خبر عاجل
سلل منظفات بأسعار متفاوتة ستطرح في رمضان… مصدر في السورية للتجارة بدمشق لـ«غلوبال»: افتتاح أقسام لبيع الخضر بصالتي برزة والمجتهد قريباً “صحة” الحسكة تدعو فاقدي الأطراف لتسجيل أسمائهم… مدير المراكز الصحيةلـ«غلوبال»: المرحلة الأولى للأطفال دون 17 عاماً الرئيس الأسد: عندما تتمسك بمصالحك الوطنية ومبادئك ربما تدفع ثمناً وتتألم وتخسر على المدى القريب لكن على المدى البعيد ستربح تعزيز الرقابة على الفعاليات الاقتصادية المختلفة… مدير التجارة الداخلية بريف دمشق لـ«غلوبال»: متابعة ورصد يومي للأسواق مع اقتراب رمضان “بديعة” الأم من كواليس”ولاد بديعة” السوري عمار رمضان ينقذ فريقه من الخسارة بتسديدة صاروخية شكاوى من انتشار للقمامة وتعدٍ على الطرقات… رئيس بلدية قدسيا لـ«غلوبال»: عقد جديد للنظافة قريباً وتحديد أماكن البسطات والأكشاك في حزيران الأمطار تبشر بموسم زراعي جيد بحلب… مدير الزراعة لـ«غلوبال»: التعاون لتنفيذ الخطة الزراعية ومحاسبة المزارعين المخالفين “الضفادع البشرية” بطرطوس تنهي عملها دون العثور على أثر للشاب المفقود… والد قيس الزرزور لـ«غلوبال»: الجهات المعنية قدمت كل إمكاناتها وأملنا بالله كبير ليس عجزاً أمريكياً بل نفاق وتواطؤ
تاريخ اليوم
اقتصاد | خبر عاجل | محلي | نيوز

الوزير سالم: العمل على تأمين الأمن الغذائي لأكبر شريحة من المواطنين السوريّين

قال وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عمرو سالم أنه في ظل الضيق الكبير الذي سببته الحرب القذرة على سوريّة، والتي أخرجت محطات توليد الكهرباء وخطوط نقلها ومحطات تحويلها وأخرجت الكثير من الاراضي الزراعيّة خارج الانتاج واحتلت أراضٍ أخرى كانت تشكّل سلّة الغذاء، واحتلت منابع النفط ودمرت مطاحن وصوامع ومصانع وبنى تحتيّة.
إضافة للعقوبات الإجراميّة التي رفعت أجور الشحن إلى سوريّة أضعاف ارتفاع أجور الشحن العالمي الكبير، ورسوم التأمين، بالتالي تخفيض القطع الأجنبي الوارد إلى سوريّة

وأضاف الوزير عبر صفحته الشخصية على فيسبوك: كما ذكر سيادة الرئيس القائد الدكتور بشار الأسد في تصريح إعلامي، فإنّ المجموعات الإجراميّة التي كانت تسيطر على مساحاتٍ واسعةٍ من الأراضي السّوريّة كانت تتلقى مبالغ طائلةً من القطع الأجنبي، وكانت الدولة تنجح بالاستفادة من هذا القطع الأجنبي لرفد الخزينة بهذا القطع.

وعندما تمكّن الجيش العربي السوري من تحرير أغلب تلك المناطق، توقف ورود القطع الأجنبي لها. وأدى إلى انخفاض كبير في قيمة الليرة السوريّة بعد التحرير.

وأردف سالم: هنا لا بد من العمل على عدة محاور:

أولاً – العمل على تأمين الأمن الغذائي لأكبر شريحة من المواطنين السوريّين.

ثانياً – زيادة التصدير خصوصاُ المصنّع منه بتوفير وارد أكبر من القطع الاجنبي لا يعتمد على تصدير المشتقات النفطيّة.

ثالثاُ – تخفيض تكاليف تأمين المواد الرئيسيّة والأساسية سواءٌ المنتجة محليّاُ أم المستوردة من رسوم وغيرها.


رابعاً – تغيير أسلوب الدعم من دعم للسلعة إلى دعم المواطنين الذين يحتاجون إلى هذا الدعم.

وقال: بما أنني في صفحتي لا أتحدث كوزير ولا عن الوزارة والحكومة. وإنما بصفتي الشخصيّة والعلميّة والإداريّة، فأقول:

أوّلاُ – تحديد نسبة الأمن الغذائي التي يعمل على توصيفها عدد من المنظّمات والمراكز البحوث العالميّة التي يتوجّب على كل من يريد التصدي لها أن يقرأ ويفهم ما ورد في ما تصدره تلك المنظّمات ومراكز البحوث، وألّا يجرّب المجرّب.

ويعتمد تحديد مدى تحقيق الأمن الغذائي بالنسبة للمواطنين الأقل دخلاُ بمعرفة وسطي دخلهم. ونسبة إمكانيّة دخلهم تأمين احتياجاتهم الغذائيّة اللازمة للعيش بأمانٍ وتوازن غذائي يحفظ صحّتهم ولا يعرضهم لفقر ولتغذية.

ثانياً – أما بالنسبة للأسعار، فلا تكفي الضبوط التموينيّة لضبطها. بل لا بدّ من معرفة الرسوم التي تدفع في دول الجوار، وتخفيض الرسوم التي تدفع في سوريّة لتوازي دول الجوار لأن تلك الرسوم تنعكس مباشرةُ على الأسعار، وخلق مقدار معقول من التنافسيّة الذي يمنع الاحتكار.

ثالثاُ – ضرورة تمكن المصنعين من تأمين مستلزماتهم من مواد أولية للإنتاج وتصديرها لرفد وارد القطع الأجنبي واستخدامه في توفير المنتجات للسوق المحليّة بوفرةٍ أكبر وبتنافسيّةٍ، دون أن يؤثّر ذلك على قيمة الليرة السوريّة بل يرفعها.

اخيراُ أحببت أن اكتب بصفتي الشخصيّة بعيداُ عن إجراءات الوزارة أو قراراتها.

وأطلب ممّن يستهجن التصريحات مثل موضوع السعرات وغيرها أن يطّلع على ما تستخدمه تلك المنظمات ومراكز البحوث العالميّة لأن مثل هذه الامور ليست عشوائيّةً ولا مزاجيّة. بل معايير عالميّة وبحوث ونقد بحوث.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *