خبر عاجل
الخنافس السوداء تغزو العاصمة وريفها… مدير الشؤون الصحية بدمشق لـ«غلوبال»: بدأت عمليات مكافحتها بمشاركة فنانين سوريين “الشبكة” مسلسل عن تأثير السوشيال ميديا فترات الوصل من 9‐13 ساعة… معاون مدير عام مياه دمشق وريفها لـ«غلوبال»: الواقع المائي جيد أزمة الصناعة الحلبية تزداد تعقيداً بلا حلول… الشهابي لـ«غلوبال»: ضرورة تخفيض أسعار الكهرباء والفيول للاستمرار الإنتاج العثور على جثة الطفل بعد 3 أيام على غرقه في ساقية ري… قائد الدفاع المدني بحمص لـ«غلوبال»: القناة خطرة وجرفت أحد عناصر الإنقاذ تعيين السوري نزار محروس مدرباً لنادي نوروز العراقي اتحاد كرة القدم في انتظار رد رسمي حول مكان مباراة منتخبنا وكوريا الشمالية تحسن ملحوظ بواقع التغذية… مدير كهرباء دير الزور لـ«غلوبال»: استبدال وتكبير استطاعة محولتين في محطتي الميادين والتيم نصر استراتيجي أم مسرحية مفبركة؟! لأول مرة مؤتمر للأطباء الشباب… نقيب أطباء حمص لـ«غلوبال»: سيكون حجر الزاوية لانبثاق فعاليات قادمة تكشف أفضل الخبرات والتقنيات الطبية
تاريخ اليوم
خبر عاجل | رأي و تحليل | نيوز

الأسواق استبقت قدوم شهر رمضان برفع الأسعار… خبير اقتصادي لـ«غلوبال»: الفجوة بين العرض والطلب أدت لارتفاع حتمي

خاص دمشق – بشرى كوسا
 

لا حديث يعلو على غلاء الأسعار اليوم، ومع اقتراب شهر رمضان الكريم، وبينما تستعد العائلات لتأمين مستلزماتها، يبدو أن الأسواق قد سبقتها بخطوة، ورفعت الأسعار وخصوصاً للأصناف الأساسية، مثل قمر الدين والمكسرات والتين والتمور والمشروبات والمخللات وغيرها، والشماعة الجديدة للتجار اليوم تقول إن السبب التوترات في البحر الأحمر التي أثرت على الاستيراد.

الخبير الاقتصادي جورج خزام أكد أنه من الطبيعي أن ترتفع أسعار السلع الغذائية مع قدوم شهر رمضان كما يحصل في كل السنوات السابقة، وخاصة في الأسبوع الأول بسبب زيادة الطلب على كافة السلع الغذائية.

وأضاف خزام في تصريح خاص لـ«غلوبال»:إن الوضع الاقتصادي الحالي أدى لتراجع الإنتاج بنسبة أكبر من تراجع الطلب، ما أدى لخلق فجوة متزايدة بين العرض والطلب ومعه ارتفاع حتمي بالأسعار.

ولفت خزام إلى أن أسوأ ما يعاني منه الإقتصاد الوطني هو ارتفاع تكاليف مدخلات الإنتاج، ومعه ارتفاع الأسعار الذي يترافق مع تراجع كبير بالقوة الشرائية للدخل بشكل عام، ما يؤدي لتراجع الطلب ومعه تراجع الإنتاج وزيادة البطالة والكساد.

واعتبر خزام أن أي محاولة لتخفيض الأسعار عن طريق القوة والتهديد، فإن النتيجة الحتمية له مزيد من ارتفاع الأسعار واختفاء السلعة وظهور السوق السوداء لها، تماماً كما يحصل مع كل قدوم لشهر رمضان المبارك وخاصة بتسعيرة الفروج والبيض واللحوم الحمراء.

ونوه خزام أن التدخل الإيجابي الحقيقي في السوق يكون بزيادة العرض من البضائع المنخفضة الأسعار في جميع صالات السورية للتجارة وبنفس الجودة، وليس لأصناف بديلة بجودة أقل من النخب الثاني.

وحول أهمية إقامة المعارض الغذائية، رأى خزام أن تأثيرها منخفض جداً، ولايتجاوز المكان الذي تمت فيه إقامة المعرض.

وحول تأثير التوترات في البحر الأحمر على الأسواق، أكد خزام أن ارتفاع مصاريف التأمين البحري تؤدي لزيادة تكاليف الاستيراد، وبالتالي زيادة أسعار كل البضائع المستوردة والوطنية وذلك بشكل سريع ولحظي، قبل أن تصل البضاعة المستوردة الجديدة المرتفعة التكاليف، لأنه لا يمكن بيع البضاعة القديمة على السعر القديم والتعويض عنها بكميات أقل على السعر الجديد لتحقيق خسائر كمية بعكس الرؤية الخاطئة الهدامة للأسواق التي يتبناها التموين ببيع البضاعة القديمة على السعر القديم، وبيع البضاعة الجديدة على التكاليف الجديدة.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *