خبر عاجل
مدينة ألعاب لأول مرة في القنيطرة… مصدر  بالمحافظة لـ«غلوبال»: مشروع استثماري ترفيهي سياحي ناجح للأطفال وللقادمين من الخارج مغتربون يشتكون من “صيط الغنى” وكثرة الطلبات من المعارف… خبير اقتصادي لـ«غلوبال»: الحوالات أصبحت  إحدى أهم مصادر الدخل للكثيرين لا إصابات بالمفرقعات أو الأعيرة النارية… مدير مشفى المجتهد لـ«غلوبال»: 14 إصابة طفيفة بالمراجيح خلال يومي العيد  50 % من المنشآت متوقفة وشحّ في المواد الأولية… مدير صناعة حمص لـ«غلوبال»: الحل بتنشيط مشاريع توليد الطاقة واستثمار الموارد وإعادة التأهيل غياب الكهرباء يرهق دواجن طرطوس… مدير المنشأة لـ«غلوبال»: خط خارج التقنين لخفض كلفة المنتج انفجار يهزّ صوران… رئيس مجلس المدينة لـ«غلوبال»: وفاة طفلين وجرح 3 أشخاص إنهاء عقد المهاجم ياسين سامية مع أربيل العراقي تعرّف على جدول مباريات منتخبنا للشباب في بطولة الديار العربية غرب آسيا الورشات والطوارئ على أتم الاستعداد لتلقي النداءات وتلبيتها… مصدر في كهرباء حماة لـ«غلوبال»: 20 مركز طوارئ في المدينة بدوام متواصل ارتفاع أسعار الشرحات لزيادة الطلب عليها… مدير الإنتاج الحيواني بوزارة الزراعة لـ«غلوبال»: إنتاج الدواجن مستقر والقادم سيكون إيجابياً
تاريخ اليوم
ثقافة | خبر عاجل | نيوز

ظاهرة تمزيق الكتب أمام المدارس تتوسع… مرشد تربوي لـ«غلوبال»: تعبّر عن قلة احترام العلم وناجمة عن استمرار الطرق التلقينية وفقدان بهجة المعرفة

خاص دمشق – مايا حرفوش

في كل عام ومع انتهاء فترة الامتحانات العصيبة تتكرر ظاهرة قيام طلابنا بتمزيق كتبهم أمام أبواب المدرسة، في ظاهرة لم نجد تكييفياً أو تفسيراً لها.

فهل هذه الأفعال تعتبر إعلاناً عن انتهاء الامتحانات، أم احتفاءً ببدء العطلة الصيفية، أم تنطوي على دلالات أخرى نجهلها؟.

إن هذه الظاهرة وغيرها من الظواهر السلبية التي يقوم بها بعض الطلبة تزيد أيضاً من الأعباء التعليمية، وتعرقل عمليات جمع النفايات من قبل عمال النظافة.

ويقول سامر، أستاذ ابتدائي: إن المرور أمام المدارس بعد انتهاء الامتحانات يكشف لنا حجم السلوك السلبي الذي يمارس بحق الكتاب والمعلم في اعتداء على مسيرة عام دراسي بالكامل قضاها الطالب في الدراسة والمتابعة والتحضير والاستعداد للاستفادة مما هو موجود في  الكتب من علم ومعرفة واجتياز هذه الامتحانات، ليتمكنوا من الانتقال إلى صفوف دراسية أعلى.

بدوره المرشد التربوي، أحمد محمود، أوضح في حديث لـ«غلوبال»، أن هذه الظاهرة خطيرة جداً من عدة نواحي، فهي من جهة تعبر عن التقليل من شأن العلم ودخوله كمعيار للمفاضلة الاجتماعية لصالح تفشي الثقافات المادية التي غالباً ما نزعم أنها لا تمت لمجتمعاتنا بصلة.

كما أنها تؤشر إلى تبعات الخراب التي عصفت بمجتمعنا إثر تداعيات الأزمة والتي للأسف لم تعالج بالشكل الصحيح، ولم تبدأ بعد عمليات شاملة لبناء وإعادة بناء الإنسان والفكر وفق أسس تماشي التطور والواقع وتخاطب العقل دون أن تدعو لتغييبه.

وتابع محمود: كما نلاحظ أنه رغم التطور ودخول التكنولوجيا والإنترنت ضمن مجتمعنا إلا أن العلم ما زال يمنح للطالب بطريقة التلقين؛ فالطالب يحفظ ما بين دفتي الكتاب، وأحياناً مع الفواصل والنقاط وشكل الصفحة، دون أن يربط المعلومة بالواقع أو يحاول تطويرها.

وأوضح أنه بإمكان أغلب الطلاب الدخول عبر متصفحات البحث واليوتيوب وغيرها من المواقع الموسوعية التي يمكن أن ترفدهم بمنهاج مرحلة دراسية كاملة عبر عدة مقاطع فيديو واضحة ومصورة وعملية، بل تتضمن تعليقات وتفاعلات تزيد لديهم من بهجة المعرفة، كل ذلك فاقم القطيعة بين طالبنا والكتاب، وبين عقولنا المستقبلية والقيم المضافة العلمية للأسف.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *