خبر عاجل
عدوان إسرائيلي يستهدف جنوب مدينة حمص… رئيس دائرة الجاهزية بصحة حمص لـ«غلوبال»: الحصيلة الأولية شهيد وعشرة جرحى الجمهورية العربية السورية تعلن الحداد لمدة ثلاثة أيام انخفاض طفيف في درجات الحرارة…الحالة الجوية المتوقعة الرئيس الأسد يقدم التعازي بوفاة الرئيس الإيراني والوفد المرافق له الحكومة الإيرانية تعلن استشهاد رئيس البلاد وعدد من القادة رابعة الزيات عن علاقتها ب الشعب السوري: “أنا لبنانية سورية” طريقة جديدة للمتاجرة بالمازوت المدعوم…عضو المكتب التنفيذي المختص لـ«غلوبال»: دراسة للتدقيق في تسجيل 5 آلاف سيارة عاملة على المازوت خلال شهرين فقط مشروعان جديدان للنظافة… رئيس مجلس مدينة الحسكة لـ«غلوبال»: إسعافي والآخر طويل الأمد دير الزور تعلن جاهزيتها لموسم تسويق الأقماح… مدير فرع السورية للحبوب لـ«غلوبال»: تجهيز ثلاثة مراكز دائمة الغاز المنزلي إلى مئة يوم رغم الوعود… عضو بالمكتب التنفيذي لمحافظة حمص لـ«غلوبال»: نقص التوريدات حتى النصف ومشاكل فنية سببت التأخير
تاريخ اليوم
حوادث | نيوز

محتجون يقطعون طريق دمشق السويداء اعتراضاً على قرار توزيع البنزين

تجمع عدد من سائقي التكاسي العمومي والخاصة، مقابل كازية الفلاحين على طريق “دمشق-السويداء”، احتجاجاً على قرار توزيع البنزين عبر الرسائل الذي بدأ العمل به اليوم الثلاثاء، وقاموا بمنع الحركة على الطريق ذهابا وإياباً.

أكدت بعض المصادر أن التجمع بدأ منذ الساعة التاسعة صباحاً، وأن المحتجين دخلوا مكتب شركة تكامل القريب من المنطقة المتواجد بجانب مديرية محروقات السويداء، وتعرضوا للموظفين فيه مادفع الموظفين لإخلائه، مؤكدة أن حركة السير لم تعد لحركتها الطبيعية حتى لحظة إعداد التقرير عند الـ12 ونصف ظهراً.

كما أفادت المصادر أن باصات القرى الشمالية من محافظة “السويداء” اضطرت لتغيير خطها للوصول إلى المدينة، كونها كانت تدخل عبر الطريق المغلق من قبل المحتجين، حيث عبروا من خلال طريق قرية “قنوات” كونه تتمة لأوتستراد “دمشق السويداء”، لافتة إلى أن محتجين آخرين حاولوا قطع الطريق عند كازية ” أ ك” على طريق “المزرعة”.

المصادر حذرت من خطورة التجمعات التي قد تؤدي للأذى خاصة أن الكثير من المحتجين يحملون السلاح، منوهة بأن الحركة في المدينة كانت متوقفة بالأمس نتيجة نقص المحروقات، وأن الاستياء ازداد بعد قرار التعبئة عبر الرسائل خاصة أن تطبيق وين لم يكن يستجيب للرسائل يوم أمس وهنا تضاعفت مشكلة الأهالي وحاجتهم للتنقل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *