خبر عاجل
نور علي: لم أتخوف من المقارنة مع الممثلة التركية الكرامة يصل إلى نهائي دوري كرة السلة على حساب النواعير وفاة وجرح ثلاثة أطفال… رئيس دائرة الجاهزية بصحة حماة لـ«غلوبال»: الحادث ناجم عن انفجار جسم غريب بنهر العاصي معاناة انقطاع المياه مستمرة… مدير مياه الحسكة لـ«غلوبال»: مقترح لاستئجار صهاريج خاصة لنقلها مجاناً حريق في الأراضي الزراعية بقرى في ريف حمص الشرقي… مدير الدفاع المدني لـ«غلوبال»: تضرّر 4 آلاف دونم أغلبها من محصول الشعير التحول إلى الريّ الحديث مازال متواضعاً… مدير مشروع الري بزراعة اللاذقية لـ«غلوبال»: تسهيلات مشّجعة للمزارعين تعزيز عدد طلبات التعبئة من المازوت والبنزين… عضو المكتب التنفيذي المختص بمحافظة ريف دمشق لـ«غلوبال»: انخفاض بمدة انتظار رسالة البنزين عدسة غلوبال ترصد بلوغ الوحدة لنهائي دورة كرة السلة على حساب الجلاء محمود المواس يعلن رحيله عن نادي الشرطة العراقي هذا الصيف رئيس مجلس الوزراء يصل مع الوفد السوري للمشاركة في تشييع الرئيس الإيراني ورفاقه
تاريخ اليوم
خبر عاجل | رأي و تحليل | نيوز

تباين بأسعار المستلزمات المدرسية في الأسواق… رئيس دائرة حماية المستهلك باللاذقية لـ«غلوبال»: المنح المجانية لتأمين الحقائب والقرطاسية خففت الطلب عليها

خاص اللاذقية – ياسمين شعبان

جاء العام الدراسي مسبوقاً بموجة غلاء أرهقت جيوب المواطنين الذين وجدوا أنفسهم أمام مواجهة ومتطلبات أكبر من قدرتهم الشرائية بكثير، ومع ذلك فهم مضطرون لتأمين احتياجات أبنائهم.

غلاء أسعار المستلزمات المدرسية حديث الجميع ونحن بدورنا في «غلوبال» حاولنا أن نستطلع واقع الحال ونعاين الأسواق وفعلاً وجدنا فارقاً سعرياً كبيراً يزيد عن الضعف والضعفين بين أسعار هذا العام وأسعار العام الفائت.

ومن السوق سجلنا الأسعار التالية لبعض المستلزمات المدرسية والتي عرضها التجار على واجهات محالهم، فصدرية التلميذ المدرسية تباين سعرها بين 65 إلى 100 ألف ليرة، والقميص المدرسي تراوح بين 60 إلى 90 ألف ليرة، والبنطال من 70 إلى 150 ألف ليرة، وعندما سألنا عن سبب هذا التباين في الأسعار، كانت مبررات أصحاب المحال بأن الأمر مرتبط بالجودة وبنوعية القماش فكلما ارتفع سعر القطعة قلت نسبة خيوط النايلون فيها،
وفي محلات الأحذية أيضاً تراوح السعر بين 70 و 160 ألفاً أيضاً حسب الجودة.

المواطنة منى قالت: أعان الله من كان لديه عدد أكبر من الأولاد في المدارس، كيف سيتدبر أمره، كدت ألفظ أنفاسي وأنا اتنقل من محل إلى آخر لتأمين احتياجات ولدين، وها أنا أعود ومعي أجرة الطريق فقط، وقد دفعت مليون ليرة لتأمين احتياجات تلميذين في المرحلة الابتدائية.

في حين أمل المواطن أحمد بأن تصدر الجهات المعنية قراراً بمنح العاملين في الدولة قرضاً لتأمين المستلزمات المدرسية وتستوفيه خلال أشهر السنة.

بدوره رئيس دائرة حماية المستهلك بمديرية التجارة الداخلية باللاذقية المهندس رائد عجيب أكد لـ«غلوبال» بأن عناصر الرقابة التموينية سجلت خلال الأسبوع الماضي وحده 180 ضبطاً تموينياً لمخالفات منوعة، أبرزها عدم الإعلان عن السعر وعدم حيازة فواتير والبيع بسعر زائد.

كما أشار المهندس عجيب إلى أن الإقبال على شراء المستلزمات المدرسية وخاصة الحقائب والقرطاسية منخفض جداً هذا العام، ومردّ ذلك للمنح المقدمة من عدة جهات والتي تضمنت تقديم تلك المستلزمات بالمجان.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *