خبر عاجل
اللاعب السابق جوزيف شهرستان في ذمة الله التغيرات المناخية أثرت على القمح… وزير الزراعة لـ«غلوبال»: خطط عمل مكثفة لحماية حراج الغاب من الحرائق والتعديات وزيادة خصوبة أراضيها أغنام كثيرة والخراف بعيدة المنال حريق يأتي على مستودعات لمؤسسة مياه السويداء… قائد فوج الإطفاء لـ«غلوبال»: الأضرار اقتصرت على الماديات انخفاض درجات الحرارة… الأحوال الجوية المتوقعة للأيام الثلاثة القادمة قاطنون بحرستا يشكون شح المياه… مؤسسة مياه دمشق وريفها لـ«غلوبال»: تم ربط 3 آبار بخط معفى من التقنين لتحسين الضخ جيني إسبر تنتقد ظهور النجوم على تيك توك ما التصنيف الجديد لمنتخبنا الوطني الأول؟ محلات الألبسة تكسر الأسعار لكسر الركود… جمعية حماية المستهلك لـ«غلوبال»: إقبال متوسط على الأصناف الشعبية  وفاة شابين وإصابة ثلاثة في حادث سير بالقنيطرة… مصادر محلية لـ«غلوبال»: السائق دون السن القانونية وملكية السيارة لوالد أحد المصابين
تاريخ اليوم
خبر عاجل | رأي و تحليل | نيوز

صحيفة رسمية: المطلوب التأكيد “الجدي والملزم” لقرارات مجلس الوزراء وليس المناقشة والتشديد فقط

رئاسة مجلس الوزراء.. طالبت.. وناقشت.. واستعرضت.. وعدلت.. وأكدت.. وشددت.. كل ذلك قبل أن تقرر اللحاق بقطار الطاقات المتجددة، والانضمام اللا مبكر إلى نادي الطاقات المتجددة من خلال تنفيذ مشروع كهروضوئي لتوليد الطاقة الكهربائية على سطح مبناها، في خطوة وصفها البعض بالتشجيعية والتحفيزية للقطاعات الثلاثة “العام والخاص والمشترك”، التي مازالت غير قادرة حتى تاريخه على التخلص والفصل بين حالتي الرغبة والتردد، وبين الحاجة الماسة وعدم المبالاة، وبين التنظير لمجرد التنظير، وبين نسخ وتكرار المواقف والدعوات الشفهية التي تطلقها بين الفينة والأخرى “وبالسرعة القصوى” لضمان سيل لعاب وفتح شهية أكبر شريحة قادرة ومقتدرة مادياً وانتزاع موافقتها النهائية لانضمام إلى صفوف النادي الطاقي الوطني والنظيف والصديق للبيئة، والموفر الكبير من استهلاك المشتقات النفطية “الأحفورية” والكهربائية، والداعم الحقيقي لأمننا الطاقي من الهزات الارتدادية للعقوبات الخارجية.

إعلان رئاسة مجلس الوزراء مهم، لكن الأهم هنا ضرورة إلحاق هذا الإعلان بتأكيد “جدي وملزم” على كافة وزارات الدولة والجهات التابعة ضرورة التخطيط الفوري والتنفيذ والانضمام السريع إلى نادي الطاقات المتجددة لتتمكن “هذه الوزارات والجهات” ليس فقط من نزع صفة الهدر الطاقي ـ ولاسيما الكهربائي منها ـ التي تلازمها وتطاردها، وإنما لأخذ دورها في المحافظة على وثوقية المنظومة الكهربائية، واستغلال “ولو لمرة” ميزة قلة التكاليف والمصاريف والنثريات التي سترصدها في حال اقتنعت وتجاوبت وقررت حجز مقعد لها في عملية التحول الطاقي هذه، والعمل بعقلية التوفير والربح ليس إلا، كونها تتمتع وتمتاز عن غيرها من باقي القطاعات بنسبة دوام العاملين لديها وهبوط هذه النسبة من الساعة الثامنة والنصف صباحاً إلى الساعة الثالثة عصراً وما بعد، من 100 % إلى أقل من 7 %، ما يعني أن جهاتنا العامة على اختلافها وحتى مدارسنا وجامعاتنا ومعاهدنا، لا تحتاج إلى ذلك الكم الكبير جداً والباهظ من المدخرات “البطاريات المكلفة جداً”، كون عملية الإنارة واستخدام التجهيزات الإلكترونية.. ستتم من الألواح الشمسية إلى الانفيرترات بشكل مباشر دون الحاجة إلى المرور عبر المدخرات، ما يعني التنعم بطاقة مجانية يومية على مدار ساعات الدوام الرسمية.. ومأجورة ـ ربحية ـ فيما تم حقن الفائض في الشبكة الكهربائية، التي مازالت تعاني ما يعانيه من ارتفاع كبير في الضغط وزيادة مطردة بالحمولة غير المحمودة النتائج والآثار على منظومتي التوليد والنقل والتوزيع، بعيداً عن النتائج الكارثية للاستهداف الإرهابي الممنهج للمنظومة بكل مكوناتها التوليدية والتوزيعية.

حراكنا الطاقي اليوم.. وغداً.. يجب أن يكون عالي المستوى بامتياز، وغير قابل للقسمة على اثنين “ممكن أو غير ممكن”، ورافض وبشكل قاطع لكل من لا يجد أو لا يتقن إلا لعب دور المتفرج عاماً كان أم خاصاً أم حتى مشتركاً، لأن لا الوقت ولا حتى الظرف يمكنهما إعطاء أي فرصة جديدة لأي كومبارس جديد.

عامر ياغي _ صحيفة الثورة

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *