر الألبسة والعدد المستعملة.

ولفت ذياب إلى أنه وللأسف أضحت هذه الظاهرة تشهد انتشاراً ملحوظاً في مجتمعنا، وهذا بكل تأكيد له تأثير سلبي على الفرد والمجتمع، لذلك من المفترض ملاحقة هؤلاء ومحاسبتهم قانونياً.

منوهاً إلى أن التخفيف من الآلام الجسدية والنفسية لا يكون إلّا بالعيادات الطبية، فمناجاة الأرواح كما يدعي المشعوذون والتي أصبحت الباب غير الشرعي لهم لجلب الناس البسطاء إلى بيوتهم، ما هي إلّا ظاهرة تجب محاربتها بكل الوسائل، كونها تعد من أكبر الكبائر ومن أخطر الظواهر.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *