خبر عاجل
انخفاض درجات الحرارة… الحالة الجوية المتوقعة خلال الأيام الثلاثة القادمة استجابة سريعة لما طرحته «غلوبال» عن معاناة أهالٍ في ببيلا… رئيس مركز كهرباء البلدة: إعادة وصل الكابلات المقطوعة والتغذية تعود لوضعها هل يحد التعاقد مع القطاع الخاص من أزمة القمامة في شوارع طرطوس… مدير البلدية لـ«غلوبال»: نقص كبير بالعمالة والحاجة ملحة لتعيين عمال جدد 600 مركز امتحاني…  مدير تربية دمشق لـ«غلوبال»: استعداد وجاهزية تامة لاستقبال طلاب الشهادتين التصدير يوقع المستهلك بالبير حريق في حقل للقمح بريف دير الزور…عضو مكتب تنفيذي بالمحافظة لـ«غلوبال»: التهم حوالي 250 دونماً مجرد جباة بنفوس مريضة..! عدسة غلوبال ترصد تحضيرات نادي الفتوة لنهائي كأس الجمهورية انخفاض طفيف في درجات الحرارة… الحالة الجوية المتوقعة في الأيام القادمة رئاسة الجمهورية تعلن إصابة السيدة الأولى أسماء الأسد بمرض الابيضاض النقوي الحاد “لوكيميا”
تاريخ اليوم
خبر عاجل | رأي و تحليل | نيوز

أسعار البيض تتناسب طرداً مع أسعار العلف…مدير عام دواجن حماة لـ«غلوبال»: نطرح 34 ألف بيضة يومياً

خاص حماة – محمد فرحة

لم يعد طرح الأسئلة مجدياً، وأمسى تناولها من باب الاستغراب والاستهجان لأنه زمن التساؤلات، فعندما يصل سعر البيضة إلى ألفي ليرة، وطبق البيض يباع في الأسواق بسعر 55 ألف ليرة، فهذا يعني لم يعد بمقدور 80بالمئة من المواطنين شراء طبق البيض إن لم نقل شراء خمس بيضات لتناول الفطور صباحاً.

لكن بالمقابل قد تكون هذه الأسعار تتناسب طرداً مع غلاء المادة العلفية، حيث وصل سعر طن الصويا اليوم حكومياً إلى 9 ملايين و200 ألف ليرة، وفقاً لما أكده لـ«غلوبال» عمر حمود مدير عام منشأة دواجن حماة الحكومية.

وتابع قائلاً: في حين يباع لدى التجار من 12 مليوناً إلى 14 مليون ليرة، ليطرح السؤال نفسه: كيف يكون طن الصويا لدى القطاع الحكومي بسعر 9 ملايين و200 ألف، ولدى التجار بسعر 12 وب14 مليون ليرة، أليس هذا فلتاناً أو مشرعناً؟.

وكيلا نذهب بعيداً نعود لحديث مدير عام منشأة دواجن حماة عمر حمود والذي تابع قائلاً: إن عدد طيور المنشأة اليوم 41 ألف طير تنتج يومياً 34 ألف بيضة، بباع قسم كبير منها على باب المنشأة، والقسم الآخر في مركز خاص بالقرب من حديقة أم الحسن بساحة العاصي، إذ يباع طبق البيض بمبلغ 44 ألف ليرة أي وفقاً لتسعيرة التموين.

وتطرق حمود إلى أن سعر طبق البيض يباع اليوم بين 50 و55 ألف ليرة في الأسواق.

وعن حالة الطيور في المنشأة، أوضح حمود بأنه بحالة جيدة جداً جراء الاهتمام البيطري ونظافة الغذاء المقدم، وهناك نوعان الأول بياض، والثاني قطيع نامي، يعد ليدخل مكان القطيع الذي يتم تنسيقه لاحقاً عندما يتراجع إنتاجه ويصبح غير اقتصادي تربيته في المنشأة.

مشيراً إلى أنه يتم شراء المادة العلفية من مؤسسة الأعلاف ومن القطاع الخاص وبأسعار مختلفة.

بالمختصر المفيد: إن ارتفاع أسعار البيض يتماشى ويترافق مع أسعار الفروج، رغم أن أسعار هذا الأخير تهبط أحياناً في حين عندا بائعي البيض يستمر في الصعود، حتى وإن انخفضت أسعار المادة العلفية، وبالتالي يتحكم بالمستهلك منتجو البيض بالقطاع الخاص شاءت الرقابة التموينية أم لم تشء.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *