خبر عاجل
نور علي: لم أتخوف من المقارنة مع الممثلة التركية الكرامة يصل إلى نهائي دوري كرة السلة على حساب النواعير وفاة وجرح ثلاثة أطفال… رئيس دائرة الجاهزية بصحة حماة لـ«غلوبال»: الحادث ناجم عن انفجار جسم غريب بنهر العاصي معاناة انقطاع المياه مستمرة… مدير مياه الحسكة لـ«غلوبال»: مقترح لاستئجار صهاريج خاصة لنقلها مجاناً حريق في الأراضي الزراعية بقرى في ريف حمص الشرقي… مدير الدفاع المدني لـ«غلوبال»: تضرّر 4 آلاف دونم أغلبها من محصول الشعير التحول إلى الريّ الحديث مازال متواضعاً… مدير مشروع الري بزراعة اللاذقية لـ«غلوبال»: تسهيلات مشّجعة للمزارعين تعزيز عدد طلبات التعبئة من المازوت والبنزين… عضو المكتب التنفيذي المختص بمحافظة ريف دمشق لـ«غلوبال»: انخفاض بمدة انتظار رسالة البنزين عدسة غلوبال ترصد بلوغ الوحدة لنهائي دورة كرة السلة على حساب الجلاء محمود المواس يعلن رحيله عن نادي الشرطة العراقي هذا الصيف رئيس مجلس الوزراء يصل مع الوفد السوري للمشاركة في تشييع الرئيس الإيراني ورفاقه
تاريخ اليوم
خبر عاجل | رأي و تحليل | نيوز

تدمر الأثرية تشهد تعافياً وتوافداً لغروبات أجنبية… مديرة سياحة حمص لـ«غلوبال»: التنسيق مع اللجنة الاقتصادية لمنح قروض ترميم المنشآت المتضررة

خاص حمص – زينب سلوم

يستمر التعويل على القطاع السياحي في حمص كمولّد للدخل والقيمة المضافة الاقتصادية، إضافةً لدوره في تأمين فرص عمل للشباب بأجور مناسبة في ظلّ ارتفاع معدلات البطالة وانخفاض أجر الوظائف العامة نسبياً بفعل الإجراءات الاقتصادية الأحادية المفروضة على الشعب السوري.

وتتمتع حمص حتى اللحظة بمجموعة من المقومات السياحية وعوامل الجذب وفقاً لما أكدته لـ«غلوبال» مديرة سياحة حمص ملك عباس، التي أكدت بأن القطاع يشهد تعافياً ملحوظاً رغم كل الخضّات التي أثرت به ابتداءً بالأزمة ومروراً بجائحة كورونا.

ولفتت عباس إلى أن التسهيلات القانونية كان لها دور كبير في المساهمة بتنمية وتوسيع هذا القطاع، حيث كان لصدور القانون 23 لعام 2020 بالغ الأثر في الارتقاء بواقع العمل السياحي وتحسين جودة المنتج السياحي، كما أسهم بدخول 149 منشأة إطعام و 22 منشأة مبيت جديدة إلى هذا القطاع، مؤكدةً الحرص على إجراء الجولات الرقابية والتوجيهية من قبل المديرية واتخاذ الإجراءات القانونية بحق كل مخالف لرفع سوية وجودة القطاع.

وتابعت مديرة سياحة حمص: كان للقانون رقم 13 لعام 2022 أهمية من خلال الإعفاءات الضريبية الممنوحة في حمص القديمة وعدد آخر من مدن القطر، والأسواق التراثية في المحافظة، إذ ساهم بشكل كبير في تشجيع الاستثمار السياحي فيها بالتنسيق مع مديرية مالية حمص.

وتلبيةً لمطالب بعض أصحاب المنشآت بفتح سقوف القروض ليتمكنوا من ترميم وإعادة تأهيل بعض المنشآت السياحية المدمرة بفعل الإرهاب أو القديمة نتيجة غلاء وارتفاع الكلف تقوم وزارة السياحة، والكلام لعباس بالتنسيق مع اللجنة الاقتصادية بهدف منح قروض لتلك المنشآت، وخاصة المتضررة منها بهدف ضمان عودتها للعمل.

وأشارت مديرة سياحة حمص إلى أن مدينة تدمر ما زالت عامل جذب سياحي تاريخي في المحافظة، وتشهد الآن تعافياً ملحوظاً من خلال قدوم المجموعات السياحية من جنسيات مختلفة، مؤكدةً بأن هذه المجموعات وإن كانت تحضر بأعداد قليلة إلا أنها ستروج لقدوم المزيد من المجموعات، ومضيفةً: إنه تم ترميم مركز الزوار في تدمر لاستضافة الخبراء وضيوف وزارة السياحة ضمنه، ريثما تتم إعادة تأهيل فنادق المدينة.

وأكدت عباس بأن أرقام القادمين من جنسيات عربية وأجنبية عبر المراكز الحدودية لحمص تبشر بموسم سياحي جيد، حيث بلغ عددهم في النصف الأول من العام الحالي 6372 زائراً، وبزيادة تقدر بنحو 30% عن أعدادهم عن ذات الفترة العام الماضي، كما بلغ عدد نزلاء الفنادق الأجانب في المحافظة 1587 نزيلاً، وبزيادة تصل إلى نحو 100% عن العام الماضي.

من جهةٍ أخرى، شدّدت عباس على اهتمام مديرية سياحة حمص بالترويج عبر المهرجانات بهدف تسليط الضوء على أهم المواقع السياحية والأثرية والتشجيع على ارتيادها، إضافة إلى تسليط الضوء على الجانب التراثي للمدن وإقامة المعارض لمنتجات المرأة لريفية، والحرف التقليدية.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *