خبر عاجل
الخنافس السوداء تغزو العاصمة وريفها… مدير الشؤون الصحية بدمشق لـ«غلوبال»: بدأت عمليات مكافحتها بمشاركة فنانين سوريين “الشبكة” مسلسل عن تأثير السوشيال ميديا فترات الوصل من 9‐13 ساعة… معاون مدير عام مياه دمشق وريفها لـ«غلوبال»: الواقع المائي جيد أزمة الصناعة الحلبية تزداد تعقيداً بلا حلول… الشهابي لـ«غلوبال»: ضرورة تخفيض أسعار الكهرباء والفيول للاستمرار الإنتاج العثور على جثة الطفل بعد 3 أيام على غرقه في ساقية ري… قائد الدفاع المدني بحمص لـ«غلوبال»: القناة خطرة وجرفت أحد عناصر الإنقاذ تعيين السوري نزار محروس مدرباً لنادي نوروز العراقي اتحاد كرة القدم في انتظار رد رسمي حول مكان مباراة منتخبنا وكوريا الشمالية تحسن ملحوظ بواقع التغذية… مدير كهرباء دير الزور لـ«غلوبال»: استبدال وتكبير استطاعة محولتين في محطتي الميادين والتيم نصر استراتيجي أم مسرحية مفبركة؟! لأول مرة مؤتمر للأطباء الشباب… نقيب أطباء حمص لـ«غلوبال»: سيكون حجر الزاوية لانبثاق فعاليات قادمة تكشف أفضل الخبرات والتقنيات الطبية
تاريخ اليوم
خبر عاجل | رأي و تحليل | نيوز

غزة تقيل “وحدة الدعاية” الإسرائيلية

خاص غلوبال – شادية إسبر

“احتجاجاً على سير الأمور العملياتية والشخصية “استقالات جماعية من الجيش الإسرائيلي في خبر نادر وسط ظروف استثنائية، وفي ظل استمرار الحرب التي يشنها كيان الاحتلال على قطاع غزة، لتبداً على الفور تساؤلات واسعة عن العملياتي والشخصاني اللذين دفعاً بـ “وحدة الدعاية” في الجيش الإسرائيلي للخروج من المشهد؟.

الخبر الكشف، تفردت به القناة 14 الإسرائيلية، التي قالت إن عدداً كبير من المسؤولين في قسم المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هغاري (وحدة المعلومات) أعلنوا تقاعدهم، على الرغم من استمرار الحرب في قطاع غزة، ومن ضمنهم الرجل الثاني المعروف باسم الضابط ” شلوميت ميلر بوتبول” وضباط آخرين مسؤولين في قسم المعلومات.

القناة الإسرائيلية المعروفة بتبعيتها لما يسمى اليمين المتطرف في كيان الاحتلال (وهو محور نتنياهو وبن غفير وسموتريتش)، والتي تأخذ أوامرها مباشرة من هؤلاء الذين يملون عليها ما يريدون نشره وطرق العمل والأداء، أوضحت أن علاقات هغاري مع عدد من رؤساء هيئة أركان الجيش الإسرائيلي السابقين، والمحسوبين على أطراف سياسية معينة تثير تساؤلات كثيرة، وحالة من الاضطراب داخل القسم.

هذا يوضح بما لا يدعو مجالاً للشك بأن موجة الاستقالات هذه لا تعكس فقط حالة الاضطراب بقسم المعلومات الإسرائيلي، بل يتعدى الأمر إلى أنها تعكس حالة التوتر القائمة في مجلس الحرب، وتدخل السياسة بالجيش، حيث يعتمد جيش الاحتلال على هذه الوحدة في تسويق الرواية الإسرائيلية، التي لم تعد تقنع أحداً، حتى في أوساط أكبر داعمي كيان الاحتلال من الغرب الأمريكي والأوروبي، وهذا ما يمكن ان نقرأه في أن من بين المستقيلين الناطق باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام الأجنبي والدولي ريتشار هيشت، ما يعني تعرض الداعية الإسرائيلية لأكبر فشل في تاريخ كيان الاحتلال، وعجزها عن تسويق حرب الإبادة الجماعية على غزة، والرفض الشعبي الواسع في البلدان الغربية للجريمة الإسرائيلية، والسقوط المدوي لكل ما سوّقته آلة الدعاية الصهيونية في تبريراتها للعدوان، يؤكد هذا، لدرجة أنها لم تقنع الشارع الإسرائيلي ذاته، واللافت أن هذه الموجة من الاستقالات جاءت بعد نشر هيئة البث الإسرائيلية تسجيلاً صوتياً لمحتجزين إسرائيليين؛ قتلاً على يد الجيش الإسرائيلي في غزة “عن طريق الخطأ” وفق توصيفهم.

تفكك هذه الوحدة القديمة جداً في الجيش الإسرائيلي، والأسباب ذات الشقين، العملياتي الذي يعني إخفاقات الحرب على غزة وانعكاس الخلافات العميقة بين المستوى السياسي في إسرائيل، والشخصاني الذي يعني تفكك بنية العلاقة بين أفراد جيش الاحتلال وشخصنة العمل وتخبط الأداء، هو أمر “غير طبيعي” وفق توصيف الإعلام الإسرائيلي، الذي أورد في تقارير عدة خلال الأشهر الأخيرة أنباء عن خلافات عميقة على المستويين السياسي والعسكري بسبب “إدارة الحرب، وخطة ما بعد الحرب”.

لكن القراءة الواقعية الطبيعية لمجريات العدوان، وما يحدث بعمق كيان الاحتلال، والموقف القانوني والشعبي الدوليين، وسقوط مصطلحات الدعاية الإسرائيلية، تظهر أن السحر انقلب على الساحر بفعل دماء آلاف الأبرياء في غزة، وبات الاحتلال موصوماً بجرائمه غارقاً بطوفان دماء ضحاياه.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *