خبر عاجل
امتداد منخفض جوي ……حالة الطقس المتوقعة بعد تسريب فيديو لها … نادين نجيم: “هادا خطيبي وأنا امرأة مطلقة وحرة” حوادث … اعتقال أشخاص بجريمة السرقة … وجريمة قتل ” نحو منشآت أكثر استدامة”… المؤتمر الدولي الثاني في هندسة البناء … محافظ دمشق ل “غلوبال”: المحافظة تضع في مقدمة اهتمامها مفهوم المدن المستدامة هل تستطيع مؤتمرات الجودة النهوض بالمنتجات السورية.. منافسة ضعيفة وظروف إنتاج صعبة … وزير الصناعة لـ “غلوبال”: من الضرورة البحث والتحدث بالجودة بعد سنوات الحرب التي أدت إلى تراجع مفاهيم الجودة بعد عملية تجميل فاشلة وفاء سالم تفاجئ الجمهور بملامحها الجديدة سورية تدين القرار التعسفي الذي اتخذته الولايات المتحدة الأمريكية ضد إيران وزير الزراعة ل”غلوبال”: بطاقة إلكترونية لدعم النحالين بمادة المحروقات اللازمة لنقل خلايا النحل قريباً إصابة مواطن جراء اصطدام سيارته بقطار لنقل الركاب في اللاذقية.. ومدير السكك الحديدية في اللاذقية ل”غلوبال” : تم إرسال لجنة التحقيقات المعنية إلى منطقة الحادث لمتابعة الموضوع وزارة التجارة الداخلية توضح صحة خبر إلغاء دور معتمدي الخبز
تاريخ اليوم
سياسة | نيوز

عبد الله: لو هالمسؤولين يستغنوا عن شوية سيارات أسوة بالأسر السورية

صرحت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل، “سلوى عبد الله”، إن الأسرة السورية استغنت عن 80%، من احتياجاتها الأساسية واليومية، مرجعةّ السبب إلى “الحرب والحصار والعقوبات”، (لو هالمسؤولين يستغنوا عن شوية سيارات كمان أسوة بالأسر السورية الـ80%).

وتحدثت الوزيرة خلال لقائها الإعلاميين في معرض إطلاق حملة الوزارة “أيام الأسرة السورية”، وفق صحيفة الوطن المحلية، عن «ما يتم تسويقه عن الفساد وغيره كسبب مباشر لما تعيشه البلاد»، مشيرة أن «جميع دول العالم التي عانت الحروب ظهر فيها تجار أزمة وتجار حروب، وهناك الكثير من الخير في سوريا، ويكفي بالنسبة لنا أن يكون هناك 10% من المجتمع من الأخيار ليحملوا الدولة ويعيدوا بناءها من جديد»، (رغم كل الركود الحالي بالأسواق، إلا إنو هالنوع من التسويق موجود).

عبد الله” أكدت أن “سوريا” ماتزال قادرة على تجاوز الأزمة، «من خلال العودة إلى الاهتمام بالأسرة كخلية أساسية في المجتمع، والابتعاد عن الفردية التي تروج لها الليبرالية الجديدة، لأن سوريا بنيت بكل السوريين، ولم تكن في يوم من الأيام تعيش على الفردية»، (المواطن لو يشوف هالليبرالية الجديدة ليشمطها كف مرتب).

وأضافت أنهم سبق ووضعوا مشروع الأسر المنتجة، ما ساعد بتمكين تلك الأسر وتدريبها على مشاريع مدرة للدخل، إلا أنه «للأسف مقابل هذا المنتج المادي والخدمي للأسر كان هناك تراجع كبير في القدرة الشرائية، وهو ما أدى إلى أن الجهد في تمكين الأسرة السورية المنتجة أصبح في دائرة غير مكتملة، وبحثنا عن طرق للتسويق، ونتيجة الوضع الحالي كانت إمكانية التسويق الداخلي غير متوافرة ولا تستطيع امتصاص كامل المنتج».

تبحث الوزارة اليوم عن تسويق خارجي، بحسب “عبد الله”، مضيفة أنهم وجدوا طريقا للتسويق، من خلال عرض قدمه رجل أعمال في “الصين” بشراء إنتاج أكثر من 10 آلاف امرأة تعمل على السنارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

− 3 = 1