خبر عاجل
التربية ترفع الأقساط السنوية للمدارس الخاصة بنسبة 200%… مدير التعليم الخاص لـ«غلوبال»: خفض التصنيف سيكون عقوبة المخالفة احتراق باص بولمان بالكامل قرب تحويلة حمص… قائد فوج إطفاء حمص لـ«غلوبال»: قمنا بإخلاء جميع الركاب وهم بخير حملة تلقيح الأطفال دون الخمس سنوات تنطلق غداً… مسؤولة اللقاح والطفل في صحة حلب لـ«غلوبال»: 105 آلاف طفل مستهدفاً الفيتو القاتل للسلام بعض القرى لم تُمنح مبيدات صدأ القمح… رئيسة دائرة الوقاية بمديرية زراعة حمص لـ«غلوبال»: كافحنا 1100 هكتار من المرض وبشكل مجاني للبؤر الشديدة فقط ليس بالسحر وإنما الحل الممكن؟ نادي الساحل يهبط للدرجة الأولى الدوري السوري.. الاتحاد أهلي حلب يتجاوز الطليعة والجيش يقسو على الساحل التعادل السلبي يسيطر على مباراة الكرامة وتشرين الحالة الجوية المتوقعة في الأيام القادمة
تاريخ اليوم
خبر عاجل | رأي و تحليل | نيوز

مجلس الشعب والمسؤوليات الملحة

خاص غلوبال – محي الدين المحمد

لم يقصر السادة أعضاء مجلس الشعب في توجيه الملاحظات حول أداء الحكومة وفي إيصال معاناة المواطنين خلال العام المنصرم وقبل أن تقع الفأس بالرأس، لكن ذلك لم يثمر في أي تجاوب ملموس من الحكومة، بل تفاقمت المشكلات المتعلقة بتناقص فترات التغذية الكهربائية، وعدم وثوقية التيار الذي ربما ينقطع ثلاث مرات خلال النصف ساعة، وكان مسؤولو الكهرباء يقذفون الاتهامات على الطقس البارد أحياناً وعلى الحر أحياناً أخرى.

ولم يقصروا أيضاً في إيصال مايعانيه المنتجون في الصناعة والزراعة من صعوبات في تأمين مستلزمات الإنتاج وخاصة حوامل الطاقة، أما في مجال الوضع المعيشي المتردي فقد كانت نبرة بعض السادة الأعضاء أشد من نبرة المواطنين الذين “عضهم” الجوع نتيجة الانخفاض المستمر لصرف الليرة السورية أمام العملات الأخرى وما تركه من تراجع مريع في القدرة الشرائية للرواتب والأجور.

ما نورده الآن هو للاعتراف بتلك الجهود وللتذكير بأنها ذهبت أدراج الرياح مع مزيد من المشكلات المتصاعدة، لدرجة بات الجوع سيد الموقف عند جميع العاملين لدى القطاع العام حيث تتراوح رواتبهم بين المئة والمئة وخمسين ألف ليرة، بينما تحتاج الأسرة للطعام فقط أكثر من ثلاثة ملايين ليرة شهرياً، لدرجة أن بعض الموظفين أنفقوا كل مدخراتهم وباع البعض ما يستطيع الاستغناء عنه من أثاث ومقتنيات بما ذلك الزجاجات الفارغة والبلاستيك ومازوت التدفئة (لمن ساعده الحظ وأتته رسالة الخمسين ليتراً من المازوت) وأصبح الناس( ع الحديدة).

نسوق هذا الكلام ونعلم أن السادة أعضاء مجلس الشعب يعرفونه تماماً، وأنا متأكد أن مداخلاتهم في الاجتماع الذي دعا الحكومة إليه مجلس الشعب يوم الإثنين 24 تموز الحالي سوف تكون ساخنة وقاسية وتلامس معاناة الناس بكافة شرائحهم، لكن السؤال هنا هل لدى الحكومة ماتقدمه لحل تلك المشكلات، أم أننا سنستمع إلى وعود لا يمكن أن تطعم أفواه الجياع التي فقدت القدرة على التحمل..

الجوع كافر وبعض إمكانات الدولة عصفت بها الحرب الإرهابية وسرقات المحتل الأمريكي وبعض الفاسدين في الداخل، لكن كل ذلك لايبرر كل هذا التراجع في قيمة الليرة وفي تراجع الدور الحكومي في التخفيف من معاناة المواطنين.

اجتماع مجلس الشعب مع الحكومة نعول عليه الكثير في إعادة الأمل لمن وصل إلى حالة من اليأس وبات ينتظر الأسوأ الذي لايمكن لأحد أن يتحمله.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

رد واحد على “مجلس الشعب والمسؤوليات الملحة”

  1. كالعادة ستناقش الحكومة اوضاع المواطنين الاجنماعية و المعيشية وهمومهم وستوجه بضرورة الحل السريع لهذه المشكلات …..كاسك يا وطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *