خبر عاجل
موسم مبشر… مدير سياحة اللاذقية لـ«غلوبال»: الوفود العربية السياحية جددت حيوية الحركة السياحية في المنطقة محمد عقيل: “نريد رسم الفرحة على وجوه الجماهير السورية” سلمى المصري: رفضت دور “أم عصام” من أجل مشهد “فشرت” ”قسد“  تعتدي على محطات مياه الشرب  بدير الزور… مدير المياه لـ«غلوبال»: خروج محطتي الثورة وتوسع الثورة عن الخدمة عشرات المصابين بضربة الشمس… مدير الصحة بدير الزور لـ«غلوبال»: أكثر من 60 إصابة خلال اليومين الماضيين في عيد الأضحى… الأضاحي غائبة وأسعار الفروج تحلق… رئيس جمعية اللحامين بدمشق لــ«غلوبال»: موسم الحج ساهم في انخفاض أعداد الأضاحي فنانون عانوا من السرطان الريف المُهمل “إلى ماشاء الله” ارتفاع تدريجي لدرجات الحرارة… الحالة الجوية المتوقعة أعمال البحث عن مصدر تلوث المياه مستمرة منذ أسبوع… مدير مياه درعا لـ«غلوبال»: اقتربنا من تحديد الموقع
تاريخ اليوم
خبر عاجل | سياسة | نيوز

أخبار هامّة: بيان لافت لوزارتي الخارجية والصحة، الجعفري بكلمة لمجلس الأمن و الشبل في لقاء مع صحيفة روسية

سـورية تـدعـو المجتمـع الـدولي للاضطلاع بمسؤولياته تجـاه الشـعب الفلسطيني

أدانت سورية بأشد العبـارات مـا تقـوم بـه قـوات الاحتلال الإسرائيلي مـن هـدم وتدمير إجراميين لممتلكات الشعب الفلسطيني في مختلف أنحـاء الأراضـي الفلسطينية المحتلة بما في ذلـك هـدمها لمنزلي عائلـة صـالحية في حي الشيخ جـراح بالقـدس المحتلة واعتقال أفراد الأسرة.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في بيان لها: سـورية تـدعـو المجتمـع الـدولي للاضطلاع بمسؤولياته تجـاه الشـعب الفلسطيني وحمايتـه وتنفيـذ قـرارات الشرعية الدوليـة المتعلقة بالقضية الفلسطينية ووقـف هـذه الجـرائم الإسرائيلية فوراً.

الشبل لصحيفة روسية: دمشق ستعود للجامعة العربية عندما يتم التراجع عن مخالفة تجميد عضويتها

أكدت المستشارة الخاصة في رئاسة الجمهورية لونا الشبل في مقابلة مع صحيفة أزفيستيا الروسية في عددها الصادر اليوم، أنه لا يمكن القول بأن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية  تتمتع بالشفافية والنزاهة والموضوعية لأنه طالما مجموعة الدول الغربية التي تسيطر على عمل هذه المنظمة هي المجموعة نفسها التي دعمت الإرهابيين في سورية لا يمكن القول أبداً أنها تتمتع بالشفافية والموضوعية.

وعن الشركات الروسية التي تشارك حالياً في تنمية الاقتصاد السوري ونية سورية استقطاب المستثمرين الأجانب وتحديداً من الدول العربية من أجل التعافي السريع للاقتصاد، لفتت الشبل إلى أن الشركات الروسية تعمل في سورية في قطاعات النفط والثروة المعدنية والغاز وترميم بعض المنشآت الكبيرة لكن بصرف النظر عن المجالات فإن الأهمية في هذا الموضوع هي القدرة على رؤية الفرص الاستثمارية في سورية حتى أثناء الحرب والتي غالباً لا يرغب المستثمرون بالدخول إليها لأنهم يفضلون البيئات الآمنة تماماً لكن المهم أن هذه الفرص موجودة ومتاحة وهذه الاستثمارات في ظروف الحصار الاقتصادي الغربي كان لها تأثيرات مهمة جداً في استمرارية الاقتصاد السوري التي أريد لها ألا تتحرك.

وحول العودة إلى جامعة الدول العربية، قالت الشبل: “في الحقيقة سورية لاتزال عضواً في جامعة الدول العربية وما حدث في تشرين الثاني 2011 أن الجامعة العربية علقت مشاركة سورية في أنشطة المنظمة هو مجرد تجميد لعضوية سورية في الجامعة وبشكل مخالف أساساً لأنظمة الجامعة وهو إجراء غير قانوني ودمشق ستعود للمنظمة عندما يتم التراجع عن المخالفة التي حصلت”.

وعن التغيير الذي سيحدث بالنسبة لسورية حال عودتها للجامعة، رأت الشبل أن هذا الأمر مرتبط بتغير دور الجامعة العربية فالموضوع لا علاقة له بالحرب على سورية مبينة أنه عبر العقود الثلاثة الأخيرة تقريباً لو سألت المواطن العربي سيجيبك بأنه لم يلمس أي دور للجامعة سوى إصدار البيانات ولذلك التغير مرهون بتغير الجامعة.

الجعفري: الإجراءات القسرية تحولت إلى إرهاب اقتصادي استهدف المواطن السوري

قال نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور بشار الجعفري في بيان أمام مجلس حقوق الإنسان: سورية ساهمت بفعالية في إنشاء آلية المراجعة الدورية الشاملة كونها الآلية الدولية الوحيدة الحيادية التي تكفل مراجعة سجل حقوق الإنسان لجميع الدول على قدم المساواة.

وأضاف الجعفري: الإجراءات القسرية تحولت إلى إرهاب اقتصادي استهدف المواطن السوري في حقه بالحياة والعيش الكريم والصحة والتعليم والتنمية بأشكالها كافة.

وأضاف: سورية وافقت لـ 44 منظمة غير حكومية دولية معنية بالشأن الإنساني بالعمل على أراضيها وسهلت عملها بهدف دعم جهود الدولة في تخفيف الآثار السلبية للأزمة والإجراءات القسرية.

وقال الجعفري: سورية سهلت وصول المساعدات الإنسانية إلى جميع مناطقها عبر الخطوط ودون تمييز بما فيها المناطق صعبة الوصول أو المحاصرة من قبل المجموعات الإرهابية وبلغ عدد المستفيدين نحو 8.5 ملايين.

وأضاف: المزاعم التي ساقتها وفود بعض الدول في جلسة اليوم تنطوي على كثير من التحامل بهدف الإساءة للحكومة السورية، و”المصادر المفتوحة” التي تستقي منها الآليات الأممية معلوماتها تفتقر المصداقية ومخترقة من أجهزة استخبارات الدول الراعية للإرهاب.

وزير الصحة: الإجراءات القسرية الغربية تعيق قدرات القطاع الصحي

أكد وزير الصحة الدكتور حسن محمد الغباش،في كلمة سورية أمام أعمال المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية في الدورة الـ 150 المنعقدة في جنيف عبر الفيديو، أنه في الوقت الذي تواجه فيه بلدان لديها أنظمة صحية واقتصادية قوية صعوبة باحتواء الوباء وإنقاذ الأرواح تواصل الولايات المتحدة ودول أوروبية فرض الإجراءات القسرية وحصارها اللا إنساني على سورية الذي يعيق قدرة القطاع الصحي على الاستجابة للجائحة وتأمين المعدات اللازمة للوقاية والتشخيص والعلاج وذلك بما يخالف مضمون بيان الأمين العام للأمم المتحدة الذي أصدره بتاريخ 23-3-2020 حول تأثير الإجراءات القسرية الكبير على قدرة الدول على مواجهة جائحة كوفيد 19”.

وأشار الغباش إلى أن آلاف الأسر السورية تواصل نزوحها بسبب ما تقترفه قوات الاحتلال الأمريكية وميليشيا “قسد” التابعة لها من أعمال ترقى إلى مستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية مطالباً كل المنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة بتقديم جميع أشكال الإغاثة الطارئة لدعم الأسر التي تم إجبارها على النزوح من أماكن سكنها إلى العراء في ظل هذه الظروف الجوية القاسية.

يشار إلى أن جمعية الصحة العالمية انتخبت سورية في أيار الماضي بالإجماع أثناء دورتها الرابعة والسبعين لعضوية المجلس التنفيذي في منظمة الصحة العالمية ممثلة عن إقليم شرق المتوسط لمدة ثلاث سنوات.

السفير آلا: التعاون مع الأمم المتحدة يكون على أساس الحياد

أكد السفير حسام الدين آلا مندوب سورية الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بجنيف أن التعاون مع آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يجب أن يقوم على أساس مبدأ الحياد وعدم التسييس.

وأكد آلا في بيان له أمام مجلس حقوق الانسان اليوم، على إصرار سورية على أن التعاون مع آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يجب أن يقوم على أساس مبدأ الحياد وعدم التسييس واحترام الولاية وأحكام قرار مجلس حقوق الإنسان رقم 2 /5 ومراعاة الأولويات الوطنية وتشديدها على أن توجيه دعوة لهذه الإجراءات يتطلب تقديم ضمانات باحترام مدونة قواعد السلوك والضوابط التي نصت عليها حزمة العمل المؤسساتي لمجلس حقوق الإنسان.

وأضاف إن أولوياتنا الوطنية تحكمها الظروف والأوضاع الخاصة والطارئة التي تمر بها بلادي منذ عقد من الزمان والتي لا تخفى على أحد وأقصد بتلك الأولويات كيفية مواجهة أجندات فظة وخطيرة للتدخل في الشأن السيادي لبلادي مثل فرض إجراءات انفرادية قسرية بشكل غير مسبوق في تاريخ العلاقات الدولية واستخدام الإرهاب كوسيلة ضغط سياسية وتدمير البنى التحتية وانتهاك الأحكام الدولية الخاصة بتقاسم المياه الدولية مع استخدام المياه كسلاح سياسي ضاغط على لقمة عيش المواطن السوري.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *