خبر عاجل
المياه غائبة عن حي البلاطة منذ أسبوعين… رئيس وحدة المياه بالسيدة زينب لـ«غلوبال»: السبب تعطل المضخة وسنصلحها قريبا لعبٌ على حبال النار وبيعٌ لوهم التطبيع التربية ترفع الأقساط السنوية للمدارس الخاصة بنسبة 200%… مدير التعليم الخاص لـ«غلوبال»: خفض التصنيف سيكون عقوبة المخالفة احتراق باص بولمان بالكامل قرب تحويلة حمص… قائد فوج إطفاء حمص لـ«غلوبال»: قمنا بإخلاء جميع الركاب وهم بخير حملة تلقيح الأطفال دون الخمس سنوات تنطلق غداً… مسؤولة اللقاح والطفل في صحة حلب لـ«غلوبال»: 105 آلاف طفل مستهدفاً الفيتو القاتل للسلام بعض القرى لم تُمنح مبيدات صدأ القمح… رئيسة دائرة الوقاية بمديرية زراعة حمص لـ«غلوبال»: كافحنا 1100 هكتار من المرض وبشكل مجاني للبؤر الشديدة فقط ليس بالسحر وإنما الحل الممكن؟ نادي الساحل يهبط للدرجة الأولى الدوري السوري.. الاتحاد أهلي حلب يتجاوز الطليعة والجيش يقسو على الساحل
تاريخ اليوم
آرت

قدم وصيته قبل يوم من وفاته.. كمال مسعودي اسم لن ينساه الجزائريون

لم يكن الفنان الجزائري كمال مسعودي الذي غنى موسيقى “الشعبي” الرائجة في البلاد مجرد موسيقار رافق جمهور بلاده في أحلك المراحل التي مرت بها خلال التسعينيات، بل كاتب آلام شعب مثخن بالجراح.

وتعيش الجزائر اليوم الذكرى الـ22 لرحيل الفنان كمال مسعودي الذي باغته الموت وهو في الـ37 من عمره، صاحب الروائع التي لا تزال تمثل محطات حنين لجيل كامل من الجزائريين الذين قرروا الوفاء لذكرى الرجل الملتزم بقضايا مجتمعه ووطنه وحتى القضايا العربية.

كمال مسعودي اسم لن ينساه الجزائريون، مغنّ رحل في أوج عطائه، فخلّدته رسائله الفنية ليبقى لامعا بعد 22 سنة من رحيله، غنّى عن الأم والوطن والهجرة والحب.

الشّاعر ياسين أوعابد الذي ارتبط اسمه باسم مسعودي من خلال الأعمال التي أنجزاها معا، يقول للجزيرة نت “كان إنسانا بكل ما تحمل الكلمة من معنى، حمل همّ الوطن، وكان يبكي مع كل من يتألّم، حتى الحيوانات كان لها نصيب من قلبه”.

ويروي أوعابد آخر لقاء له مع مسعودي قائلا “كنا قبل يوم واحد من رحيله بالمسجد، وقتئذ أطال الراحل السجدة حتى إنني تخيلته قد نسي نفسه وحينما أكمل قال لي حرفيا (علّها تكون ساعة إجابة)”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *