خبر عاجل
نور علي: لم أتخوف من المقارنة مع الممثلة التركية الكرامة يصل إلى نهائي دوري كرة السلة على حساب النواعير وفاة وجرح ثلاثة أطفال… رئيس دائرة الجاهزية بصحة حماة لـ«غلوبال»: الحادث ناجم عن انفجار جسم غريب بنهر العاصي معاناة انقطاع المياه مستمرة… مدير مياه الحسكة لـ«غلوبال»: مقترح لاستئجار صهاريج خاصة لنقلها مجاناً حريق في الأراضي الزراعية بقرى في ريف حمص الشرقي… مدير الدفاع المدني لـ«غلوبال»: تضرّر 4 آلاف دونم أغلبها من محصول الشعير التحول إلى الريّ الحديث مازال متواضعاً… مدير مشروع الري بزراعة اللاذقية لـ«غلوبال»: تسهيلات مشّجعة للمزارعين تعزيز عدد طلبات التعبئة من المازوت والبنزين… عضو المكتب التنفيذي المختص بمحافظة ريف دمشق لـ«غلوبال»: انخفاض بمدة انتظار رسالة البنزين عدسة غلوبال ترصد بلوغ الوحدة لنهائي دورة كرة السلة على حساب الجلاء محمود المواس يعلن رحيله عن نادي الشرطة العراقي هذا الصيف رئيس مجلس الوزراء يصل مع الوفد السوري للمشاركة في تشييع الرئيس الإيراني ورفاقه
تاريخ اليوم
ثقافة | نيوز

“بيننا” أول مجلة رقمية في إسبانيا بأيدٍ سورية

أطلق أربعة سوريين لاجئين في إسبانيا أول مجلة رقمية عبر الانترنت باللغتين العربية والإسبانية تحمل اسم مجلة “بيننا”. وهي أول وسيلة إعلامية يديرها لاجئون في هذا البلد بحسب موقع “يورونيوز”.

ووفقا لتقرير نشرته “رويترز” فإن المجلة الرقمية التي أطلقت منذ أيام قليلة تهدف إلى إظهار “الوجه الجيد للمهاجرين إلى إسبانيا” مختارين رواية قصص النجاح.

وذكر التقرير أن مؤسسي المجلة هم 4 شبان من مدينة درعا تتراوح أعمارهم بين 22 و39 عاما، غادروا سورية مطلع العام 2019 متوجهين إلى تركيا قبل أن يتوجهوا إلى مدريد في أيار/مايو من السنة نفسها.

هدف “بيننا” هو توفير “معلومات مفيدة” إلى الجاليات العربية في إسبانيا، حيث يوضح أيهم الغريب أنه “لا تتوافر معلومات كثيرة بالعربية لإجراء معاملات رسمية” للحصول على تصريح إقامة مثلا. وقد واجه الصحافيون أنفسهم هذه المشاكل كطالبي لجوء. وتقدم أكثر من 20 ألف سوري بطلبات لجوء في إسبانيا منذ 2011 وفق اللجنة الإسبانية لمساعدة اللاجئين.

أما منسقة المشروع والمكلفة بترجمة وتكييف المحتوى إلى الإسبانية الصحافية أندريا اوليا فقد توقعت أن يكون عدد المتابعين المحتمل “واسعا جدا” في بلد يضم حوالي مليون ناطق بالعربية. وتتابع قائلة إن هؤلاء يراوحون “بين المغاربة الذين يأتون للعمل في الحقول، واللاجئين الذين يتمتعون بمستوى اجتماعي ثقافي أعلى” لأنهم تابعوا دروسا جامعية.

أما عن مكتب تحرير مجلة “بيننا” فوصفها التقرير بالمتواضعة حيث توجد في مقر جمعية “بور كاوسا” الإسبانية التي تروج للصحافة الاستقصائية والعمل حول الهجرة وقد وفرت دعما لوجيستيا للمجلة المتواضعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *