خبر عاجل
الأسواق استبقت قدوم شهر رمضان برفع الأسعار… خبير اقتصادي لـ«غلوبال»: الفجوة بين العرض والطلب أدت لارتفاع حتمي ضبط 100 متلاعب بأجهزة التتبع خلال ثلاثة أشهر… عضو مكتب تنفيذي بمحافظة ريف دمشق لـ«غلوبال»: عقوبات قاسية بحق المخالفين شكاوى من تردي واقع النظافة والمياه… رئيس بلدية النشابية بريف دمشق لـ«غلوبال»: نقدم خدماتنا وفق الإمكانات المتاحة زمن الترقيعات وقرارات “التكويع “! منتخبنا الوطني يفوز على نظيره الإماراتي في التصفيات المؤهلة الآسيوية لصوص الشبكات النحاسية يقطعون الانترنت عن حي الكاشف… مدير اتصالات درعا لـ«غلوبال»: باشرنا بالإصلاح وعودة الخدمة قريباً أزمة نقل على خطوط المدينة والريف… مصدر بمحافظة ريف دمشق لـ«غلوبال»: هناك ضغط كبير على محطات العاصمة وإنجاز التوطين قريباً الظهور الأول ليارا صبري في عزاء والدتها ثناء دبسي خربين والسومة يقودان فرقهما لتحقيق نتائج إيجابية “وصايا الصبار” يدخل المنافسة الرمضانية
تاريخ اليوم
نيوز

تحديد مدة سريان البطاقة الشخصية (الهوية) بـ 10 سنوات من تاريخ صدورها

أقر مجلس الشعب مشروع قانون الأحوال المدنية الجديد، الذي ينص في مادته الـ54 على تحديد مدة سريان البطاقة الشخصية بـ10 سنوات من تاريخ صدورها، وعلى صاحبها طلب تبديلها خلال مدة لا تقل عن 30 يوماً ولا تزيد على 6 أشهر قبل انتهاء مدتها، ويجوز تمديد سريانها لظروف قاهرة، وفقاً لوكالة “سانا”.


وسيحل القانون الجديد محل قانون الأحوال المدنية الصادر بالمرسوم 26 لـ2007 وتعديلاته، وتكوّن مشروع القانون الجديد (الذي أصبح قانوناً) من 79 مادة.


وتناولت مواد مشروع القانون في مجملها الأحكام المتعلقة بالتسجيل في السجل المدني والواقعات كالولادات والزواج والطلاق والوفيات، وتصحيح قيود الأحوال المدنية والبطاقات الشخصية والأسرية، والرسوم والغرامات والعقوبات وعدداً من الأحكام الانتقالية.
وأكد وزير الداخلية محمد خالد الرحمون، أن قانون الأحوال المدنية الجديد يعتمد على قاعدة بيانات إلكترونية مركزية، تربط جميع المحافظات، بما يسهم في تبسيط الإجراءات وتخفيف المعاناة عن المواطنين، وتقليص الأخطاء البشرية في الشؤون المدنية.


ولفت وزير الداخلية إلى أنه أصبح بإمكان المواطنين وفقاً للقانون الجديد استخراج كل بياناتهم في أي مركز للشؤون المدنية، بغض النظر عن قيدهم الأصلي، بعد تسجيل الواقعة مباشرة.


وأضاف أن عمل الموظف المدني أصبح محدوداً، حيث سيصبح العمل مؤتمتاً بالكامل، وعندها ينتفي موضوع تشابه الأسماء لأن لكل مواطن رقماً وطنياً واحداً لا يتكرر، مؤكداً أنه عند البدء بتنفيذ الأمانة السورية الواحدة ستنتهي خلال شهرين الأعمال الورقية نهائياً.


وبدأ العمل على مشروع الأمانة السورية الواحدة نهاية 2017، وكان يتوقع الانتهاء منه منتصف 2019، ويعد نواة الحكومة الإلكترونية، وسيتم بعده التجهيز لمشروع الهوية الإلكترونية، بحسب كلام سابق لمدير الأحوال المدنية العامة أحمد رحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *