خبر عاجل
عودة ميمونة للعلاقات مع الأشقاء الأعلاف تستجر تفل الشوندر وتنهي قصة إبريق الزيت… مدير أعلاف حماة لـ«غلوبال»: شريطة أن تكون صالحة للتخزين عبير نعمة تعلن عن حفل جديد لها في سورية أجواء خريفية وماطرة…الحالة الجوية المتوقعة في الأيام المقبلة الفتوة يفوز على العهد في الجولة الثانية من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي عدوان اسرائيلي على محيط دير الزور تحذيرات من انتشار مواد غذائية ضارة في الأسواق… نائب رئيس جمعية حماية المستهلك بدمشق لـ«غلوبال»: ضرورة رفع شعار سلامة الغذاء الاحتطاب الجائر ما زال ينتهك غاباتنا… رئيس دائرة الحماية بمديرية الحراج لـ«غلوبال»: متابعة دقيقة لحماية الحراج وضبط المخالفين صناع المستقبل..! العثور على جثة لرجل مختف منذ شهر ونصف… مدير الدفاع المدني باللاذقية لـ«غلوبال»: نُقلت للمشفى الوطني وتم التأكد من هويتها
تاريخ اليوم
اقتصاد | حوادث | سياسة | نيوز

على شكل إحتلال قالب من الكيك يجمع العلم السوري و التركي

سادت حالة من “الهيستيريا” والاضطرابات غير المسبوقة بين صفوف المسلحين التابعين لتركيا، في ريف حلب الشمالي، إبان ظهور العلم السوري بشكل صريح وواضح ضمن مناطق سيطرتهم في ريف حلب الشمالي.

وفي التفاصيل التي أوردتها مصادر من منطقة إعزاز بريف حلب الشمالي، فإن إحدى المنظمات الإغاثية التركية، أرسلت يوم أمس الجمعة، شحنة مساعدات متنوعة لقاطني مخيم “تلال الشام” في ريف إعزاز، وأقامت حفلاً بتلك المناسبة ضمن المخيم، بحضور عدد كبير من المسلحين وعائلاتهم، وتخلل الاحتفالية تقطيع قالب حلوى أرسلته المنظمة خصيصاً لهذا الحفل.

اللافت كان أن شحنة المساعدات حملت العلمين السوري والتركي جنباً إلى جنب، وحتى قالب الحلوى كان يحمل العلمين ذاتهما، فيما تمثلت المفارقة بأن مراسم الحفل بوصول المساعدات استمرت بشكل طبيعي، حيث رفع بعض المسلحين أيضاً لافتات، يرجح أن المنظمة التركية هي من قامت بتوزيعها، تضمنت أيضاً العلمين السوري والتركي جنباً إلى جنب.

موجة “الهيستيريا” بين المسلحين، تطورت من تقاذف الاتهامات، لتصل إلى حد الإقالات والاعتقالات، حيث سارع قياديو الفصائل بداية إلى إقالة المسؤول عن إدارة مخيم “تلال الشام” وإحالته إلى التحقيق، قبل أن تبادر إلى اعتقال كل المسلحين الذين حملوا اللافتات التي حملت العلم السوري.

ولم تكتفِ الفصائل التابعة لتركيا بتلك الإجراءات، حيث أرسلت عدداً كبيراً من كبار قيادييها إلى مخيم “تلال الشام” وأجرت تحقيقات موسعة مع كافة المشرفين عليه، ومع عدد من قاطنيه، للتأكد من ملابسات ما حدث، فيما منعت دخول أي مساعدات أخرى قد ترسلها المنظمة حتى إشعار آخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *