خبر عاجل
فترات الوصل من 9‐13 ساعة… معاون مدير عام مياه دمشق وريفها لـ«غلوبال»: الواقع المائي جيد أزمة الصناعة الحلبية تزداد تعقيداً بلا حلول… الشهابي لـ«غلوبال»: ضرورة تخفيض أسعار الكهرباء والفيول للاستمرار الإنتاج العثور على جثة الطفل بعد 3 أيام على غرقه في ساقية ري… قائد الدفاع المدني بحمص لـ«غلوبال»: القناة خطرة وجرفت أحد عناصر الإنقاذ تعيين السوري نزار محروس مدرباً لنادي نوروز العراقي اتحاد كرة القدم في انتظار رد رسمي حول مكان مباراة منتخبنا وكوريا الشمالية تحسن ملحوظ بواقع التغذية… مدير كهرباء دير الزور لـ«غلوبال»: استبدال وتكبير استطاعة محولتين في محطتي الميادين والتيم نصر استراتيجي أم مسرحية مفبركة؟! لأول مرة مؤتمر للأطباء الشباب… نقيب أطباء حمص لـ«غلوبال»: سيكون حجر الزاوية لانبثاق فعاليات قادمة تكشف أفضل الخبرات والتقنيات الطبية موسم قمح مبشّر رغم تعرض مساحات للغدق… زراعة طرطوس لـ«غلوبال»: تحري الآفات ومكافحتها مباشرة انخفاض في درجات الحرارة…الحالة الجوية المتوقعة خلال الأسبوع القادم
تاريخ اليوم
خبر عاجل | رأي و تحليل | نيوز

أسعار التمور تحلق قبل قدوم رمضان… رئيس دائرة حماية المستهلك بدرعا لـ«غلوبال»: الأنواع الموجودة في الأسواق جميعها مستوردة

خاص درعا – دعاء الرفاعي

مع اقتراب دخول شهر رمضان المبارك تشهد أسواق محافظة درعا ارتفاعاً غير مسبوق في أسعار التمور، يرافق هذا الارتفاع انخفاض نسبة الإقبال على الشراء حيث تراجعت بشكل كبير مقارنة بالعام الفائت.

وفي جولة لمراسلة «غلوبال» في الأسواق في مدينة درعا لفتنا أن سعر كيلو التمر إلى 25 ألفاً وبعض الأنواع وصل إلى 70 ألف ليرة وأنواع أخرى تجاوز سعرها الـ 150ألف ليرة، بحسب الجودة والنوعية وفق البائعين.

ولم يخف عدد من التجار أنهم يخزنون كميات كبيرة من التمر بانتظار حلول شهر رمضان لضخها في الأسواق مع زيادة الربح بعد رفع سعره، ولاسيما أن المادة قابلة للتخزين وغير سريعة التلف.

في حين أشار رئيس دائرة حماية المستهلك بدرعا أحمد كناني في حديث لـ«غلوبال» إلى وجود أنواع من التمور يصل سعرها إلى 150 ألف ليرة، وهي ذات النوع الفاخر والمخصّص لشريحة معيّنة من المستهلكين، في حين تبقى التمور الرخيصة ملاذاً للطبقة المتوسطة، مؤكداً أن هناك إجراءات ودوريات حماية المستهلك ستبذل جهوداً مضاعفة خلال شهر رمضان المبارك للتدقيق جيداً على بيع هذه المادة خلال هذا الشهر.

وحول تسعير المادة، أكد كناني أن تسعيرها يتمّ بناء على فاتورة استيرادها وبيان الوضع الجمركي التي تحدّد التكاليف، وبناء على ذلك يتمّ تسعيرها من قبل وزارة التجارة الداخلية وعلى التجار الالتزام بهامش الربح المحدد.

وأكد الكناني أن الأسواق المحلية ستشهد جولات مكوكية لعناصر حماية المستهلك لضبط الأسعار وتشديد الرقابة التموينية على تجار المواد الغذائية وأهمها اللحوم والدواجن والسمون والزيوت وغيرها من المواد الأساسية في شهر رمضان المبارك.

يُشار إلى أن معظم الناس كانوا يقبلون على شراء أنواع التمر الأقل سعراً حتى ولو كانت سيئة الجودة على اعتباره طقساً من الطقوس الرمضانية ووجوده على المائدة أولوية، ولكن مع تذبذب الأسعار وارتفاعها بشكل جنوني طال جميع المواد الاستهلاكية والغذائية، بات الحصول على كيلو تمر واحد حلماً يراود الكثير من الناس، وذلك لعجزهم عن شراء الأنواع أخرى ذات الأسعار المرتفعة، وهناك العديد من الأسر التي تعجز عن شراء كافة الأنواع لضعف دخلها.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *