خبر عاجل
عودة ميمونة للعلاقات مع الأشقاء الأعلاف تستجر تفل الشوندر وتنهي قصة إبريق الزيت… مدير أعلاف حماة لـ«غلوبال»: شريطة أن تكون صالحة للتخزين عبير نعمة تعلن عن حفل جديد لها في سورية أجواء خريفية وماطرة…الحالة الجوية المتوقعة في الأيام المقبلة الفتوة يفوز على العهد في الجولة الثانية من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي عدوان اسرائيلي على محيط دير الزور تحذيرات من انتشار مواد غذائية ضارة في الأسواق… نائب رئيس جمعية حماية المستهلك بدمشق لـ«غلوبال»: ضرورة رفع شعار سلامة الغذاء الاحتطاب الجائر ما زال ينتهك غاباتنا… رئيس دائرة الحماية بمديرية الحراج لـ«غلوبال»: متابعة دقيقة لحماية الحراج وضبط المخالفين صناع المستقبل..! العثور على جثة لرجل مختف منذ شهر ونصف… مدير الدفاع المدني باللاذقية لـ«غلوبال»: نُقلت للمشفى الوطني وتم التأكد من هويتها
تاريخ اليوم
سياسة | نيوز

عبد الله: لو هالمسؤولين يستغنوا عن شوية سيارات أسوة بالأسر السورية

صرحت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل، “سلوى عبد الله”، إن الأسرة السورية استغنت عن 80%، من احتياجاتها الأساسية واليومية، مرجعةّ السبب إلى “الحرب والحصار والعقوبات”، (لو هالمسؤولين يستغنوا عن شوية سيارات كمان أسوة بالأسر السورية الـ80%).

وتحدثت الوزيرة خلال لقائها الإعلاميين في معرض إطلاق حملة الوزارة “أيام الأسرة السورية”، وفق صحيفة الوطن المحلية، عن «ما يتم تسويقه عن الفساد وغيره كسبب مباشر لما تعيشه البلاد»، مشيرة أن «جميع دول العالم التي عانت الحروب ظهر فيها تجار أزمة وتجار حروب، وهناك الكثير من الخير في سوريا، ويكفي بالنسبة لنا أن يكون هناك 10% من المجتمع من الأخيار ليحملوا الدولة ويعيدوا بناءها من جديد»، (رغم كل الركود الحالي بالأسواق، إلا إنو هالنوع من التسويق موجود).

عبد الله” أكدت أن “سوريا” ماتزال قادرة على تجاوز الأزمة، «من خلال العودة إلى الاهتمام بالأسرة كخلية أساسية في المجتمع، والابتعاد عن الفردية التي تروج لها الليبرالية الجديدة، لأن سوريا بنيت بكل السوريين، ولم تكن في يوم من الأيام تعيش على الفردية»، (المواطن لو يشوف هالليبرالية الجديدة ليشمطها كف مرتب).

وأضافت أنهم سبق ووضعوا مشروع الأسر المنتجة، ما ساعد بتمكين تلك الأسر وتدريبها على مشاريع مدرة للدخل، إلا أنه «للأسف مقابل هذا المنتج المادي والخدمي للأسر كان هناك تراجع كبير في القدرة الشرائية، وهو ما أدى إلى أن الجهد في تمكين الأسرة السورية المنتجة أصبح في دائرة غير مكتملة، وبحثنا عن طرق للتسويق، ونتيجة الوضع الحالي كانت إمكانية التسويق الداخلي غير متوافرة ولا تستطيع امتصاص كامل المنتج».

تبحث الوزارة اليوم عن تسويق خارجي، بحسب “عبد الله”، مضيفة أنهم وجدوا طريقا للتسويق، من خلال عرض قدمه رجل أعمال في “الصين” بشراء إنتاج أكثر من 10 آلاف امرأة تعمل على السنارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *