خبر عاجل
نور علي: لم أتخوف من المقارنة مع الممثلة التركية الكرامة يصل إلى نهائي دوري كرة السلة على حساب النواعير وفاة وجرح ثلاثة أطفال… رئيس دائرة الجاهزية بصحة حماة لـ«غلوبال»: الحادث ناجم عن انفجار جسم غريب بنهر العاصي معاناة انقطاع المياه مستمرة… مدير مياه الحسكة لـ«غلوبال»: مقترح لاستئجار صهاريج خاصة لنقلها مجاناً حريق في الأراضي الزراعية بقرى في ريف حمص الشرقي… مدير الدفاع المدني لـ«غلوبال»: تضرّر 4 آلاف دونم أغلبها من محصول الشعير التحول إلى الريّ الحديث مازال متواضعاً… مدير مشروع الري بزراعة اللاذقية لـ«غلوبال»: تسهيلات مشّجعة للمزارعين تعزيز عدد طلبات التعبئة من المازوت والبنزين… عضو المكتب التنفيذي المختص بمحافظة ريف دمشق لـ«غلوبال»: انخفاض بمدة انتظار رسالة البنزين عدسة غلوبال ترصد بلوغ الوحدة لنهائي دورة كرة السلة على حساب الجلاء محمود المواس يعلن رحيله عن نادي الشرطة العراقي هذا الصيف رئيس مجلس الوزراء يصل مع الوفد السوري للمشاركة في تشييع الرئيس الإيراني ورفاقه
تاريخ اليوم
خبر عاجل | رأي و تحليل | نيوز

فوضى المحال والمصالح تُحوّل المناطق السكنية إلى ورشات… رئيس اتحاد حرفيي دمشق لـ«غلوبال»: غياب التنظيم وشرط المسافة زاد الطين بلّة

خاص دمشق – مايا حرفوش

تعجّ المناطق السكنية والعشوائية في دمشق بجميع أنواع المحلات والورش، ففي كل شارع أربعة – خمسة محلات بقالة و ثلاثة أو أربعة مكاتب عقارية، وغيرها من محال الحلاقة والجوالات المتراصّة، وقد بلغ عدد المحلات التي تم طيها بشكل نظامي في العام الماضي أكثر من 400 محل، أما الرقم الحقيقي لعدد المحلات التي غيّر أصحابها مهنتها أو أغلقوها بشكل فعلي فربما يصل إلى أربعة أضعاف هذا العدد.

رئيس اتحاد حرفيي ريف دمشق علي قرمشتي قال في تصريح لـ«غلوبال»: المشكلة تكمن في أنه لا يوجد قانون يشترط مسافة معينة بين محل مهنة أو حرفة ومحل آخر يشاطره نفس العمل، باستثناء حرفة الحلاقة حيث كان هناك قرار في السابق تعمل به جمعية الحلاقين الحرفية لجهة ترك مسافة 100 متر بين أي صالون للحلاقة جديد وآخر موجود سابقاً، ولكن للأسف حتى هذا الشرط لا يطبّق حالياً.

وتابع رئيس اتحاد حرفيي دمشق: من المفترض أن تكون جميع الحرف في مناطق خاصة بها، ومن مهام محافظة دمشق أيضاً ملاحقة الورشات المتواجدة في المناطق السكنية، كما أن غياب شرط توزيع المحلات بشكلٍ مناسب لحاجة السوق جعل الشوارع في دمشق تغصّ بالمحلات بشكل عشوائي وغير مدروس، مبيناً بأن منها ما هو مسموح به كمحلات البقالة والحلاقة والمكاتب العقارية وغيرها، ومنها ما هو غير مسموح به في أحياء المدينة كورشات النجارة وتصليح السيارات والحدادة، والتي من المفترض أن تكون في مناطق صناعية وحرفية خاصة.

من جهةٍ أخرى، لفت قرمشتي إلى أن الحرفيين شريحة واسعة ولدينا في دمشق عدد هائل من الحرفيين، فهناك 40 جمعية حرفية وفي كل جمعية أكثر من 5 آلاف حرفي مسجل فيها، وثلاثة أضعاف هذا العدد غير منظمين في التنظيم الحرفي، مضيفاً: نسعى جاهدين لتنظيمهم حرفياً عبر جعل التنظيم إلزامياً، من خلال التعاون مع محافظة دمشق والوحدات الإدارية في المحافظة، بحيث يتطلب إحداث أي منشأة الشهادة الحرفية تستتبع مراعاة شروط إدارية خاصة.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *