خبر عاجل
ارتفاع تدريجي لدرجات الحرارة… الحالة الجوية المتوقعة أعمال البحث عن مصدر تلوث المياه مستمرة منذ أسبوع… مدير مياه درعا لـ«غلوبال»: اقتربنا من تحديد الموقع واشنطن… بين كذب التصريحات وتحرّك الحاملات البدء بإعادة تأهيل مخبز الرازي بحلب وخط إنتاج جديد بحماة… مدير عام المخابز لـ«غلوبال»: نسعى للحفاظ على مستوى واحد لجودة الرغيف شحّ المياه وسوء توزيعها في أم العمد والسنكري… معاون مدير مياه حمص لـ«غلوبال»: نقص حوامل الطاقة والأعطال وكثرة التعديات تطيل مدّد القطع إنتاجنا من القمح أقل من الموسم الماضي بمئة ألف طن… رئيس الاتحاد العام للفلاحين لـ«غلوبال»: موجات الحرارة العالية أثرت سلباً على المحصول مصدر لـ “غلوبال”: “اتحاد كرة القدم يدرس السير الذاتية لاختيار مدرب جديد لمنتخبنا الأول” مكاتب MBC لن تنتقل لسورية استصدار 5 قرارات إغلاق… مدير الشؤون الصحية بدمشق لـ«غلوبال»: 52 ضبطاً بحق منشآت غذائية مخالفة خلال العيد “الذهب الأحمر” يحقق مردودية مالية مرتفعة لزارعيه… مدير زراعة السويداء لـ«غلوبال»: يزرع ضمن الحدائق المنزلية بمساحات محدودة
تاريخ اليوم
خبر عاجل | نيوز

القمر الوردي العملاق في ضيافة سوريا على إفطار رمضان لأربعة أيام

كشف علماء الفلك عن مشهد قمري نادر، يشكل فيه القمر قرصاً عملاقاً بلون زهري ساطع، ومن المتوقع أن يكتمل المشهد، الإثنين 26 نيسان/أبريل الجاري.

وبين مصدر في الجمعية الفلكية السورية أن القمر الوردي العملاق سيزين سماء سوريا والمنطقة بـ 27 نيسان الحالي، وهو البدر الأكثر سطوعاً والاكبر حجماً (ظاهرياً) بسبب قربه من حضيضه الأعظمي هذا العام.

وسيبلغ القمر العملاق هذا الشهر ذروته في الساعة 4.31 صباحاً بتوقيت غرينتش يوم 27 نيسان، لكنه سيظهر ممتلئا في السماء للمراقبين العاديين على مدار 3 أيام بدءاً من 26 نيسان إلى غاية 28 من الشهر ذاته.

وهذا المشهد يحدث عندما يكون القمـر في أقرب نقطة له إلى الأرض في مداره حولها ما يؤدي لهذه الظاهرة المعروفة باسم القمر العملاق الوردي، لكن القمر لن يكون بهذا اللون وسيكون كالمعتاد فضي اللون، ولكنه يدين باسمه إلى أزهار الربيع في نصف الكرة الشمالي، وعلى وجه التحديد، لنوع من الطحالب الوردية يسمى Phlox Subulata والتي تزهر في هذا الوقت من العام.

وسيظهر القمر العملاق أكبر عندما يرتفع أو يغرب في الأفق بسبب تأثير يسمى “وهم القمر”، حيث يتم خداع العين لمقارنة حجمه مع الأشياء الموجودة في خط الرؤية مثل الأشجار أو المباني.

وأوضح ميتزي آدامز، عالم الطاقة الشمسية في مركز مارشال لرحلات الفضاء التابع لناسا: “نظرا لأن الأجسام الموجودة في خط الرؤية مثل الأشجار أو المباني أمام القمـر، يتم خداع أدمغتنا للاعتقاد بأن القمـر أقرب كثيراً إلى الأشياء الموجودة في خط رؤيتنا”.

وأضاف: “يظهر القمـر أكبر فقط، عند شروقه أو غروبه، مقارنة بحجمه عندما يكون فوق الرأس مباشرة، لأنه لا توجد كائنات قريبة يمكن مقارنتها به”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *