خبر عاجل
سلل منظفات بأسعار متفاوتة ستطرح في رمضان… مصدر في السورية للتجارة بدمشق لـ«غلوبال»: افتتاح أقسام لبيع الخضر بصالتي برزة والمجتهد قريباً “صحة” الحسكة تدعو فاقدي الأطراف لتسجيل أسمائهم… مدير المراكز الصحيةلـ«غلوبال»: المرحلة الأولى للأطفال دون 17 عاماً الرئيس الأسد: عندما تتمسك بمصالحك الوطنية ومبادئك ربما تدفع ثمناً وتتألم وتخسر على المدى القريب لكن على المدى البعيد ستربح تعزيز الرقابة على الفعاليات الاقتصادية المختلفة… مدير التجارة الداخلية بريف دمشق لـ«غلوبال»: متابعة ورصد يومي للأسواق مع اقتراب رمضان “بديعة” الأم من كواليس”ولاد بديعة” السوري عمار رمضان ينقذ فريقه من الخسارة بتسديدة صاروخية شكاوى من انتشار للقمامة وتعدٍ على الطرقات… رئيس بلدية قدسيا لـ«غلوبال»: عقد جديد للنظافة قريباً وتحديد أماكن البسطات والأكشاك في حزيران الأمطار تبشر بموسم زراعي جيد بحلب… مدير الزراعة لـ«غلوبال»: التعاون لتنفيذ الخطة الزراعية ومحاسبة المزارعين المخالفين “الضفادع البشرية” بطرطوس تنهي عملها دون العثور على أثر للشاب المفقود… والد قيس الزرزور لـ«غلوبال»: الجهات المعنية قدمت كل إمكاناتها وأملنا بالله كبير ليس عجزاً أمريكياً بل نفاق وتواطؤ
تاريخ اليوم
آرت

محمد المليحي.. سيرة فنان نسج الوجود في لوحة ورحل

يُعد الفنان التشكيلي المغربي محمد المليحي، الذي رحل قبل أسابيع قليلة بالعاصمة الفرنسية باريس، أحد أبرز الوجوه الفنية التي أسست مسار الفن التشكيلي داخل المغرب إلى جانب كل من فريد بلكاهية ومحمد شبعة وأحمد الشرقاوي، كلٌّ عمل بطريقته الخاصة على اجتراح لغة تشكيلية مغربية مُنفلتة من قبضة النموذج الغربي.

لقد مكنت دراسة المليحي في معاهد غربية من الوقوف عند أهم اللحظات العسيرة التي مرت منها الحضارة العربية الإسلامية، وأنتجت بذلك فنا يُضاهي الفن الغربي في جمالياته وآفاقه الفكرية، بحيث كان لعودة المليحي إلى المغرب واشتغاله بمدرسة الفنون الجميلة بمدينة الدارالبيضاء، إلى جانب فريد بلكاهية، تأثير كبير في أجيال تشكيلية بأكملها.

وتم لأول مرة في تاريخ التشكيل المغربي الرهانُ على التراث المغربي بوصفه قاطرة صوب حداثة تشكيلية، تبدأ من الجذور المغربية وتلتقي في أبعادها التاريخية والجمالية والفنية مع الحضارة العربية من خلال نماذج مختلفة من الفن الإسلامي عبر منمنمات وكتابات منقوشة ومعمار إسلامي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *