خبر عاجل
استنزاف العالم وأوهام حلول قد تفجّره “يافرحة ما كملت”… الموظفون لم يقبضوا منحة العيد… مصدر خاص بالمصرف العقاري لـ«غلوبال»: يتم تحويلها تباعاً من المؤسسات والسيولة كافية بسام كوسا: مهنة التمثيل تحولت إلى ستارة لممارسة مهن أخرى مخصصات المحروقات لوسائط النقل العامة مؤمنة خلال العيد… عضو المكتب التنفيذي المختص بدمشق لـ«غلوبال»: 53 طلب تعبئة يومياً من المازوت والبنزين الأعياد ومستلزمات تحت الرماد استمرار استلام القمح خلال عطلة العيد… مدير عام السورية للحبوب لـ«غلوبال»: زيادة في الإقبال على تسويق المحصول في كل المحافظات  بابور الكاز يصل سعره إلى المليون ليرة… رئيس مكتب الصناعات الخفيفة بعمال السويداء لـ«غلوبال»: انخفاض مدة انتظار رسالة الغاز قريباً نادي الفتوة يشارك في كأس التحدي الآسيوي صحف لبنانية: رأفت محمد مطلوب للتدريب في بنغلادش 20 منطقة صناعية تعاني آثار قرارات “الرفع” السلبية… رئيس لجنة الأقمشة في غرفة صناعة حلب لـ«غلوبال»: هناك محاربة للصناعة في العاصمة الاقتصادية والمطلوب دعم فعلي وتخفيف الكلف على المنتجين
تاريخ اليوم
اقتصاد | خبر عاجل | نيوز

مسؤول يطمئن المواطنين: الوضع غير مقلق على الإطلاق!!

بين أمين سر مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها أكرم الحلاق، أن سورية جزء من العالم وستتأثر نتيجة تداعيات الوضع الأوكراني، لكن نأمل أن يكون هذا التأثر خفيف.

وقال الحلاق: التأثر سيكون من خلال التذبذب في أسعار السلع وخدمات نقل المواد الأولية، لكن يوجد مخازين بنسب مقبولة لدى الصناعيين، ما سيعطي مرونة بطريقة التعاطي الأزمة، في حال حدثت،مضيفا أدعو لعدم للهلع، لأن الهلع يؤدي لإفراغ الأسواق بشكل غير منتظم وغير مقبول.

وأشار إلى أن المصانع والشركات الوطنية لم ترفع أسعار المنتجات، لكن نتيجة الهلع الشديد والإقبال على الأسواق، استغل البعض الوضع وقاموا برفع الأسعار.

وأكد الحلاق،أن المنشآت الصناعية تعمل والمنتجات كلها موجودة، في كل القطاعات النسيجي والغذائي والصناعات الهندسية، والشركات لديها مخازين أمان، ومخازين قيد التشغيل وطلبات توريد وتثبيت مواد أولية.

وأضاف: نوعا ما نعتمد على دول شرق آسيا في التوريدات، ومازال الوضع مستقرا في تلك الدول.

وختم بالقول: إلى الآن لم يلغ أي عقد من العقود المثبتة، والعقود التي قيد التوريد هي قادمة، الوضع غير مقلق على الإطلاق.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *