خبر عاجل
استنزاف العالم وأوهام حلول قد تفجّره “يافرحة ما كملت”… الموظفون لم يقبضوا منحة العيد… مصدر خاص بالمصرف العقاري لـ«غلوبال»: يتم تحويلها تباعاً من المؤسسات والسيولة كافية بسام كوسا: مهنة التمثيل تحولت إلى ستارة لممارسة مهن أخرى مخصصات المحروقات لوسائط النقل العامة مؤمنة خلال العيد… عضو المكتب التنفيذي المختص بدمشق لـ«غلوبال»: 53 طلب تعبئة يومياً من المازوت والبنزين الأعياد ومستلزمات تحت الرماد استمرار استلام القمح خلال عطلة العيد… مدير عام السورية للحبوب لـ«غلوبال»: زيادة في الإقبال على تسويق المحصول في كل المحافظات  بابور الكاز يصل سعره إلى المليون ليرة… رئيس مكتب الصناعات الخفيفة بعمال السويداء لـ«غلوبال»: انخفاض مدة انتظار رسالة الغاز قريباً نادي الفتوة يشارك في كأس التحدي الآسيوي صحف لبنانية: رأفت محمد مطلوب للتدريب في بنغلادش 20 منطقة صناعية تعاني آثار قرارات “الرفع” السلبية… رئيس لجنة الأقمشة في غرفة صناعة حلب لـ«غلوبال»: هناك محاربة للصناعة في العاصمة الاقتصادية والمطلوب دعم فعلي وتخفيف الكلف على المنتجين
تاريخ اليوم
اقتصاد | خبر عاجل | نيوز

صناعي ينتقد السياسية التي تنتهجها اللجنة الاقتصادية في مجلس الوزراء

انتقد الصناعي عصام تيزيني السياسية التي تنتهجها اللجنة الاقتصادية في مجلس الوزراء، معتبراً أنها ترهق المستهلك وترفع الأسعار.

وبين تيزيني أنه “منذ عامين بدأ العمل بسياسة ترشيد الاستيراد والهدف حماية الصناعة والعملة الوطنيتين وبالتالي حماية المستهلك ولكن للأسف وبعكس ما هو مخطط، لا حماية الصناعة الوطنية ولا ثبات العملة الوطنية أديا إلى ثبات الأسعار، فزاد البؤس وضاق العيش .

وأضاف تيزيني في منشور له على الفيسبوك: اسمحوا بإغراق الأسواق بالسلع بأي طريقه، استيراداً أوتصنيعاً محلياً أو سواهما، اقتصادنا ليس مرتاحاً لنضع شروطاً ونعقد المشوار أمام من يريد أن ينتج أو يدخل سلعة رخيصه تريح الجيوب، لاترهقوا من يريد أن ينتج أو يستورد بطلبات وشروط تجعله ينفر ويهاجر .

وتابع القول: لابأس أن تغضوا الطرف في هذه المرحلة، أقول هذه المرحلة لأنها عصيبة ويصعب تجاوزها بقوانين وقرارات مشددة،شجعوا على العمل في كل مكان، في الأقبية في الأسطح في الأرياف، من لديه قطعة أرض في قريته ويريد أن يقيم مصنعا فيها لا تعرقلوه وتطبقوا عليه شروط الإدارة المحلية المتبعة أيام الرخاء السابقة.

وتابع تيزيني في تدوينته : شجعوه واشكروه فنحن الآن بحاجة لكل ورشه ولكل مصنع ولكل حرفة وفي أي مكان، بعيداً عن أنظمة الإدارة المحلية المعيقة والتي كانت ضرورية تنظيميا قبل الحرب، آن الأوان لإلغاء العمل بقوانين تفرض قيام المصانع فقط في تجمعات محددة ومفروضة”.

وختم تيزيني قائلاً: عندما يكثر المستوردون والمصنعون يتحقق شرط التنافس ويتجدد الأمل بتحسن الأحوال، أما الإصرار على هذه السياسة المتشددة فسنذهب كما يرى الكثيرون إلى حال أسوء لا سمح الله!!!؟.. دعه يعمل دعه يمر.. اقتصاد الظل هو الحل.. مرحليا.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *