خبر عاجل
المأزق الأمريكي..! عابد فهد يسخر من كاريس بشار: “شو فقدت الذاكرة؟! “ مرسوم رئاسي بتشديد العقوبات على سارقي مكونات شبكتي الكهرباء والاتصالات الأولوية في التركيب للجهات الحكومية…مدير المحروقات بدرعا لـ«غلوبال»: تزويد ألف مركبة بأجهزة التتبع خلال شهر أهالي قرية الريحان يطالبون بالنهوض بواقع الخدمات… نائب محافظ ريف دمشق لـ«غلوبال»: نعمل على تأمين متطلبات الوحدات الإدارية ارتفاع ملحوظ بدرجات الحرارة… الحالة الجوية المتوقعة دعم القطاع الزراعي بشكله الحالي نتائجه ضعيفة على الفلاحين وخزينة الدولة…وزير الزراعة لـ«غلوبال»: ضرورة مراجعة شاملة لسياسة  الدعم الزراعي القبض سيكون متاحاً طيلة العطلة… معاون مدير عام المصرف العقاري لـ«غلوبال»: نقاط بيع جديدة للمناطق الخالية من الصرافات ارتفاع ملحوظ بعدد حالات الغرق… قائد فوج إطفاء دير الزور لـ«غلوبال»: تسجيل 20 حادثة منذ بداية فصل الصيف خطة متكاملة لإدارة الحرائق في اللاذقية… رئيس دائرة الحراج لـ«غلوبال»:شقّ وصيانة الطرق الحراجية وتشكيل فرق تدخل سريع
تاريخ اليوم
اقتصاد | نيوز

خبير اقتصادي: المركزي غير قادر على ضبط سعر الصرف

أفاد الخبير الاقتصادي”عمار يوسف” أن ماتشهده “سوريا” من ارتفاع كبير للأسعار، يرتبط بالتذبذب الكبير بسعر صرف الليرة السورية.

وأوضح “يوسف” في اتصال مع سناك سوري أن «هذه المشكلة قديمة في “سوريا” حيث يرتفع الدولار مثلاً عشر نقاط فترتفع الأسعار مقابله 15 نقطة، و عندما ينزل الدولار خمس نقاط تبقى الأسعار ثابتة على وضعها وعندما يعود الدولار للارتفاع نقطتين ترتفع الأسعار مرة تانية حيث أصبح لدينا سلسلة متلاحقة من رفع الأسعار، لدرجة أنه في لحظة من اللحظات تضاعف سعر الدولار 80 -90 مرة بينما تضاعفت الأسعار من 105 الى 110 أضعاف».

ويعود سبب الارتفاع الكبير للأسعار والتذبذب بسعر الصرف حسب الخبير “يوسف”، لعدم قدرة المصرف المركزي على ضبط سعر الصرف وتثبيته، مضيفاً أن القطبة المخفية بالاقتصاد السوري هو المصرف المركزي لعدم قدرته على القيام بالدور المطلوب منه في تثبيت سعر الصرف.

وأضاف: «نحن لايهمنا الارتفاع بقدر ما يهمنا ثبات سعر الصرف لأن الهزات الاقتصادية التي تحصل يصل فيها سعر الدولار للخمسة آلاف، ويعود لثلاثة آلاف ومئتين ثم يعود لـ 3700 وهذا يؤدي لمشكلة حقيقية بالسوق، والتي تضرب الأسعار بشكل كامل وتؤثر على الاستقرار الاقتصادي وعملياً لايكون هناك استقرار اقتصادي وتنمية طالما بقي التذبذب بسعر الصرف قائماً».

ولفت “يوسف” إلى أن التجار مع كل ارتفاع للدولار يضربون الزيادة بمبلغ 500 ليرة إضافية عن السوق السوداء لسعر الدولار، أي إذا كان السعر خمسة آلاف يضربون بـ 5500 ليرة ، مشيراً إلى غياب الرقابة على التجار وقصور الإجراءات الرادعة حيث أن المخالفة تتضمن دفع مبلغ 25 ألف ليرة سورية وهو مبلغ يدفعه التاجر بكل راحة وفق حديثه.

“يوسف” توقع أن يحدث انخفاضٌ قليل بأسعار بعض المنتجات لكنه لن يكون بسبب انخفاض الدولار حسب تعبيره، بل بسبب انخفاض القدرة الشرائية لدى المواطن الذي لم يعد قادراً على شراء الطعام، فمن الممكن أن يلجأ بعض التجار لتخفيض أسعار بعض المواد حتى لاتفسد لديهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *