خبر عاجل
مدينة ألعاب لأول مرة في القنيطرة… مصدر  بالمحافظة لـ«غلوبال»: مشروع استثماري ترفيهي سياحي ناجح للأطفال وللقادمين من الخارج مغتربون يشتكون من “صيط الغنى” وكثرة الطلبات من المعارف… خبير اقتصادي لـ«غلوبال»: الحوالات أصبحت  إحدى أهم مصادر الدخل للكثيرين لا إصابات بالمفرقعات أو الأعيرة النارية… مدير مشفى المجتهد لـ«غلوبال»: 14 إصابة طفيفة بالمراجيح خلال يومي العيد  50 % من المنشآت متوقفة وشحّ في المواد الأولية… مدير صناعة حمص لـ«غلوبال»: الحل بتنشيط مشاريع توليد الطاقة واستثمار الموارد وإعادة التأهيل غياب الكهرباء يرهق دواجن طرطوس… مدير المنشأة لـ«غلوبال»: خط خارج التقنين لخفض كلفة المنتج انفجار يهزّ صوران… رئيس مجلس المدينة لـ«غلوبال»: وفاة طفلين وجرح 3 أشخاص إنهاء عقد المهاجم ياسين سامية مع أربيل العراقي تعرّف على جدول مباريات منتخبنا للشباب في بطولة الديار العربية غرب آسيا الورشات والطوارئ على أتم الاستعداد لتلقي النداءات وتلبيتها… مصدر في كهرباء حماة لـ«غلوبال»: 20 مركز طوارئ في المدينة بدوام متواصل ارتفاع أسعار الشرحات لزيادة الطلب عليها… مدير الإنتاج الحيواني بوزارة الزراعة لـ«غلوبال»: إنتاج الدواجن مستقر والقادم سيكون إيجابياً
تاريخ اليوم
خبر عاجل | محلي | نيوز

استجابة سريعة لما طرحته «غلوبال» عن معاناة أهالٍ في ببيلا… رئيس مركز كهرباء البلدة: إعادة وصل الكابلات المقطوعة والتغذية تعود لوضعها

خاص ريف دمشق – مايا حرفوش

في استجابة سريعة لما طرحته شبكة «غلوبال» الإعلامية حول معاناة القاطنين بأحياء بلدة ببيلا بريف دمشق من غياب التغذية الكهربائية بشكل كامل عن منازلهم منذ قرابة الأسبوع، إضافة إلى قلق القاطنين من تدلي كابلات الكهرباء بالشوارع، عملت ورش طوارئ الكهرباء على إعادة وصل كابلات الكهرباء المتدلية بالشوارع وإعادتها إلى الخدمة.

وأكد عدد من القاطنين في أحياء( الحقل الأصفر، والمعدنلي، والسبيل، والفرن ومعمل المخلل، وبيت الناشف) لـ«غلوبال» عودة التغذية الكهربائية إلى منازلهم، بعد أن قامت ورش الكهرباء بصيانة الأعطال.

بدوره، أوضح رئيس مركز كهرباء ببيلا محمد فهد لـ«غلوبال» بأن ورش الكهرباء نفذت اليوم أعمال إعادة وصل كابلات الكهرباء المقطوعة، وتمت إعادة التغذية الكهربائية للأهالي.

وعن أسباب تضرر الشبكة، أوضح فهد بأن السبب هو وجود أحمال كهربائية عالية إضافة إلى أن الكابلات الكهربائية متهالكة.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *