خبر عاجل
لم يستلم القطن منذ عام 2022… مدير محلج سلمية لـ«غلوبال»: نحتاج خطاً معفىً من التقنين وتحديث الآلات بالكامل كمية كبيرة من السيرومات تصل مستشفى القامشلي بالحسكة… مدير عام المستشفى لـ«غلوبال»: تكفي حاجتنا لمدة عام غياب منشآت التصنيع الزراعي عن محافظة طرطوس… مدير الصناعة لـ«غلوبال»: الصناعات البلاستيكية الأكثر انتشاراً ظاهرة تمزيق الكتب أمام المدارس تتوسع… مرشد تربوي لـ«غلوبال»: تعبّر عن قلة احترام العلم وناجمة عن استمرار الطرق التلقينية وفقدان بهجة المعرفة جهوزية لنقل الطلاب والمراقبين للمراكز الامتحانية… مدير النقل الداخلي بدمشق وريفها لـ«غلوبال»: سنلبي طلبات أهالي مشروع دمر ومساكن الحرس من أين لك هذا؟! مزاجية في أجور الحصادات… رئيس اتحاد الفلاحين بدرعا لـ«غلوبال»: الأجور المحددة منصفة للجميع قبيل قمة الفتوة والوحدة.. تعرّف على سجل أبطال كأس الجمهورية وفاة طفل في بركة ماء بتلبيسة… مصدر بالمشفى الوطني بحمص لـ«غلوبال»: وصل إلى المشفى متوفياً المياه غائبة عن أهالي المغارة بحي المزة 86 منذ أسبوعين… مدير الاستثمار بمؤسسة مياه دمشق لـ«غلوبال»: سنتابع الشكوى ونجد حلولاً سريعة للمشكلة
تاريخ اليوم
سياسة | نيوز

عبد الله: لو هالمسؤولين يستغنوا عن شوية سيارات أسوة بالأسر السورية

صرحت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل، “سلوى عبد الله”، إن الأسرة السورية استغنت عن 80%، من احتياجاتها الأساسية واليومية، مرجعةّ السبب إلى “الحرب والحصار والعقوبات”، (لو هالمسؤولين يستغنوا عن شوية سيارات كمان أسوة بالأسر السورية الـ80%).

وتحدثت الوزيرة خلال لقائها الإعلاميين في معرض إطلاق حملة الوزارة “أيام الأسرة السورية”، وفق صحيفة الوطن المحلية، عن «ما يتم تسويقه عن الفساد وغيره كسبب مباشر لما تعيشه البلاد»، مشيرة أن «جميع دول العالم التي عانت الحروب ظهر فيها تجار أزمة وتجار حروب، وهناك الكثير من الخير في سوريا، ويكفي بالنسبة لنا أن يكون هناك 10% من المجتمع من الأخيار ليحملوا الدولة ويعيدوا بناءها من جديد»، (رغم كل الركود الحالي بالأسواق، إلا إنو هالنوع من التسويق موجود).

عبد الله” أكدت أن “سوريا” ماتزال قادرة على تجاوز الأزمة، «من خلال العودة إلى الاهتمام بالأسرة كخلية أساسية في المجتمع، والابتعاد عن الفردية التي تروج لها الليبرالية الجديدة، لأن سوريا بنيت بكل السوريين، ولم تكن في يوم من الأيام تعيش على الفردية»، (المواطن لو يشوف هالليبرالية الجديدة ليشمطها كف مرتب).

وأضافت أنهم سبق ووضعوا مشروع الأسر المنتجة، ما ساعد بتمكين تلك الأسر وتدريبها على مشاريع مدرة للدخل، إلا أنه «للأسف مقابل هذا المنتج المادي والخدمي للأسر كان هناك تراجع كبير في القدرة الشرائية، وهو ما أدى إلى أن الجهد في تمكين الأسرة السورية المنتجة أصبح في دائرة غير مكتملة، وبحثنا عن طرق للتسويق، ونتيجة الوضع الحالي كانت إمكانية التسويق الداخلي غير متوافرة ولا تستطيع امتصاص كامل المنتج».

تبحث الوزارة اليوم عن تسويق خارجي، بحسب “عبد الله”، مضيفة أنهم وجدوا طريقا للتسويق، من خلال عرض قدمه رجل أعمال في “الصين” بشراء إنتاج أكثر من 10 آلاف امرأة تعمل على السنارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *