خبر عاجل
الخنافس السوداء تغزو العاصمة وريفها… مدير الشؤون الصحية بدمشق لـ«غلوبال»: بدأت عمليات مكافحتها بمشاركة فنانين سوريين “الشبكة” مسلسل عن تأثير السوشيال ميديا فترات الوصل من 9‐13 ساعة… معاون مدير عام مياه دمشق وريفها لـ«غلوبال»: الواقع المائي جيد أزمة الصناعة الحلبية تزداد تعقيداً بلا حلول… الشهابي لـ«غلوبال»: ضرورة تخفيض أسعار الكهرباء والفيول للاستمرار الإنتاج العثور على جثة الطفل بعد 3 أيام على غرقه في ساقية ري… قائد الدفاع المدني بحمص لـ«غلوبال»: القناة خطرة وجرفت أحد عناصر الإنقاذ تعيين السوري نزار محروس مدرباً لنادي نوروز العراقي اتحاد كرة القدم في انتظار رد رسمي حول مكان مباراة منتخبنا وكوريا الشمالية تحسن ملحوظ بواقع التغذية… مدير كهرباء دير الزور لـ«غلوبال»: استبدال وتكبير استطاعة محولتين في محطتي الميادين والتيم نصر استراتيجي أم مسرحية مفبركة؟! لأول مرة مؤتمر للأطباء الشباب… نقيب أطباء حمص لـ«غلوبال»: سيكون حجر الزاوية لانبثاق فعاليات قادمة تكشف أفضل الخبرات والتقنيات الطبية
تاريخ اليوم
اقتصاد | نيوز

مدير المخابز يعترف بوجود أزمة طحين بعد وصول التوريدات!

أقرّ المدير العام للمؤسسة السورية للمخابز، “زياد هزاع”، بأن السبب الرئيسي للازدحام على الأفران كان نقص مادة الطحين، لافتاً أن «الوضع كان صعباً جداً خلال الشهرين الماضيين ولا أحد يعلم الجهد الذي بذل من أجل تأمين الدقيق وعدم حدوث انقطاع في المادة».

وذكر في تصريحات، أن توريدات القمح بدأت بالوصول بشكل كبير جداً، وهي تعتبر كافية ووافية على حد تعبيره، وأشار إلى «أنه خلال الأيام القادمة مع انتظام توريدات القمح ستكون هناك انفراجات كبيرة خلال الأسبوع القادم نتيجة الاهتمام الكبير الذي بذل من قبل القيادة السياسية والحكومة لتأمين حاجة المخابز من مادة الدقيق».

اللافت في الأمر التصريحات التي قالها “هزاع” لصحيفة البعث المحلية، شهر أيلول الفائت، في أن تقنين الخبز عبر البطاقة الذكية، «ليس سببه عدم توفّر مستلزمات صناعة المادة أو التوفير فيها، لاسيما وأن جميع المستلزمات متوفّرة وبكميات كبيرة».

وقبل ذلك بعدة أيام، قال “هزاع” في تصريحات نقلتها إذاعة أرابيسك إف إم المحلية، إن السبب الرئيسي لنقص الخبز، هو زيادة الطلب عليه، كونه أصبح جزءاً أساسياً من “قوت الأخوة المواطنين”، بعد ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

فهل يعني أن مدير المخابز لم يكن ليعترف بوجود أزمة طحين، لولا أن التوريدات وصلت وبات التأكد من انفراج الأزمة أمراً واضحاً، وهل ينسحب هذا المثال على كافة الأزمات الأخرى؟!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *