خبر عاجل
إجراءات تدخلية لتنشيط قطاع الدجاج البيّاض… رئيس غرفة زراعة دمشق وريفها لـ«غلوبال»: استيراد صيصان إنتاجها السنوي 600 مليون بيضة تراجع الإقبال رغم ثبات أسعار الصالونات النسائية خلال العيد… رئيس جمعية المزينين لـ«غلوبال»: تسعيرة جديدة قريباً بنسبة مئة بالمئة اللاعب السابق جوزيف شهرستان في ذمة الله التغيرات المناخية أثرت على القمح… وزير الزراعة لـ«غلوبال»: خطط عمل مكثفة لحماية حراج الغاب من الحرائق والتعديات وزيادة خصوبة أراضيها أغنام كثيرة والخراف بعيدة المنال حريق يأتي على مستودعات لمؤسسة مياه السويداء… قائد فوج الإطفاء لـ«غلوبال»: الأضرار اقتصرت على الماديات انخفاض درجات الحرارة… الأحوال الجوية المتوقعة للأيام الثلاثة القادمة قاطنون بحرستا يشكون شح المياه… مؤسسة مياه دمشق وريفها لـ«غلوبال»: تم ربط 3 آبار بخط معفى من التقنين لتحسين الضخ جيني إسبر تنتقد ظهور النجوم على تيك توك ما التصنيف الجديد لمنتخبنا الوطني الأول؟
تاريخ اليوم
خبر عاجل | سياسة | نيوز

الإعلامي رفيق لطف يردّ على ما يشاع عبر وسائل التواصل الاجتماعي

نفى الإعلامي رفيق لطف، صحة الحديث المنسوب إليه حول فتح “سورية” باب التطوع للقتال في أوكرانيا ونيته شخصياً في التوجه للمشاركة في المعارك هناك.

وظهر لطف، في مقطع مصور عبر صفحته على الفيسبوك، قائلاً أن صفحة “الإعلامي رفيق لطف” مزورة وتنسب له معلومات مغلوطة، متسائلاً عن الغاية من ذلك، واعتبر أنه جزء من الحرب النفسية.

وأشار لطف، إلى أن تلك الصفحات تدار من تركيا ودولة أخرى لم يسمّها محذراً ممّا وصفها بالأكاذيب، وقال أنه ليس كل من كتب باسم الإعلامي “رفيق لطف” فهو “لطف”، مؤكداً أن عمله في الإعلام فحسب وليس في أي مجال آخر كما يتم الترويج ضده داعياً إلى نشر المقطع التوضيحي.

 وجدد لطف، التأكيد على زيف المعلومات الواردة على الصفحات المسماة باسمه، لا سيما ما قيل عن تشكيل مجموعات للقتال في “أوكرانيا” عبر مراجعة شعب التجنيد وتقاضي مبالغ طائلة لقاء ذلك، وأكّد عدم مسؤوليته عمّا ينشر بهذا الشأن.

وكانت وسائل التواصل تناقلت أنباء عن دعوة لطف للقتال في أوكرانيا إلى جانب القوات الروسية وترويج منشور منسوب له حول فتح باب التطوع للقتال في أوكرانيا وانضمامه للمشاركة في المعارك.

لمتابعة الفيديو على الرابط التالي: https://fb.watch/bIye5xAVxO/

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *