خبر عاجل
كندا علوش تعلن إصابتها بالسرطان حادث تدهور باص في السقيلبية… رئيس دائرة الجاهزية بحماة لـ«غلوبال»: وردنا 13 مصاباً بكسور ورضوض متفرّقة عدسة غلوبال ترصد مراسم دفن جوزيف شهرستان ألغاز في تأخر رسائل الغاز فلاحو حماة يؤكدون خصوصية دعم منتجاتهم… وزير الزراعة لـ«غلوبال»: الدولة لا يمكنها الدعم لوحدها بل يجب إيجاد التشاركية وتأمين حماية المنتجات إجراءات لتسهيل قدوم الحجاج… مدير الطيران المدني لـ«غلوبال»: الرحلات تستمر بالوصول حتى السادس من تموز قصي خولي: هذا الفنان كان رافضاً لدخولي التمثيل وبعدها أصبح يتابعني هل ضاعت قوة التشغيل؟! ثلاث وفيات إثر حادث سير بالقرب من معبر نصيب… مصدر طبي لـ«غلوبال» جميعهم وصلوا متوفين تصاريح غنية وبرامج مليئة بالتناقضات!
تاريخ اليوم
خبر عاجل | رأي و تحليل | نيوز

مشاهد سيريالية للموظفين ورواتبهم!

لو تابعنا مشهداً سيريالياً مصوراً لموظف معين حديثاً في بداية ثمانينيات القرن الماضي قبض للتو راتبه الشهري الأول الذي لايتجاوز 1000 ليرة، وقرر أن “يتبضع” حاجيات أسرته من السوق، وليس من الصالات الحكومية، فكم يمكنه أن يشتري من سلع أساسية..؟

لنفترض انه أشترى التالي: كيلو لحمة غنم هبرة بمبلغ 80 ليرة، وفروج وزن 2 كيلوغرام بـ 40 ليرة وثلاث ربطات خبز مدعوم بـ 9 ليرات، وكيلو بندورة بـ 35 ليرة، و3 كيلو بطاطا بـ 24 ليرة، و2 كيلو برتقال بـ 20 ليرة، و2 كيلو ليمون بـ 60 ليرة، و2 كيلو تفاح بـ 40 ليرة، وصفيحة بيض بـ 70 ليرة، وكيلو لبن بـ 20 ليرة، وكيلو قهوة بـ 100 ليرة، وكيلو شاي بـ 75 ليرة، و2 كيلوبرغل بـ 20 ليرة، و3 كيلو رز حر بـ 45 ليرة، وليتر زيت نباتي بـ 20 ليرة، وكيلو سمن عربي بـ 150 ليرة.. إلخ..

ترى كم كان ثمن هذه السلة الغذائية الدسمة والمتنوعة..؟ ثمنها 808 ليرات فقط من إجمالي راتب يبلغ 1000 ليرة للمعين حديثا في جهة عامة..! وهذا المبلغ الذي يبدو هزيلا اليوم كان يشتري أكثر من 200 دولار بالسعر الرسمي، وكان سيبقى لدى الموظف مبلغ 192 ليرة أي 48 دولارا..!

المشهد السيريالي الثاني.. نفس الموظف لو اشترى المواد نفسها في عام 2003، أي بعد عشرين عاماً، بعد أن قفز راتبه إلى 10000 ليرة فكم ستكلفه؟ 1830 ليرات فقط؟ وهذا المبلغ يساوي 39 دولاراً فقط، وكان سيتبقى لدى الموظف مبلغ 8170 ليرة، يتيح له أن يشتري هذه السلة 5 مرات في الشهر..!

أما إذا أراد هذا الموظف أن يشتري السلة العذائية نفسها دون أية زيادة في مكوناتها في بداية عام 2022، أي بعد أن تقاعد واصبح يتقاضى الحد الأدنى للأجر، أي أقل من 93 ألف ليرة (أقل من 37 دولاراً بعدما كان 250 دولاراً عند بدء التعيين في عام 1980)، فستكلفه أكثر من 200 ألف ليرة أي سيعاني من عجز شهري لايقل عن 110 آلاف ليرة.. فمن أين سيأتي بها..؟!.

السؤال الآن: ماذا نستنتج من هذه المشاهد السيريالية التي تحاكي الواقع على مدى أربعين عاماً؟ بدلاً من أن تتحسن الأوضاع المعيشية للأسرة السورية بعد أن قضى معيلها أكثر من ثلاثين عاما في خدمة الدولة، فإن ملايين الأسر انتقلت بفعل القرارات الحكومية إلى ما دون خط الفقر، ولولا الإعانات التي تأتيها من أبناء مغتربين، أو  إعانات من جمعيات خيرية، أو فتات من دعم حكومي.. لكان أغلبها انحدر إلى ما دون الدرك الأسفل، هذا إن لم تنحدر فعلاً..!

علي عبود _ صحيفة البعث

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *