خبر عاجل
عدوان إسرائيلي يستهدف جنوب مدينة حمص… رئيس دائرة الجاهزية بصحة حمص لـ«غلوبال»: الحصيلة الأولية شهيد وعشرة جرحى الجمهورية العربية السورية تعلن الحداد لمدة ثلاثة أيام انخفاض طفيف في درجات الحرارة…الحالة الجوية المتوقعة الرئيس الأسد يقدم التعازي بوفاة الرئيس الإيراني والوفد المرافق له الحكومة الإيرانية تعلن استشهاد رئيس البلاد وعدد من القادة رابعة الزيات عن علاقتها ب الشعب السوري: “أنا لبنانية سورية” طريقة جديدة للمتاجرة بالمازوت المدعوم…عضو المكتب التنفيذي المختص لـ«غلوبال»: دراسة للتدقيق في تسجيل 5 آلاف سيارة عاملة على المازوت خلال شهرين فقط مشروعان جديدان للنظافة… رئيس مجلس مدينة الحسكة لـ«غلوبال»: إسعافي والآخر طويل الأمد دير الزور تعلن جاهزيتها لموسم تسويق الأقماح… مدير فرع السورية للحبوب لـ«غلوبال»: تجهيز ثلاثة مراكز دائمة الغاز المنزلي إلى مئة يوم رغم الوعود… عضو بالمكتب التنفيذي لمحافظة حمص لـ«غلوبال»: نقص التوريدات حتى النصف ومشاكل فنية سببت التأخير
تاريخ اليوم
خبر عاجل | رأي و تحليل | نيوز

هذه أسباب مشكلة المياه في قريتي كفر قدح ومشرفة مصياف…مديرة مياه حماة لـ«غلوبال»: لدينا باكر واحد والمشرفة تشرب من مصدرين


خاص حماة – محمد فرحة

مشكلتان مازالتا مستعصيتين عن الحل وفقاً لتبرير المعنيين، الانقطاع الطويل للكهرباء وقلة المحروقات، ووجود الأولى يعني وجود الثانية وتلك هي المعادلة الصعبة، فسبعين بالمئة من مشكلة المياه الانقطاعات الطويلة للكهرباء، والتي تعدت في محافظة حماة ست ساعات ونصف الساعة مقابل ثلث ساعة وصل، الأمر الذي يحرم عشرات القرى إن لم نقل جلها من مياه الشرب، مايدفع المواطنين لشراء المياه من باعتها عبر الصهاريج لدرجة لم يعد بمقدور الأهالي المضي قدماً على هذا النحو.

أما أن تقول شكوى من أهالي قرية المشرفة بأن ميزانية مؤسسة مياه حماة ليست عاجزة عن تركيب طاقة بديلة لبئر مياه الشرب الذي يغذي القرية عندهم، فالموضوع لايتوقف على مياه البئر الخاص بهم فلدى المؤسسة العامة لمياه شرب حماة أكثر من 175 بئراً مماثلاً  وفقاً لرد مؤسسة المياه.

عدة شكاوى وصلت لـ«غلوبال» من قاطنين بعدد من القرى في حماة حول مشكلة مياه الشرب، سنتوقف اليوم مع معاناة قرية كفر قدح في ريف حماة الجنوبي الغربي ومع قرية مشرفة مصياف، فالأولى هناك 35 منزلاً لاتصلهم المياه في الحارة الغربية، منذ أشهر طويلة جراء وجود بواري ”مصطمة“ على مسافة 150 متراً، ما يضطر و يرغم الأهالي على شراء المياه من باعة الصهاربج ولم يعد بمقدورهم الاستمرار في ذلك.

لكن بالمقابل تقول المديرة العام لمؤسسة مياه حماة المهندسة سوسن عرابي لـ«غلوبال» إن أهالي قرية كفر قدح قد وعدوا في حال تم تأمين البواري أن يقوموا بالعمل الشعبي بحفر المسافة المذكورة وهي 150متراً، وعندما تم تأمين البواري المطلوبة، رفضوا حفر المسافة المشار إليها.

وتواصل عرابي حديثها قائلة: ليس لدينا سوى باكر واحد موجود في مهمة عمل مماثلة في قرية نيصاف بريف مصياف يقوم بالعمل هناك، وليس بوسعنا سحبه قبل انتهاء مهمته.

مشيرة إلى أنه يتم الآن عمليات صيانة لكل الخطوط التي تشكو من حالات مشابهة، أي تحتاج لاستبدال وتنظيف وتعزيل، وفي حال الانتهاء من عمل الباكر هناك سيتم نقله إلى قرية كفر قدح.

أما بخصوص مياه قرية المشرفة بريف مصياف فقالت المهندسة عرابي: فهي تشرب من مصدرين اثنين، الأول نبع ويقع في أعلى مكان في القرية، والثاني من بئر قديم موجود في قرية المجوي الجارة، ولا مشكلة لمياه الشرب هناك إلا بانقطاع الطويل للكهرباء.

أما أن تقول الشكوى إن عامل المجموعة هناك يتحكم ويتلاعب بعملية توزيع المياه فهذا الموضوع سنتابعه بكل اهتمام وسنكلف وحدة مياه مصياف بذلك.

أما أن يطالب الأهالي بتركيب طاقة بديلة هناك فهذا ليس بوسعنا لأنه لدينا أكثر من 175بئراً لمياه الشرب وجميعها في نفس الحال فالمشكلة واحدة، الانقطاعات الطويلة للكهرباء وقلة المخصصات من المحروقات.

بالمختصر المفيد: مشكلة مياه الشرب قد تنتهي خلال أسبوعين حيث يخف الاستهلاك من جهة وترتفع مناسيب آبار مياه الشرب، مع تأكيدنا على أن العديد من عمال مجموعات الضخ على آبار الشرب في ريف حماة هم السبب في سوء توزيع مياه الشرب للأحياء، وغالباً ما تخضع لمزاجهم، مايوقع مؤسسة مياه الشرب بهذه الإشكالات، ومادام التنسيق غائباً بين الشركة العامة للكهرباء ومؤسسة مياه الشرب ستبقى الأمور صعبة.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *