خبر عاجل
المياه غائبة عن حي البلاطة منذ أسبوعين… رئيس وحدة المياه بالسيدة زينب لـ«غلوبال»: السبب تعطل المضخة وسنصلحها قريبا لعبٌ على حبال النار وبيعٌ لوهم التطبيع التربية ترفع الأقساط السنوية للمدارس الخاصة بنسبة 200%… مدير التعليم الخاص لـ«غلوبال»: خفض التصنيف سيكون عقوبة المخالفة احتراق باص بولمان بالكامل قرب تحويلة حمص… قائد فوج إطفاء حمص لـ«غلوبال»: قمنا بإخلاء جميع الركاب وهم بخير حملة تلقيح الأطفال دون الخمس سنوات تنطلق غداً… مسؤولة اللقاح والطفل في صحة حلب لـ«غلوبال»: 105 آلاف طفل مستهدفاً الفيتو القاتل للسلام بعض القرى لم تُمنح مبيدات صدأ القمح… رئيسة دائرة الوقاية بمديرية زراعة حمص لـ«غلوبال»: كافحنا 1100 هكتار من المرض وبشكل مجاني للبؤر الشديدة فقط ليس بالسحر وإنما الحل الممكن؟ نادي الساحل يهبط للدرجة الأولى الدوري السوري.. الاتحاد أهلي حلب يتجاوز الطليعة والجيش يقسو على الساحل
تاريخ اليوم
خبر عاجل | منوعات | نيوز

لجنة الإنقاذ الدولية: سورية الأكثر عرضة للكوارث المناخية والاحتباس الحراري

أعلنت “لجنة الإنقاذ الدولية” أن سورية هي إحدى 10 بلدان حول العالم، الأكثر عرضة لخطر الكوارث المناخية والاحتباس الحراري.

وأشارت اللجنة في تقرير لها، إلى أن عقداً من الحرب في سورية أدى إلى تآكل قدرة البلاد على الاستجابة للأزمات، وفقاً لوكالة ”فرانس برس“.

هذه الحرب أدت إلى تآكل قدرة البلاد على الاستجابة للأزمات، وأن الصراع والأزمة الاقتصادية الشديدة جعل 90 بالمئة من السوريين تحت خط الفقر.

وذكرت أن الجفاف الشديد والزلزال المدمر، سلط الضوء على التحديات المرتبطة بالاستجابة لحالات الطوارئ في بلد يواجه هشاشة عالية.

وبينت أن كارثة الزلزال أثرت على المجتمعات التي أعيد توطين العديد من الأشخاص فيها بعد نزوحهم سابقاً، فيما أدت هشاشة الدولة الشديدة إلى صعوبات في تقديم المساعدات إلى المجتمعات المتضررة.

وذكرت اللجنة أن تغير المناخ يتسبب في حدوث أزمات إنسانية جديدة، ويسرع من الأزمات الموجودة في المجتمعات الضعيفة في جميع أنحاء العالم.

وحذّرت اللجنة من الحاجة إلى إجراء تخفيضات جذرية في انبعاثات غاز الاحتباس الحراري، لمنع العالم من مواجهة ارتفاع في درجة الحرارة العالمية، والعواقب الكارثية التي تعقب ذلك.

على خط المواجهة

وصرّح ديفيد ميليباند، الرئيس التنفيذي للجنة، بأن الفئات السكانية الأكثر ضعفاً في العالم، هم بالفعل على خط المواجهة في أزمة المناخ.

ولفت ميليباند إلى أنه يجب على الدول الرئيسية التي تصدر الانبعاثات، أن تتخذ إجراءات صارمة لكبح جماح الانبعاثات، للحد من أسوأ الكوارث المناخية والطقس المتطرف.

وعملت اللجنة و”معهد الموارد العالمية“ على تحليل الأماكن التي من المحتمل أن تحدث فيها أزمات المناخ، وذلك لمعرفة البلدان الأكثر تعرضاً لخطر الكوارث المناخية.

عدة بلدان

وصنّفت اللجنة، إلى جانب سورية، كلاً من الصومال وجمهورية الكونغو الديمقراطية وأفغانستان واليمن وتشاد وجنوب السودان وإفريقيا الوسطى ونيجيريا وأثيوبيا.

وأوضحت اللجنة أن جميع هذه البلدان على الرغم من المساهمة القليلة في انبعاثات غاز الاحتباس الحراري، إلا أنها تشترك بأنها معرضة بشكل خاص لتأثيرات الاحتباس الحراري.

وأفادت اللجنة بأن هذه البلدان مجتمعة، تسهم بنسبة 0.28 بالمئة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية، فيما يشكل عدد سكان هذه الدول 5.16 بالمئة من سكان العالم.

وبينت اللجنة أن البلدان ذات المستويات المنخفضة من الجاهزية المناخية والمستويات العالية من الهشاشة، هي الأكثر عرضة لخطر الكوارث المناخية.

قياس الاستعداد

ولفتت اللجنة إلى أنه يتم قياس الاستعداد للمناخ من خلال دراسة التهديدات التي يشكلها تغير المناخ على بلد ما، وقدرة هذا البلد على حماية مواطنيه من الكوارث المناخية.

يضاف إلى ذلك بناء القدرة على الصمود أمامها، وفي الوقت نفسه، الهشاشة هي احتمال انهيار دولة ما، لتصبح غير قادرة على الحكم أو تقديم الخدمات لمواطنيها.

وأكدت ”لجنة الإنقاذ الدولية“ أن العواقب الكارثية لتغير المناخ موجودة بالفعل، حيث الكوارث الطبيعية الأكثر تواتراً وشدة والطقس القاسي، تدمر سبل العيش، وتزيد من حدة الصراع العنيف، وتجبر الناس على الفرار من ديارهم.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *