خبر عاجل
اللاعب السابق جوزيف شهرستان في ذمة الله التغيرات المناخية أثرت على القمح… وزير الزراعة لـ«غلوبال»: خطط عمل مكثفة لحماية حراج الغاب من الحرائق والتعديات وزيادة خصوبة أراضيها أغنام كثيرة والخراف بعيدة المنال حريق يأتي على مستودعات لمؤسسة مياه السويداء… قائد فوج الإطفاء لـ«غلوبال»: الأضرار اقتصرت على الماديات انخفاض درجات الحرارة… الأحوال الجوية المتوقعة للأيام الثلاثة القادمة قاطنون بحرستا يشكون شح المياه… مؤسسة مياه دمشق وريفها لـ«غلوبال»: تم ربط 3 آبار بخط معفى من التقنين لتحسين الضخ جيني إسبر تنتقد ظهور النجوم على تيك توك ما التصنيف الجديد لمنتخبنا الوطني الأول؟ محلات الألبسة تكسر الأسعار لكسر الركود… جمعية حماية المستهلك لـ«غلوبال»: إقبال متوسط على الأصناف الشعبية  وفاة شابين وإصابة ثلاثة في حادث سير بالقنيطرة… مصادر محلية لـ«غلوبال»: السائق دون السن القانونية وملكية السيارة لوالد أحد المصابين
تاريخ اليوم
اقتصاد | خبر عاجل | نيوز

وزير حماية المستهلك: بدأنا العام الجديد بخارطة عمل عصرية محورها خدمة المواطن فعلاً وقولاً

عقد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عمرو سالم، اجتماع العمل الأول في العام الجديد في مقر الوزارة مع معاوني الوزير لشؤون حماية المستهلك سامر سوسي ولشؤون التجارة الداخلية رشا كركوكي ومدراء الإدارة المركزية.

وأكد الوزير سالم، أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك هي وزارة خدمية بامتياز وهي الأقرب إلى المواطن وتلبية احتياجاته اليومية، مؤكداً على أن هذا الأمر يحمل العاملين في الوزارة مسؤولية مضاعفة، حيث أن من واجب العاملين بكل المديريات والمؤسسات مضاعفة الجهد تجاه المواطن والابتعاد عن الروتين والبيروقراطية التي تعيق تقديم الخدمات له بالشكل الأفضل.

و شدد الوزير على أن العلاقة بين معاون الوزير والمديريات التابعة له وبين المديريات نفسها تنعكس مباشرة على العلاقة مع المواطن وتيسير إجراءات العمل، ولهذا يتم انتقاء المعاونين والمدراء وفق أسس ومعايير موضوعية وعصرية من أجل تطوير العمل ووضع خدمة المواطن في المقام الأول ، مشيراً الى ضرورة اجراء التغذية الراجعة العكسية ( Feed back) للوقوف على مواضع الخلل ومعالجتها وتطوير الخدمات المقدمة للمواطن.

وأكد سالم، في نهاية الاجتماع أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تبدأ العام الجديد بخارطة عمل عصرية وكوادر جديدة واضعة نصب أعينها خدمة المواطن فعلا وقولا.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *