خبر عاجل
المواصلات غائبة عن قرية بزينة… نائب محافظ ريف دمشق لـ«غلوبال»: سنتابع المشكلة ونجد حلاً لها فايا يونان تحصل على جائزة “أفضل قصيدة مغنّاة” كيف نضمن صرفيات الإدارات والمشاريع؟!  حرصاً على مقتضيات المصلحة العامة..! الكابلات الوطنية ذات جودة أعلى من المستوردة… رئيس الجمعية الحرفية للأدوات الكهربائية بدمشق لـ«غلوبال»: سعر النحاس محلياً مرتبط بالأسعار العالمية غزة تقيل “وحدة الدعاية” الإسرائيلية آمال بتحسن واقع التغذية خلال رمضان… مصدر في كهرباء دمشق لـ«غلوبال»: نقل الحماية الترددية من منطقة لأخرى ومحطة المزة قيد الإنجاز اتهام الصحفي الشهير فابريزيو رومانو بـ “التجارة” بسبب اللاعب السوري الأصل روني بردغجي أسعار التمور تحلق قبل قدوم رمضان… رئيس دائرة حماية المستهلك بدرعا لـ«غلوبال»: الأنواع الموجودة في الأسواق جميعها مستوردة غلاء الأسمدة الكيميائية ينعش سوق السماد العضوي… مدير زراعة السويداء لـ«غلوبال»: استخدامه آمن وغير ضار
تاريخ اليوم
خبر عاجل | رأي و تحليل | نيوز

مصائب قوم عند قوم فوائد…شاب يبيع المياه الساخنة لغرض الاستحمام…فادي لـ«غلوبال»: الليتر بـ 450 ليرة ولدينا اشتراك شهري بشرط الاستهلاك الرشيد!

خاص دمشق – زهير المحمد

آخر صيحات الأزمة، وكعادته يجد الشباب السوري فرصاً لتحقيق الدخل من خلال مساهمته في إيجاد الحلول لمواجهة الصعوبات المتجددة التي تواجه المواطنين.

ومن خلال المتابعة لصفحات الفيس بوك في الآونة الأخيرة وبعد استفحال أزمة التقنين الكهربائي والانخفاض الكبير في درجات الحرارة، فقد عمدت بعض هذه الصفحات إلى طرح سؤال تحت ما بات يسمى الكوميديا السوداء يقول: كيف تستحمون هذه الأيام؟.

ليدخل شاب اسمه فادي إلى التعليقات ويكتب عن استعداده لتوصيل المياه الساخنة اللازمة للاستحمام إلى المنازل.

«غلوبال» تواصلت مع فادي لتستوضح منه عن خدماته وعن جديتها، فأجاب: الخدمة موجودة فعلاً في منطقة المزة ونتقاضى على ليتر المياه الساخنة بدرجة حرارة 80 درجة 450 ليرة وعلى 25 ليتراً 10 آلاف ليرة، مع خدمة توصيل لباب المنزل، شرط أن تكون أقل كمية للطلب 10 ليترات.

مضيفاً: يوجد اشتراك شهري بشرط سياسة الاستهلاك الرشيد بمعدل 15 ليتراً يومياً، بمبلغ 120 ألف ليرة سورية فقط!!.

وعن كيفية إيصال المياه ساخنة إلى المنازل، بين فادي أن لديه بيدونات حافظة للحرارة، حيث تغلى الماء لدرجة 90 وتوضع بالبيدونات، ويمكن أن تفقد 10 درجات من حرارتها لتصل إلى الزبون بدرجة حرارة 80.

وعن عدد الأشخاص الذين من الممكن أن يستفيدوا من هذه الكمية المحدودة أجابنا فادي: “حسب كل شخص.. في ناس بتتحمم بخمسة ليترات وفي ناس بعشرة ليترات وفي ناس ب 50 ليتراً”

وعن كيفية تأمين المياه الساخنة، أوضح فادي أن هذا سر المهنة رافضاً الزيادة على هذا الكلام!.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *