خبر عاجل
درجات الحرارة حول معدلاتها والجو بارداً ليلاً.. حالة الطقس المتوقعة حزب الجيد التركي يدخل على خط إعادة العلاقات مع سورية حوادث … اعتقال أشخاص بجريمة انتحال صفة أمنية والسلب مدير عام الهيئة العامة للمشفى الوطني في حماة “لغلوبال”: جهاز الرنين المغناطيسي متعطل منذ خمسة أيام والأثنين القادم سيعود للإقلاع والعمل “أبو مريم” محور أحداث “السراديب/كسر عضم2” تأجيل بيع المشتقات النفطية في المحطات المستثمرة من قبل شركة BS عمر السومة يواصل هزّ شباك في مباريات ودّية مع ناديه العربي القطري شركة BS: تركيب نظام حديث الدفع لا يدخل العامل البشري في عملية تعبئة البنزين … وكل العمليات تتم بشكل الكتروني إصدار مذكرة بحث بحق ستيفاني صليبي كمين محكم من قبل قوات الجيش في ريف اللاذقية الشمالي
تاريخ اليوم
ثقافة | سياسة | نيوز

بعد أن وحدتهم الحرب السلطة الدينية تريد تفرقتهم

وجه المرسوم البطريركي الصادر عن بطريرك السريان الكاثوليك “أغناطيوس يوسف الثالث يونان” بانتقادات من بعض المسيحيين في حمص وذلك لأنه يدفع للتفرقة بينهم بعد أن توحدوا خلال سنوات الحرب.


المرسوم يدعو الرعية للالتزام بيوم الصوم الذي تقره الكنيسة الكاثوليكية وكذلك الاحتفال بعيد القيامة المجيدة.
الانتقادات صدرت بشكل رئيسي من المسيحيين المقيمين في مناطق حمص القديمة الذين لم يغادروها خلال فترة الحصار وسيطرة الفصائل المسلحة على أحيائهم، وقد وحّدوا خلال تلك الفترة معظم الطقوس والأعياد وجعلوها مشتركة بين مختلف الطوائف المسيحية في هذه الأحياء، يصومون معاً ويحتفون معاً، ومضى عليهم الآن أكثر من 6 سنوات.
حيث أن صفحة حارتنا الحميدية لعبت دوراً رئيسياً خلال فترة التوتر وانعدام مقومات الحياة، فكان لها اليد الطويلة في مهاجمة المرسوم الرسولي معتبرين أنه يفرق المسيحيين بدل أن يجمعهم في ظل هذه الظروف التي تمر بها البلد، وقد استخدم المنشور لغة هجومية ضد البطريرك المقيم في لبنان.

أما في الاتجاه الآخر كان هناك مؤيدون لهذا القرار وآخرون اعتبروا أن لكل شخص الحرية في قبوله أو رفضه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 3 = 8