خبر عاجل
المأزق الأمريكي..! عابد فهد يسخر من كاريس بشار: “شو فقدت الذاكرة؟! “ مرسوم رئاسي بتشديد العقوبات على سارقي مكونات شبكتي الكهرباء والاتصالات الأولوية في التركيب للجهات الحكومية…مدير المحروقات بدرعا لـ«غلوبال»: تزويد ألف مركبة بأجهزة التتبع خلال شهر أهالي قرية الريحان يطالبون بالنهوض بواقع الخدمات… نائب محافظ ريف دمشق لـ«غلوبال»: نعمل على تأمين متطلبات الوحدات الإدارية ارتفاع ملحوظ بدرجات الحرارة… الحالة الجوية المتوقعة دعم القطاع الزراعي بشكله الحالي نتائجه ضعيفة على الفلاحين وخزينة الدولة…وزير الزراعة لـ«غلوبال»: ضرورة مراجعة شاملة لسياسة  الدعم الزراعي القبض سيكون متاحاً طيلة العطلة… معاون مدير عام المصرف العقاري لـ«غلوبال»: نقاط بيع جديدة للمناطق الخالية من الصرافات ارتفاع ملحوظ بعدد حالات الغرق… قائد فوج إطفاء دير الزور لـ«غلوبال»: تسجيل 20 حادثة منذ بداية فصل الصيف خطة متكاملة لإدارة الحرائق في اللاذقية… رئيس دائرة الحراج لـ«غلوبال»:شقّ وصيانة الطرق الحراجية وتشكيل فرق تدخل سريع
تاريخ اليوم
محلي | نيوز

عصابة تحتال على المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي و توقيف سارقين أثناء تعاطيهم مواد مخدرة في إحدى الكافيتريات

كشف قسم شرطة القصاع في دمشق عصابة تحتال على المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

في التفاصيل، وردت شكاوى إلى قسم شرطة القصاع في دمشق حول قيام أشخاص مجهولين بالنصب والاحتيال على المواطنين عن طريق صفحة وهمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي اسم الصفحة (محمد خطاب ) يديرها المدعو (ك. ح) تقوم هذه الصفحة بنشر طلبات المساعدة والأعمال الخيرية وبعد تواصل الضحية يقوم مدير الصفحة بإعلام المواطن أنه يريد السفر ولديه ( ليرات ذهبية ) ويعرض عليه بيعها بسعر مخفض ويتواصل معه عن طريق الهاتف لتحديد مكان اللقاء في منزل ضمن مدينة دمشق، وهناك يتم إعطائه ليرة ذهبية لفحصها فيجدها المواطن نظامية ويحدد موعد آخر لشراء باقي الليرات الذهبية ودفع ثمنها فيقوم المحتالون باستئجار منزل للقاء به وعند حضوره يأخذون منه المال بحجة فحصه ويعملون على إشغاله ضمن المنزل لحين مغادرتهم واحداً تلو الآخر تاركين الضحية لوحده في المنزل ثم يقومون بالاتصال به للخروج وملاقاتهم في الشارع لاستلام الذهب وبعد خروجه من المنزل يقومون بقفل جوالاتهم المحمولة ويلوذون بالفرار .

ومن خلال البحث والتحري تمكن قسم شرطة القصاع من إلقاء القبض على أحد أفراد الشبكة الرئيسية وهو المدعو (محمود . ر) ، وبالتحقيق معه اعترف بما ذكر، ومازالت الأبحاث مستمرة لإلقاء القبض على باقي أفراد هذه الشبكة .

في سياق متصل، بناءً على المعلومات الواردة إلى القسم الشرقي في طرطوس حول تردد عدد من الأشخاص إلى إحدى الكافتريات ضمن محافظة طرطوس بقصد تعاطي وترويج مادة الحشيش المخدر، تمكن قسم الشرطة المذكور من إلقاء القبض على المذكورين أثناء تعاطيهم لمادة الحشيش المخدر، وهم المدعوين (ج ، س) تولد ١٩٩٩ و(م ، ع) تولد ٢٠٠٤ و(ج ، ا) تولد ٢٠٠٤ وضبط بحوزة أحدهم حبة مخدرة وقطع من مادة الحشيش المخدر.

وبالتحقيق معهم اعترفوا بحيازتهم وتعاطيهم المواد المخدرة ، كما اعترفوا بقيامهم بسرقة مبالغ مالية من كولبات ومحلات تجارية وسرقة دراجة نارية في مدينة طرطوس وبتدقيق أوضاعهم تبين أنهم من أرباب السوابق بجرائم السرقة.

تم اتخاذ الإجراء اللازم بحقهم،وسيتم تقديم المقبوض عليهم إلى القضاء المختص.

وفي ذات السياق، أثناء قيام إحدى دوريات شرطة ناحية الكسوة في ريف دمشق بأداء المهام الموكلة إليها ومن خلال المراقبة قامت بإلقاء القبض على (5) أشخاص في أحد أحياء (الكسوة) وذلك أثناء قيامهم بمحاولة قص وسرقة أكبال كهربائية من محولات الكهرباء بواسطة منشار حديدي وقطاعة حديدية موجودة بحوزتهم تم التحرز على أدوات السرقة وإحضارهم إلى مركز الناحية، وبالتحقيق معهم اعترفوا بما نسب إليهم وبتدقيق أوضاعهم عثر بحقهم على عدد من إذاعات البحث بجرائم السرقة وتبين أنهم من أرباب السوابق.

وفي حلب، ادعى أحد المواطنين إلى قسم شرطة هنانو، بإقدام أشخاص مجهولين على سرقة سيارته العامة ليلاً بعد ركنها في حي الصاخور.

و من خلال المتابعة والبحث المستمر تمكن قسم الشرطة المذكور من إلقاء القبض على سارقي السيارة المذكورة وهم على متنها وعثر فيها على قفازات وحبل وشريط لاصق ولفحات سوداء، وبالتحقيق معهم اعترفوا بسرقة السيارة بمفتاح مطابق بعد قيامهم بالتخطيط لعملية خطف طفل يبلغ من العمر ( 12) عام من حي المواصلات بواسطة السيارة المسروقة بقصد طلب فدية مالية من ذوي الطفل لقاء تركه وتجهيز أدوات خاصة بهم ضمن السيارة لإخفاء وجوههم أثناء عملية الخطف.

تمّ استرداد السيارة المسروقة ومصادرة الأدوات التي قاموا بتجهيزها لعملية الخطف، وتم اتخاذ الإجراء اللازم بحقهم، وسيتم تقديمهم مع المصادرات إلى القضاء المختص.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *