خبر عاجل
مدينة ألعاب لأول مرة في القنيطرة… مصدر  بالمحافظة لـ«غلوبال»: مشروع استثماري ترفيهي سياحي ناجح للأطفال وللقادمين من الخارج مغتربون يشتكون من “صيط الغنى” وكثرة الطلبات من المعارف… خبير اقتصادي لـ«غلوبال»: الحوالات أصبحت  إحدى أهم مصادر الدخل للكثيرين لا إصابات بالمفرقعات أو الأعيرة النارية… مدير مشفى المجتهد لـ«غلوبال»: 14 إصابة طفيفة بالمراجيح خلال يومي العيد  50 % من المنشآت متوقفة وشحّ في المواد الأولية… مدير صناعة حمص لـ«غلوبال»: الحل بتنشيط مشاريع توليد الطاقة واستثمار الموارد وإعادة التأهيل غياب الكهرباء يرهق دواجن طرطوس… مدير المنشأة لـ«غلوبال»: خط خارج التقنين لخفض كلفة المنتج انفجار يهزّ صوران… رئيس مجلس المدينة لـ«غلوبال»: وفاة طفلين وجرح 3 أشخاص إنهاء عقد المهاجم ياسين سامية مع أربيل العراقي تعرّف على جدول مباريات منتخبنا للشباب في بطولة الديار العربية غرب آسيا الورشات والطوارئ على أتم الاستعداد لتلقي النداءات وتلبيتها… مصدر في كهرباء حماة لـ«غلوبال»: 20 مركز طوارئ في المدينة بدوام متواصل ارتفاع أسعار الشرحات لزيادة الطلب عليها… مدير الإنتاج الحيواني بوزارة الزراعة لـ«غلوبال»: إنتاج الدواجن مستقر والقادم سيكون إيجابياً
تاريخ اليوم
نيوز

19 إصابة بلدغات العقارب والأفاعي خلال شهرين… مدير صحة القنيطرة لـ«غلوبال»: المصل مجاني ومتوافر بمشفى المحافظة ولا يمكن وضعه بالمراكز الصحية

خاص القنيطرة – محمد العمر

كشف المدير العام لمشفى الشهيد ممدوح أباظة بمحافظة القنيطرة الدكتور بشار حلاوة في تصريح خاص لـ«غلوبال» عن تسجيل 19 إصابة بلدغات الأفاعي والعقارب منذ شهرين إلى الآن، وهو رقم قريب من رقم العام الماضي بمثل هذه الأشهر من السنة، ولكن هذا العام كان مختلفاً بشكل مبكر عن المعتاد.

وذكر حلاوة أن شهر أيار هو الأكثر تسجيلاً لحالات لدغات العقارب والأفاعي خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة، حيث تنشط حركة الأفاعي والقوارض، لافتاً إلى أن هناك حالة وفاة واحدة فقط سجلت بالعام الماضي نتيجة لدغة عقرب في العنق.

وأشار حلاوة إلى أن قسم الإسعاف يستقبل المرضى والمراجعين على مدى 24 ساعة، وتقدم فيه كل الخدمات الطبية لهذا النوع من اللدغات مجاناً وهو مزود بالعديد من الأجهزة الطبية، إضافة إلى العناية الإسعافية وغرفة مراقبة للمرضى.

الدكتور أحمد طبيب في قسم الإسعاف بمشفى ممدوح أباظة بين أن حالات الإصابة بلدغات العقارب والأفاعي تتم مراقبتها أكثر من ثماني ساعات في قسم الإسعاف، وذلك للتأكد من عدم وجود ردات جهازية لدى المريض.

وحسب قوله إن لدغة العقارب لم تظهر على المريض أي ردات جهازية معاكسة، أما لدغة الافاعي فمنها يكون إصابة موضعية فقط، لتتم مراقبة مكان اللدغة وتبيان درجتها، ومن الحالات ما تتطور لتصبح أعراضاً جهازية مثل ضيق النفس وتسرع في نبضات القلب وأحياناً غياب عن الوعي وجوانب أعراض عصبية، وهنا يتم تطبيق المصل المضاد للسموم بعد وضعه بالعناية المشددة، لتكون هناك استجابة سريعة من المريض بعد اتخاذ المصل المضاد.

ولفت طبيب الإسعاف إلى أن الأفاعي غير السامة تُسبب جروحاً وخزية صغيرة تكون مؤلمةً بعض الشيء، ولكن إذا شعر الشخص بالخوف من لدغة الأفعى، قد يُصبح تنفسه سريعاً ويشعر بالغثيان وتزداد سرعة نبضات قلبه، وقد تجعله هذه الأَعرَاض يعتقد أنَّه تعرَّض إلى لدغة من أفعى سامة، ويمكن تقدير الإصابة ومعرفتها من خلال جزء الجسم الذي تعرَّض إلى اللدغ وحسب عُمر الشخص وحجمه وصحَّته.

بدوره مدير الصحة بالمحافظة الدكتور عوض العلي أكد في تصريح لـ«غلوبال» أن المديرية جهزت المشافي بكافة اللقاحات والمصول المناسبة للدغات العقارب والأفاعي، حيث إن المصل متوافر بمشفى الشهيد ممدوح أباظة فقط، دون تواجده بالمراكز الطبية والصحية الأخرى كون حالات التسمم تستدعي تدخلاً أخصائياً لا يمكن وضعه بالمراكز.

ولفت العلي إلى أن مكان اللدغ يحدد شدة خطورة الإصابة، والمصل المضاد لسم الأفاعي والعقارب يقدم لكل محتاج بشكل مجاني، وهناك اتصال مباشر بين الأطباء الأخصائيين مع مركز السموم المركزي في محافظة دمشق.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *